روايات

رواية طفلتي العنيدة الفصل الثاني 2 بقلم ذات الخمار

رواية طفلتي العنيدة الفصل الثاني 2 بقلم ذات الخمار

رواية طفلتي العنيدة البارت الثاني

رواية طفلتي العنيدة الجزء الثاني

رواية طفلتي العنيدة الحلقة الثانية

ذهب اسد للشابان ودرات بينهم معركه طاحنه ليقول اسد لحارسه الخاص: خدهم ع المخزن..
وتجه باتجاه طفلته يحملها بحنان ويحاوطها وكانها ماسه يخشي عليها من خدش يصيبها..
*”بعـد مـرور نصـف ساعه”*
ورد: لاااااااااااا ابوس ايديك لا ابعددد عنيييييييي انا بحبهههههه والله
ليحتضنها اسد بحب ويقول بحنان: هشششش اهدي ي حبيبتي انا هنا جنبك اهوه
ورد بخوف وذعر: لالالا ابعدني عنهم لااا..
اسد بحب ينظر في عينيها: هششش يا حبيبتي انا جنبك اهوه متخافيش..
لتجهش في بكاء مرير وتتمسك بقميصه بضياع ليلف ذراعيه حولها بحنان ويقول بحنان: خلاص يا حبيبتي انا جنبك اهوه.
ورد بانفاس متقطعه: رقابتي..
لينظر اسد الي رقابتها ليشعر بفوران الدم في رأسه والغيره تنهش قلبه يود تكسير رأسها لعصاينها لأوامره ولكن هيهات حالتها لا تسمح الا بأن يضمها له ف هي طفلته فكيف له ان يقسو عليها..
اسد بحنان: هقوم يا حبيبتي اجيب لك مرهم كويس واجي..

 

 

لتسحب رأسه بحنان وتقوم بدفن راسه فى رقابتها ليفهم انها تريده ان يزيل لمسات تلك المتحرش ويستبدلها بلمساته هو..
ليقبل رقتبتها قبلات متفرقه بحنان ويضمها له بحنان ويقول: نامى يا حبيبتي وارتاحي انا جنبك اهوه..
احتضنته بتملك وغطت في نوم عميق بعد مرور دقايق..
شعر هو بانتظام انفاسها ف حملها بهدوء يضعها علي الفراش وما ان وضعت راسها على وساده الفراش حتي نهضت تصرخ بذعر وهى تردد: اسددد يا اسددد..
ليستغرب اسد ف لاول مره تناديه باسمه ليخرج من غرفه تبديل الملابس لتذهب اليه بذعر ملحوظ وتلقي بنفسها داخل احضانه وتقول: احضننى انا خايفه..
اسد بصعوبه ابعادها عن حضنه وقال: ولما انتي خايفه جايه لى ليه
ورد: علشان تطمني
اسد: لو فعلا بتطمنى معايا ومش خايفه منى متكسريش كلمتي
ورد: م انت الل بتضطرنى اعمل كدا من يوم م بابت مات وكل حاجه لالالالا انا كان لازم ازهق طبيعي يعني وانت كان لازن تفهم ان هيجي يوم واعمل كدا
اسد: عمرى م قصرت معاكي بخرجك علي طول وبفسحك وبنشوفي قبر باباكي اقعد من شغلي واتفرغ للهانم ولا اسيبها تمشي علي حل شعرها
ورد: امشي علي حل شعري اي انت بتكلم مين كدا انا محترمه كويس جدا
اسد: واضح عليكي الاحترام الصراحه ي خساره تربيتي فيكى وتعبي ال تعبته وعمرى الل ضيعته علشان اوصل للمرحله العظيمه الل تخلى بنتي الل اتربت علي كتفي وف حضنى واقفه قدامي لا وبتزعق ما شاء الله كمان
ورد: ي ابيه والله
اسد: اسمعي يا ورد هانم من النهارده انا اسد ابن عمك يعني مش ابيه الل رباكى بحررك من اى قيود اخرجى براحتك وارجعي براحتك واعملي الل عايزاه وانسيني خالص ولسانك ميخاطبش لسانى ولا تقعدى معايا فى مكان واحد
وغادر الغرفه بسرعه البرق
……………. …………….. ……………….. ………….

 

 

في مكتب اسد
كان اسد يتحدث في الهاتف
اسد: شفت السكرتيره الجديده ي لؤي
لؤي: ي ابنى انت فين
اسد: معلش تعبان شويه ي لؤي مش قادر اجى..
لؤي: هي بردهه
اسد: تعبت ي لؤي عارف انى تحكماتي بايخه بس مقدرش ي لؤي اسيبها للخطر مقدرش
لؤي: صارحها بالحقيقه
اسد: للاسف بردهه مقدرش اكسر ابوها قدوتها في نظرها انت بتقول اي…
لؤي: ربنا يهديلك الحال ي صاحبي
اسد: يارب يصاحبي
………. ………. …………. ………………. ………… ……
في غرفه ورد
تقف الخادمه امام الباب لتطرق الباب عده طرقات ولكن ما من مجيب
عاودت الطرق مرات عديده ولكن لا رد
فتحت الباب بذعر ولكن ماذاااا
لا لا يعقل
هدى: لااااااااااا وررررررررردددددددد
!!!!!!

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية طفلتي العنيدة)

اترك رد