روايات

رواية صغيرتي الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم شروق خالد

رواية صغيرتي الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم شروق خالد

رواية صغيرتي البارت الرابع والعشرون

رواية صغيرتي الجزء الرابع والعشرون

رواية صغيرتي الحلقة الرابعة والعشرون

شهد.. وهي تص*رخ وتحاول تفك الح*بل اااااااته وتشد بجميع قوتها وتب*كي انت فين يا شاهين وتنظر الي الشنطه بتعتها وتحاول ان تمسكها
اسد.. وهو يدخل المشفي مثل الطور الهاي*ج فين الزف*ت محمود
الامن… اهدي يا فندم مش كده
اسد… وهو يض*ربه بيده يقع في الارض
الامن الاخر.. بخ*وف منه في العمليات يا باشا
اسد.. هيتاخر
لا هو خمسه بس ويطلع اتفضل في المكتب الدكتور
اسد… وهو يض*رب باب المكتب ويدخل ويفضل رايح جاي في المكتب مثل الطور الهايج ااااااه
الامن.. دكتور دكتور

 

 

محمود… بت*عب ايه
الامن… في باشا جوه بس شكله مش نواي علي خير ابدا
محمود.. خلاص روح انت
محمود.. وهو يدخل الحمام ويتصل علي مراته وابنه
حنان… الو
محمود… خالي بالك من نفسك انتي وسهيله
حنان… ايه
محمود.. افضلي في المكان ده لغايت لمه انا اجي انت سامعه
حنان.. بخ*وف محمود ايه فيى
محمود.. ولا حاجه دي حاجه بسيطه ادعي ربنا يعديها علي خير بس
حنان..وهي تب*كي محمود محمود
محمود يفضل التلفون
انت عالم بخالي ويخرج لي مسيره
جلال… وهو يب*كي 😭 انت السبب يا عبدالعزيز انت اللي ضي*عت بتي ودلوقتي بتضيع خفتي الذكره الوحيده من وفاء
عبدالعزيز… انا ليه انا اللي قولتلك ترف*ض الجواز والعيال ته*رب علي شان بيحبو بعض
جلال… يسكت
عبدالعزيز.. اتكلم انا السبب
جلال… ودلوقتي ليه خالتها تمشي

 

 

عبدالعزيز.. كانت راحه تجهز نفسها
جلال… ليه وهنا ما نحنا بناتنا بتجهز من هنا يعني لازم مصر
عبدالعزيز.. ده متربيه في مصر واكيد ما فيش حاجه هتعجبها هنا وانا اديتها الحريه علي شان ما تخافش مني
جلال… واهي اخر الحريه ارتحت
عبدالعزيز.. تعرف تسكت علي شان انا علي اخري منك
جلال.. وهو ينظر من شباك القطر ويسكت
خالد… انا عايز أعرف انت حبت الكلام ده من فين يا استاذ
شاهين.. انا برضو ولا انتو اللي بتعملو كده انا هب*لغ عليك انت وهو
فلاش باك
شهد.. وهي تحاول برجلها وتمسك الشنطه وتسحبها وتصل لي يدها وتفتح الشنطه وتخرج التلفون وتتصل علي شاهين
شاهين.. وهو يقوم من علي الكنبه بسرعه
نعمه وزينب مالك
شاهين.. شهد ويفتح التلفون
شهد.. وهي تص*رخ الحقني يا شاهين الحقني
شاهين.. انت فين
شهد… مش عارفه بس انا خايفه
شاهين.. اهدي كده ومين اللي خطفك
شهد… الراجل اللي قولتلك عليه علي شان ابنه ويقع التلفون من شهد
شاهين.. شهد شهد

 

 

شهد.. بخ*وف انا خايفه اوى اهي اهي
شاهين.. اهدي كده وافتحي الموقع علي تلفونك
شهد.. حاضر بس بسرعه هو خرج وانا خاي*ف لمه يرجع تاني اهي اهي
شاهين.. في حاجه معينه عندك
شهد.. لالا وتنظر يمين وشمال اه اه
شاهين.. بلهفه ايه
شهد.. صورة ليه وتحرك التلفون علي الصورة
شاهين.. وهو يصرخ يا ابن الكلب ويغلف الخط ويدخل هايج علي خالد
عوده من الفلاش باك
خالد.. وهو يقوم وعنيه تتحول للون الاحمر ويخرج بسرعه من الشقه
شاهين.. وهو يجري خلفه

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية صغيرتي)

اترك رد