روايات

رواية غفران من الفصل العاشر 10 بقلم مجهول

رواية غفران من الفصل العاشر 10 بقلم مجهول

رواية غفران من البارت العاشر

رواية غفران من الجزء العاشر

رواية غفران من الحلقة العاشرة

ايمان : هي دي الحقيقة وانا دلوقتي مش حامل ابني راح يا دياب
دياب : اهدي يا ايمان كل حاجة عندها الحل هو فين جوزك
ايمان : مش عاوزاه بعد كده عاوزة اط*لق منه ارجوك يا دياب ساعدني
دياب: انت بتقولي ايه مستحيل اعمل كده وانا كمان حسافر من هينا وحسيبلك البلد دي ليك ولجوزك يلي اخد منك ابنك
ايمان : ارجوك يا دياب متسبنيش عشان انا خايفة منو هو حيعمل بيا حاجات مستحيل يعملها اي حد في مراته
دياب : اسمعني انا دلوقتي راجل متجوز انت لازم تبعدي عني عشان انا عاوز كمل حياتي زي ما انا عاوز
ايمان : انت رايح فين

 

 

دياب: رايح لمكان مش حقدر اشوفك فيه لانت ولا الز*فت يلي متجوزتيه عشان كل حاجة كانت بينا انتهت ابعدي عني
ايمان : طيب انت روح وانا رايحة لمكان تاني
دياب نهض من امامها واتجه الل غرفته وكان يرى تلك الصور الجميلة كانت صور ايمان جمع ملابسه ونزل وكانت ايمان لاتزال تبكي في مكانها اخد دياب حقيبته وخرج من المنزل وكانت تلاحظه. من بعيد بعد مدة صغيرة نزل وائل من الغرفة
وائل : انت بتعيطي كده ليه
ايمان مسحت دموعها وكانت حتطلع بس وائل مسك ايدها
وائل : انا تكلمت معاك ردي عليا
ايمان : عاوز مني ايه بعد كل يلي عملته بيا
وائل: انا عاوز حياتي وحياة ابني لازم يكون مع مراتي مش مع امه الحقيقة
ايمان : انت عملت كظه سبني
وائل ترك ايمان وهي صعدت بسرعة الى غرفتها وقعت على السرير وهي تبكي لحق بها وائل ودق الباب
وائل : انت كويسة

 

 

ايمان : انا مش عارفة حصل معايا ايه
وتطلع على الحمام وينزل من تحت*ها د*م وهي كانت خايفة طلعت من الحمام ووائل كان يلاحظ وجهها الاصفر بعدها فقدت الوعي بين يديه اخدها ثم نزل بها ودهبوا الى المستشفى بعد مدو وصلوا الى هناك وادخلت الطبيبة ايمان الى غرفة الفحص بعد نصف ساعة خرجت
وائل: هي كويسة
الدكتورة : ممكن تيجي معايا عمكتبي
وائل: حصل معها ايه
الدكتورة : مش هينا بمكتبي
وائل دهب مع الطبيبة الى مكتبها وجلس على الكرسي وكان خائف عليها
الدكتورة : حقولك خبر عن مراتك
وائل : حصل معها حاجة قولي بسرعة عشان انا خايف عليه
الدكتورة

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية غفران من)

اترك رد