روايات

رواية حكاية مسك الفصل السابع عشر 17 بقلم نورهان أشرف

رواية حكاية مسك الفصل السابع عشر 17 بقلم نورهان أشرف

رواية حكاية مسك البارت السابع عشر

رواية حكاية مسك الجزء السابع عشر

رواية حكاية مسك الحلقة السابعة عشر

حسام بهدوء:هو انتى متعرفيش اصل وانتى بتعملى التحاليل انا اتصلت بكل قرايبنا وقولت ان احنا هنسافر لمده اربع شهور اصل هخليكى تلفي العالم المده اللى هتعمل فيها العمليه وكمان شهر عشان طبعا بعد اتاكد من نجاح العملية
مسك: اه يا حيو*ان حسبي الله ونعم الوكيل
قالت ذلك واتجهت الى غرفتها فهى تشعر بغضب يتفاقم بين كل ثانيه والاخرى
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
كانت تجلس فريده فى تلك الشقه وهي تشعر بغرابه فهي بين كل ثانيه والاخرى تستفيق في مكان لا تعرف عنه شيء كل هذا طبعا بفضل نفوذ زوجها المصون جلست حتى اتى الصباح ولم ياتي اليها احد وفجاه دخل مراد وهو و اريام إلى الشقه
جلست فريده مكانها فى برود تام كان أصبح لديها تبلد
مراد بجدية:احنا هنعيش هنا لحد ما تنفذي اللى انا عاوزه
فريده ببرود :يبقا هتفضل عايش هنا طول حياتك

 

 

مراد بسخرية:انتى هتعيشي هنا خدامه ليا انا وبنتى اوعى تكونى فاكره انك هتعيشى هنا هانم ثم اقترب منها إلى حد كبير وهمس فى اذنها انا لو منك انفذ
همست فريده هي الاخرى في اذنه وهي تقول: ايه ده شكلك متعود بقى بس احب اقولك لو هتموت مش هيتنفذ اللي انت عايزه
مراد بيبتسامه :يبقى نشوف
ثم نظر الى الشقه بقرف وهو يقول ايه ده هو انتي ازي قبلتي انك تقعدي في الزريبه دي معلش انا وبنتي مش متعودين نقعد في المنظر ده يا ريت كده في خلال ساعه تكون الشقه نظيفه
قال ذلك وصعد الى الاعلى وترك فريده تشت*مه بافظع الشت*ائم
وبدأت فى التنظيف الشقه
مرت الايام وكانوا يمروا من سيء الى اسوء فمسك تذهب كل يوم الى المشفى لكي تبدا في التحاليل وتنهي كل شيء لكي تنهي ذلك الشيء السخيف لاوقات كانت تفكر ان تستغل تلك الفرصه ولوقت اخر تقول انها ليست سيئه لتلك الدرجه لكي تبيع ابنها او بنتها اما عن فريده مرت الايام وهي تعمل خادمه لكل من مراد وابنته نعم مراد يعاملها باسوا صوره يمكن لها ان تتعامل بها يعاملها اسوء من معامله الخدامين كان ليس لها قيمه يحاول دائما أن يقلل من قيمتها و الأكثر من ذلك يجلب نساء الى المنزل يفعل معاهم الف*حشاء امامها
فى الامس كنت تجلس فريده فى المطبخ تحضر الطعام إلى زوجها المصون لم يمر اكثر من نصف ساعه وكان يدخل مراد الى الشقه وجدها نظيف للغايه مثل كل يوم نظرا إلى فريده وهو يقول:حضري الاكل
فريده بهدوء تام:حاضر
قالت ذلك وابدات فى التحضير دون ان تضيف اى كلمه اخرى نظر لها مراد بغضب فهو يعمل كل هذا لكى يجعلها تخضع له ولكن هى لا تفعل شئ سوي البرود و الفتور
نظر لها بغضب وهو يقول:جهزى نفسك عشان تروحى معايا البار
حركت فريده راسها :لا انا مش هروح الأماكن دى تانى ثم اكملت بحزن انت بتعمل ده كله ليا عشان اسلمك نفسي انا مستعده بس بعد كدا تسبنى انزل مصر

 

 

نظر لها مراد بصدمه وهو يقول :يعنى هتسلمنى نفسك
فريده بقر*ف من نفسها :مش ده اللى انت عاوزه انا موافقه بس هتسبنى
لم يرد عليها مراد بل اقترب منها واخذ يشتم رائحتها كأنه مدمن اخذها إلى غرفته وقضى معاها ليله من افضل الاوقات التى قضاها فى حياته من وجهه نظره شعر بشعور لم يشعر به مع اى أمراء آخرى بعد أن انتهى قامت فريده من على الفراش وهى تحوط جسدها بشرشف السرير وهى تمسح دموعها وتقول:كدا يبقا انا عملت اللى عليا بكرا تنزلنى مصر
قالت ذلك وخرجت من الغرفه وهى تبكى كانها لم تبكى من قبل
ام مراد شعر براحه كبيره لانه انتصر
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
ام فى مصر استيقظت مسك فى الصباح فاليوم هو يوم العمليه الخاصه بها حضرت نفسها بكل برود ام عن حسام نظر لها بجديه:يلا يا هانم عشان نروح المستشفى
حركت مسك راسها بهدوء واتجهت إلى السياره دون ان تنطق حرف
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

 

 

استيقظ محمود على صوت طرقات على الفيلا بقوه نزل إلى الاسفل بسرعه وفتح الباب وجد مجموعة من الرجال أمامه:خير فى اى
انا عاوز بنتى فين مسك ؟؟؟؟؟

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حكاية مسك)

اترك رد