روايات

رواية العشق والقدر الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم ليلى هشام

رواية العشق والقدر الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم ليلى هشام

رواية العشق والقدر البارت الثاني والثلاثون

رواية العشق والقدر الجزء الثاني والثلاثون

رواية العشق والقدر الحلقة الثانية والثلاثون

خلص اليوم الي كان ملئ بأحداث كتيره منهم خطوبة رعد وحياة وسط فرحة الجميع وابتداء قصة حب رعد وحياة ونور الي مش بتيأس ومستمره في محاولاتها علي أمل أن كريم يحبها ويحس بيها بس مين عرف القدر شايلها اي؟
ومابين احمد الي خلاص مبقاش قادر من تحكمات أبوه وضميره كل يوم بيأنبه علي خيانته لصاحب عمره وجرحه لحبيبته بس عارف أنه لو ما نفذش الي أبوه عاوزه ممكن يأذي رعد وملك وعمر وهو حاليا بين نارين.
واخيرا سالم الي محدش عارف هو ناوي علي اي.
في اليوم التالي رعد صحي وراح الشركه واول ما دخل لقي رضوي وحياة رعد بابتسامه: صباح الخير.
رضوي وحياة:صباح النور.
رعد:رضوي فين ورق الصفقه الجديده؟
رضوي:مع مستر جاسر بيراجعها يا مستر رعد.
رعد:تمام لما يخلصا ابقي هاتيها علي مكتبي وريت فنجان قهوه.
رضوي:حاضر.

 

 

رعد:عاوزك يا حياة.
رضوي راحت تعمل القهوه ورعد دخل المكتب وحياة وراه دخلت حياة المكتب رعد وقف قدامها وفضل باصصلها شويه
رعد بحب:وحشتيني.
حياة انكسفت وخدودها احمرت ونزلت راسها رعد مسك دقنها ورفعها لفوق براحه.
رعد قرب شويه:لما اكلمك ما توطيش راسك
حياة بخجل اكبر:مهو انا مش بعرف ارد علي كلامك ده.
رعد ابتسم ابتسامه جذابه:تردي تقوليلي وانت كمان وحشتني.
حياة وطت راسها تاني وبصوت هامس:وانت كمان.
رعد:اي ماسمعتش.
حياة بهمس:وانت كمان.
رعد:مش سامع.
حياة برفزه طفوليه:وانت كمان وحشتني.
رعد ابتسم بس خطر في باله سؤال:حياة هو انتي ليه لغاية دلوقتى مقولتليش بحبك هو انتي مش بتح….
حياة بسرعه حطت أيدها علي شفايفه.
حياة:ماتكملش اوعي تقول اني مبحبكش.
رعد نزل أيدها بهدوء وفضل ماسكها.
رعد:امال ليه مش بتقوليها يا حياة؟
حياة بخجل:هقولهالك بس لما ابقي مراتك واسمي علي اسمك.

 

 

رعد من جواه فرح وقلبه رفرف واتمني لو ياخدها ويكتب كتابه عليها حالا.
رضوي كانت رايحه تعمل القهوه وهي ماشيه فجأة حد شدها من أيدها ودخلها اوضه ضلمه وحط أيده علي بقوها لأنها كانت هتصوت.
جاسر:اهدي اهدي انا جاسر.
جاسر فتح النور وهو لسه مكتفها بصلها لقي عينيها بتدمع وملامح الخوف باينه علي وشها قرب منها بحذر وهداها رضوي بصتله بخوف وذعر بس ماكنتش تقصد جاسر بنظرات دي.
جاسر:انا اسف انا كنت عاوز اهزر معاكي.
رضوي:وهو ده هزار ده؟
جاسر بمرح:خلاص يا ستي حقك عليا ماتزقيش وبعدين انا كنت عاوزك في حاجه.
رضوي:حاجة اي؟
جاسر:انا عازمك النهارده علي العشا اي رأيك.
رضوي فكرت شويه: موافقه.
جاسر فرح من جواه وابتسم:تمام هستناكي النهارده في……… هبعتلك اللوكيشن علشان مش تنسي.
رضوي ابتسمت:تمام.
يارا كانت علي مكتبها بتشتغل على الاب توب وبعدين افتكرت لما علي وصلها طلعت وخدت شاور وهديت وعلي كلمها اتطمن عليها جه في بالها فجأة لما كانت في العربيه وقالها حبيبتي حبيبتي هو قالها بجد لا لا اكيد بيتهايقلي…. لا مش بيتهايقلي هو قالها فعلا قال (مش عاوز حبيبتي تقلق ولا تفكر في حاجه خالص)ايوه ايوه هو قال كده قال حبيبتي هو اكيد يقصدني انا.
يارا قامت مره واحده من علي مكتبها وخرجت قعدت تدور علي علي في كل حته ومش لاقته سألت عليه لحد ما عرفت أنه في مكتبه راحت عند المكتب خبطت ولما سمعت أذنه دخلت
علي كان قاعد باصص في الورق الي قدامه ومركزش علي الي دخل وكان لابس نظاره مخليه شكله جذاب و وسيم جدا لدرجة أن يارا فضلت باصاله شويه.
يارا:احم احم.

 

 

علي رفع عنيه من الورق واتفاجأ بيها قام وراح وقف قدامها.
علي:اي يا يارا في حاجه.
يارا بارتباك:اي اه لا اه بصراحه فيه حاجه شاغله تفكيري ومش عارفه اذا كانت حقيقية ولا انا بيتهايقلي.
علي باستغراب:حاجة اي؟
يارا:يوم لما وصلتني بعد العيال الي كانت عاوزه تتهجم علي لما كنا في العربيه انته قولتيلي انا مش عاوز حبيبتي تقلق ولا تفكر في حاجه خالص ورجعت قالتها تاني وانا نازله من العربيه عاوزه اعرف كان قصدك اي او كنت تقصد مين بحبيبتك.
علي ابتسم وغمازاته بانه: اي ياربي ده دونن عن كل بنات الدنيا احب واحده هبله.
يارا بغضب:قصدك اي يعني قصدك ان انا هبله.
علي بصلها بدهشه:انا بجد مش مصدق كمية الغباء الي واقفه قدامي انتي مجنونه يا بنتي.
يارا ثبتت ثواني بحب واحده هبله.
يارا:انته انته قولت اي بتحب واحده هبله.
علي:اه وبما انك انتي الهبله دي فا انا بحبك يا يارا.
يارا اتجمدت مش عارفه تتحرك ولا تتكلم ودماغها عمله تعيد في الكلمه الي اتمنت تسمعها.
يارا بتلعثم:اي انته قولت اي قلها تاني كده قالها تاني علشان خاطري انته بتحبني بجد؟
علي مسك أيدها وبصلها بهيام:ايوه يا يارا بحبك معرفش أمته ازاي بس الي اعرفه ان انا بحبك بس هل انتي بقي يا يا يارا بتبادليني نفس الحب والمشاعر دي؟
يارا ضحكت وقلبها دق مش بس كده كانت عاوزه تتنطط من الفرحه بصتله وقالت:انا كمان يا علي.
علي بترقب:انا كمان اي؟
يارا:انا كمان بحبك اوي.
علي حط أيده علي وشه:يا نهار ابيض طالعه حلوه حلاوه.

 

 

يارا ضحكت من قلبها.
علي:عاوزك بقي تاخديلي معاد من باباكي علشان أقابله.
يارا بدهشه:تيجي تقابله بابايا معاد اي بابايا انا.
علي:والله مش بابايا انا بابايا ميت معلش مش هعرف اخد معاه معاد انتي يا بت هبله اه باباكي المعاد الي يناسبه وانا هجيب والدتي واجي ازوركم.
يارا مبقتش عارفه تنطق من الفرحه.
قدام الشركه كانت وقفه اسيل وبصه للشركه بانبهار دخلت الشركه وبعدين دخلت الاستقبال فضلت تتلفت حواليها لانها مش عارفه تروح فين قررت تروح الاستقبال وتسأل علي حياة.
في تلك الأثناء عمر كان رايح مكتبه شاف اسيل وهي واقفه وبتتلفت حواليها اتفاجأ بوجودها بس فرح راحلها.
عمر:اسيل.
اسيل بصتله:عمر ازيك.
عمر:ازيك انتي عامله.
اسيل: كويسه الحمدالله.
عمر:انتي بتعملي اي هنا؟
اسيل:ابدا انا بس كنت رايحه السنتر وبعدين عرفت أنه اجازه وبما اني كنت قريبه من هنا قالت اجي اشوف حياة.
عمر بابتسامه:نورتي مجموعة السيوفي.
اسيل:شكرا.
عمر:طب تعالي افرجك علي الشركه واوديكي مكتب حياة.
اسيل: تمام يلا.
ملك كانت في مكتبها خلصت شغل وراحت المطبعه تتابع طبعة الكتاب بتاعها بس لقت أن فيه مشكله قررت تروح لرعد علشان يعرف اي المشكلة دي.
في حمام الشركه كان واقف حياة ويارا واسيل.
اسيل:انتي بتتكلمي بجد.
يارا:اه والله زي ما بقولك كده انا لحد دلوقتي مش عارفه اتلم علي اعصابي قالها لي قالي بحبك وقالي أحدد معاد مع بابا علشان ييجي يقابله

 

 

حياة حضنتها:مبروك مقدما يا حبيتي.
اسيل: تخيلوا أن انتوا الاتنين كده تتجوزا في يوم واحد.
حياة ويارا:الله تصدقي هتبقي جميله اوي لو فرحنا يبقي في يوم واحد.
اسيل بمرح:سيبكوا انتو من الكلام ده دلوقتي اي الحمام ده كله والنعمه لو خالتي شافت الحمام ده لا تحلف تندفن فيه.
حياة ويارا واسيل ضحكوا وبعدين خرجوا من الحمام.
حياة:انا خلصت شغلي وممكن نمشي.
يارا:كمان شغلي خلص النهارده يلا نروح.
خرجت البنات ووقفوا قدام الشركه مستنيين تاكسي وفي نفس الوقت ملك كانت نازله من عربيتها وقفو يسلمو عليها.
ملك:اي ده ازيكم يا بنات عاملين اي.
حياة: الحمدالله انتي اخبارك اي يا ملك حياة:كويسه انتو رايحين فين كده؟
يارا: خلصنا شغل فا قولنا نروح.
ملك بأسف يا خساره كان نفسي اقهد معاكم شويه.
حياة:الايام جايه كتير.
في وسط وهما بيتكلموا قرب عليهم عربيه كبيره وسودا مش باين منها حد وفي لمح البصر اخدو اسيل وحياة ويارا وملك.

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية العشق والقدر)

اترك رد