روايات

رواية تزوجني لينقذني 2 الفصل العاشر 10 بقلم رحمة محمد

رواية تزوجني لينقذني 2 الفصل العاشر 10 بقلم رحمة محمد

رواية تزوجني لينقذني 2 البارت العاشر

رواية تزوجني لينقذني 2 الجزء العاشر

رواية تزوجني لينقذني 2 الحلقة العاشرة

بعد ما رائد قفل مع الظابط الي كلمه عشان يبلغه ان الباشا والي بيساعدو خلاص اتقبض عليهم الدكتور دخل الاوضه
الدكتور ببتسامه: عامل اي ي حضرت الظابط
جميله تكلمت بخو’ف ظاهر: هو كويس صح
الدكتور حرك راسه بالايجاب: ايوا الحمدلله الاصا’به سطحيه مفيش داعي للقلق ويقدر يروح النهارده كمان
مامت ساره بفرحه: الحمدلله يارب
جميله غمضت عيونها براحه وراحت قعدت جنب رائد وبصتله ببتسامه ماليها الحب
فريد: طب طلما رائد تمام امشي انا ومراتي بقا انتو ناسيين اني عريس جديد ولا اي
صابر ضحك: لا يخويا امشي
صبا اتو’ترت وبصت لجميله: لا لا انا هفضل مع جميله مينفعش اسيبها لوحدها
فريد: نعمممم يختي قدامي لشيلك لحد العربيه
جميله ضحكت وقربت من صبا حضنتها وبصت ليها: روحي معاه ي حبيبتي دا مجنو’ن ويعملها

 

 

فريد ببتسامه: العقله بتاعتي(وبص لصبا) قدامي يقره عيني
صبا بصتله بغيظ وخرجت من الاوضه وخرج بعدها فريد
جميله ضحكت علي فريد ورجعت قعدت جنب رائد ومسكت ايده
رائد همس ليها : طب مش يلا نروح احنا كمان ولا اي
صابر سمعه وضحك: هنروح انت كمان مستعجل علي اي هروح اخلص اجراءات المستشفى
مامت ساره ببتسامه: طب ي حبيبي الحمدلله انك كويس واطمنت عليك هروح بقا وهبقا اطمن عليك في التليفون
رائد ببتسامه: ماشي ي ست الكل
جميله قامت وحضنتها: هبقي اجيلك
مامت ساره: تنوري يقلبي خدي بالك من نفسك ومن رائد (وحطت ايديها علي بطنها) ومن حبيبي الي جاي في السكه دا
جميله حركة راسها بالايجاب: حاضر
وفعلا مامت ساره مشيت ومفضلش غير رائد وجميله الي راحت وقعدت جنبه
جميله: ماما كانت قلقانه عليك اوي كلمتها من شويه وحكيت ليها الي حصل ومستنياك
رائد جذبها ليه وبقا وشها في وشه: وحشتيني
جميله ابتسم ولفت ايديها حولين رقبته بدلع : قد اي يعني
رائد بقا بيتكلم وهو بيبو’سها في كل وشها: وحشتيني اوي اوي اوي اوي اوي اوي
جميله ضحكت وبعدت وشها: طب سبني لبابا يدخل هيبقا شكلنا وحش اوي
رائد ركز علي شفا’يفها: مش مشكله

 

 

ولسه هيبو’سها صابر دخل الاوضه وجميله بعدت بسرعه
رائد بصوت مسموع شويه.. سمعته جميله: دا وقتك
جميله خبطته في كتفه السليم بخفه
صابر مختش باله: خلصت كل حاجه يلا
جميله ببتسامه: يلا ي بابا
ومسكت رائد عشان تعدله وفعلا حصل ومشيو
كان فريد وصبا وصلو شقتهم
صبا كانت داخله اوضتها عشان تنام ولسه هتقفل الباب فريد زقه ودخل وراها
صبا بغيظ: اي الي عملته دا اطلع برا عشان عايزه انام
(وفتحت الباب عشان فريد يخرج) برا
فريد بصلها ببتسامه ومشي نحيتها صبا فكرته هيخرج بس لقته قفل الباب وبيقرب منها وهي بترجع لورا وتخبطت في الباب وهو قدامها
صبا بتو’تر وهي بصه في عيونه: ا ا انت بتعمل اي بقولك اطلع ع عشان انام
فريد نزل لمستواها وبقي وشه في وشها علطول: بحبك
صبا اتو’ترت اكتر من قربه وسرحت في عيونه الي فعلا طلعت حلوه اوي وهي قريبه كدا: هاا
فريد ابتسم: بقولك بحبك ومش من دلوقتي ولا من شهر ولا من سنه ولا من سنين بحبك من اول ما اتخلقتي بحبك.. من اول ما جيتي في الدنيا دي وانا بحبك انا استنيتك كتير وحلمت باليوم دا اكتر.. واخيرا اتحقق وبقيتي معايا متتخيليش كنت مستني اللحظه دي ازاي انا عارف الي مريتي بيه وعارف انك خايفه تظلميني معاكي.. بس انا هفضل معاكي ومستعد استناكي قد الي عدا واكتر كل الي يهمني انك جنبي وليا وبس..(ورفع ايديها با”‘سها) انك بقيتي مراتي وبتاعتي انا وبس
صبا لقت عيونه بتلمع من الدمو’ع: فريد

 

 

فريد بعد بسرعه: صبا انا عمري ما هغضبك علي حاجه كل الي انتي عيزاه هعمله ليكي
ولسه هيخرج من الاوضه صبا مسكت ايده وهو اتفاجأ وبصلها: انت بجد بتحبي كل الحب دا
فريد ابتسم: واكتر بكتير كمان انا دعيت كتير تكوني ليا ومعايا حتي لما كنت هتتخطبي مكنش فاقد الامل كنت حاسس ان مهما يحصل هتكون ليا في الاخر
صبا دمو’عها نزلت من كلامه ومكنش عارفه تقول اي غير انها تترمي في حضنه
فريد حضنها اكنها هتهرب منه وبعدين خرجها من حضنه وحضن وشها بايده ومسح دمو’عها: هستحملك انتي وجنانك وامري لله بقا
صبا ضحكت برقه وهو ركز علي ضحكتها وقرب منها وطبع بو’سه رقيقه جنب شفا’يفها…

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية تزوجني لينقذني 2)

اترك رد