روايات

رواية جميله في قلب الاسد الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم شهد هاني

رواية جميله في قلب الاسد الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم شهد هاني

رواية جميله في قلب الاسد البارت الحادي والأربعون

رواية جميله في قلب الاسد الجزء الحادي والأربعون

رواية جميله في قلب الاسد الحلقة الحادية والأربعون

حوريه:بتطلع برا من الجنانه رايحه تجيب الحلو.
واحد من العربيه بينزل يضرب*ها علي دماغها هنا شاب راكب المتوسيكل بتاعه بيشوف المنظر بيجري بسرعه وينزل من الموتسكل.
راجل:لسه هيشيل حوريه يودها العربيه.
مروان:بيضربه من ضهره بيمسكه منه حوريه.
راجل الملثم بغضب:انت مين دي تخصنا.
مروان:بدماغه كان ملبسها لي راجل.
هنا عزام:كان واقف ولاحظ الوضع وشاف اخته في ايد حد وجري بسرعه اقصي م عنده.
حوريه: حطه أيدها علي راسه بوجع.
عزام بيكون وصل:بيقول في اي.
كانت العربيه:لسه الراجل بيدورها عشان تمشي.
مروان:اكلم بسرعه الحق كانوا عاوزين يخطفه البنت دي.

 

 

هنا عزام:عيونه بتتحول لي الاحمر والغضب بيفتح باب العربيه بينزل منهم الي كانوا هيخطفه اخته.
هنا العيله:بتطلع الجنيه بتشوف الي بيحصل بيطلعه يجروا.
أسد:جاي بي العربيه بتاعته هو زين وعمي متولي بيشوف عزام بيتخانق.
متولي:بينزل من العربيه بسرعه بيجري بخوف علي عزام بيقول عزام ابني بتعمل اي.
أسد:نزل من العربيه وحس بالغيره لما شاف حب متولي لي عزام.
جميله:هنا كانت لبسه نقاب وطالعه تجري اول م شافت حوريه الي مغما عليها بتقول بنتي فيها اي .
مروان:بهدوء بنت حضرتك كانت هتتخطف.
عمار بغضب:مسك الراجل الي كان هيخ*طف اخته ض*ربه بالبوكس هو وعزام.
أسد: بسسسسس هاته يا عمار علي المخزن وخد انت يا عزام امك وخش.
أسد:راح اخد حوريه بنته شالها من ايد الشب مروان وقال شكرا يا ابني مش عارف ققولك اي تعالي اتفضل معايا.
مروان:عينه علي حوريه وفاق قال دا وجبي ياعمي ولا يهمك.
أسد:ربنا يحميك يا ابني انت هتفضل دلوقتي تتغدي معانا.

 

 

مروان: لا ياعمي انا استأذن بقا ولسه جاي يمشي سمع صوت.
حوريه:بابا ماما كنت هتخطف الخاطف يقع في حبي.
مروان: لف ليه صوت بص ليها من قرب وأعجب بيها جدا.
جميله:بخوف حضنتها وقالت اها يابنتي الحمدلله ابن الحلال انقذك.
حوريه بتزمر؛مين دا الي قطع الارزاق بصت ليه وقالت ينفع كده يا استاذ قطعت عليا الارزاق بيني بين الخاطف.
مروان ضحك:وغمزاته بانت وقال طب انا اسفه انسه حوريه.
حوريه:بصت ليه وقالت يخربيت جمال امك ياشيخ في سرها.
عمي متولي:اكلم قال الحمد لله انها جت علي كدا بص علي عزام وقال حسن يابني الف مبروك ربنا عوضك بي عيلتك انا لازم امشي بس اوعا تنساني ودموعه نزلت.
عزام بحب:جري وحضن متولي وقال اوعا تقول كدا انت ابويا عمري م هنساك انا عمري م هسيبك وبص لي أسد وقال أنا اسف بس دا الي رباني لازم امشي معاه

يتبع

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية جميله في قلب الاسد)

‫4 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: