روايات

رواية طفلتي العنيدة الفصل الأول 1 بقلم ذات الخمار

رواية طفلتي العنيدة الفصل الأول 1 بقلم ذات الخمار

رواية طفلتي العنيدة البارت الأول

رواية طفلتي العنيدة الجزء الأول

رواية طفلتي العنيدة الحلقة الأولى

كانت تنام علي فراشها وتتحدث في الهاتف
هي: اقفلي بس ي سوزى وانا هنزل اقنع داده هدي هي طيبه وهتوافق
سوزى: ماشي ي ورد بس ياريت تيجي دي حفله تحفه وهتعجبك بدل القصر الل محبوسه فيه طول النهار دا..
ورد: حاضر يا بنتي هنزل اقولها..
ارتدت اسدال الصلاه ووضعت نقابها لان هذه اوامره التي لا تجروء علي مخالفتها
نزلت السلالم لتنادي: داده هدي
هدى: ايوه يا بنتي
ورد: عايزه اتكلم معاكي في موضوع
هدي: تعالي ي بنتي
ورد: انا عايزه اخرج يا داده بالله عليكي
هدي: ي نهارى ي بنتي تخرجي فين بس دلوقت
ورد: بالله عليكي يا داده دي بارتي صغنون عاملينه اصحابي البنات وكلنا بنات بس مفيش رجاله ومش هتاخر وكدا كدا ابيه لسه قدامه اسبوع ويجي
هدى: بس دا لو عرف هيقطع خبرى يا ورد
ورد: واي بس هيعرفه اسمعي هو لو رن عليكي قولي له ورد، جيت م المدرسه تعبانه ونامت وهو هيقتنع وانا مش هتأخر يلا بقاا بالله عليكي..

 

 

هدى: امرى لله ي بنتي اطلعي البسي..
ورد بسرعه: لابسه اهوه وجاهزه وسوزى مستنياني بره مش هغيب عنك كتير صدقيني
هدى بخوف: روحي وامري وامرك لله..
خرجت تتمايل بسعاده وهي فرحه بشده وتدندن بعض كلمات الاغاني وانطلقت الي سيارعه سوزى تصفق بفرحه ووقالت: هييييييي يا سوزى دي وافقت..
سوزى: اشطا نروح بقا نشترى فساتين نلبسها كدا كدا الحفله في البيت عند ايه صاحبتي وهنبقا بنات بس..
وبعد ساعات من التجول واخيرا اشتروا ملابس وذهبوا الي المنزل المحدد
سوزى: ادخلي يلا ي ورد كلنا هنلبس الفساتين الحمرا دي البسي زينا وانصرفت كل بنت الي غرفتها..
وبعد دقائق خرجت تلك الفاتنه بفستانها الاحمر القصير الصك الذي يبرز مفاتن جسدها بسخاء..
ولكن صُعِقت من المنظر..
*”””عنـد هـدى “” “” *
رن جرس الباب فخرجت بسرعه ظنا منها انها ورد ف الساعه الآن الخـامسه صباحا..
ولكن صُعقت من الطارق
اسد: مالك ي هدى اتخضيتي كدا لي
هدى بارتباك ملحوظ: هاه ل.. لا ابدا ي بيه والله دنا اتفاجأت بس..

 

 

اسد: طيب.
دخل الي القصر بهدوء ليقول لها: ابعتي صالح يطلع الشنط دى لاوضتي وفين ورد
هدي بارتباك وخوف: ط.. طلعت تنام ا صلها جيت تعبانه م الكليه..
اسد: طيب انا هطلع لها اتطمن عليها وجهزى فطار..
هدي بسرعه: لالالا سيبها نايمه ترتاح واتفضل انت غير هدومك وتعالي كل..
اسد بشك: تمام حضرى ونا هطلع اخد شاور واجي..
وصعد الي اعلي وفتح باب غرفتها ليجدها مغطاه من اعلي راسها لاخمص قدميها بغير عادتها ليتفحصها فيجد الوسادات مرتبه علي شكل جسد وورد غير موجوده..
اسد: هــــــــــددددددددديييييييييييييي
*””عند ورد “” *
لتجد تلك المسكينه الغرفه خاليه من البنات عدا شابين يقفوا ويبدوا عليهم الثماله
ليقول احدهم: وااااااو اي الجمال دا كله ي خساره ف الل هيحصل فيكي ي جميل
ويقول الاخر: لا انا الل هبدأ
وتنشب معركه بينهم ليتقدم احدهم ويسحب يدها ويمسك مقدمه فستانها ليقوم بشقه حتي النهايه ويحاول الوصول لشفتيها لتقبيلها ولكن لم يستطيع بسبب مقاومتها فيمسكها الاخر باحكام حتي لا تتحرك فينقض هذا المغتصب علي رقبتها وهي تصرخ بعنف تحاول ابعاده
ولكن فجـأه كسر الباب
مما ادي الى فزع الشباب وسقوطها مغشياا عليها..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية طفلتي العنيدة)

اترك رد