روايات

رواية اغتصاب بالقوه الفصل الرابع 4 بقلم هديل المعداوي

رواية اغتصاب بالقوه الفصل الرابع 4 بقلم هديل المعداوي

رواية اغتصاب بالقوه البارت الرابع

رواية اغتصاب بالقوه الجزء الرابع

رواية اغتصاب بالقوه الحلقة الرابعة

امل بصدمه من حديث والدتها ليه ي امي
وفاء بغضب عشان انا مش هسمح ل اللي حصل يحصل تاني و لا حد يتحكم فيكي و انا عندي ارض 3 فدان هبيعه و هتشتغلي في شركه لوحدك
امل بصدمه اكثر من امها انتي عندك 3فدان منين
وفاء تعالي معايا
وفاء اخدت امل و دخلت اوضتها و طلعت لها عقد ملكيه ال3 فدان بإسمها
وفاء والدك الله يرحمه بعد ما خلفت اختك ب سنتين انفصالنا بسبب أنه خاني و حاول بكل الطرق يرجعني و انا مرديتش ابوكي كان غني اوي اتجوز بعدي و مراته كانت مطلعه عينه ساعتها عرف قمتي و اجي عشان يرجعني أنا برضو مرديتش و كرهته اوي من خيانته و بعدها جوازه و كنت حاسه أنه بيقولي اني بلا قيمه المهم لما مات جيت اشوف ورث عيالي ده حقكم مينفعش احرمكم منه لقيت أنه باع كل حاجه من أملاكه و كتابها بإسمه و الوصيه بتاعته كانت كلها اعتزارات ليا ساعتها انا اخدت حقكم و بدأت اعيشكم و تصرف عليكم منه بس 3فدان دول كتبهم ليا و انا مكنتش عايزه اعمل بيه حاجه لاني مش قابله منه حاجه بس انتي بنته و ده حقك و انا مش هسيب حد يتحكم فيكي

 

 

امل فضلت مش مصدقه و قاعده ساكته تماما
وفاء بصوت عالي في ايه
امل مش عارفه ي امي مش عارفه
وفاء بإستغراب مش عارفه ايه بقولك فلوس ابوكي
امل بس بس انا هعمل شركه لوحدي ازاي
وفاء مش لوحدك مع خطيبك
امل بإستغراب خطيبي خطيبي مين
وفاء حازم
امل برفض بس انت مش بحبه و مش عايزه اتخطب ليه
وفاء بس هو بيحبك و هيقدر يسعدك
امل بس ي امي
وفاء اسمعي الكلام ي بنتي كلمي حازم يجي يلا
امل بقلت حيله حاضر
و قامت امل و كلمت حازم و اجي و مكنش مصدق اللي هي بتقوله و وافق و قدم استقالته من شركت سيف و سيف استغرب جدا من الاستقالة دي و قرار يعرف ايه سبابها
و بدا حازم و امل يعملوا دراست جدول و يشوفوا مكان مناسب للشركه و ترخيصات و حوارات كتيره جدا و طبعا قبل ده كلها كان لازم يبيعوا الأرض
بعد 3شهور 🕔🕕🕚🕚🕕🕖🕡🕡🕙
سيف نعم ي هايدي
هايدي ( خطيبته) الشركه اللي قولتلي عليه وافقت التعاقد معانا بس الشغل كله هيبقي مع فرع القاهره لأنها في القاهره و المسئولين رافضين الفرع اللي انت فيه ده
سيف مش مشكله انا اصلا عايز اروح الفرع التاني انا مخنوق من هنا
هايدي تمام ي سيف بكره هيبقي السفر الفجر عشان نوصل هناك س9

 

 

سيف تمام و قفل الهاتف و خرج من مكتبه لينظر الي مكتب امل المغلق الذي لم يسمح لأحد أن يدخله و لا يعرف لماذا
و ظل يتذكر عندما قرار أن يعلم لماذا قدم حازم استقالته و علم أنه خطب امل و هذا ما وجع قلبه بشده و لا يعرف لماذا
سافر سيف و هايدي الي فرع الشركه في القاهره و عندما أتت الساعه التاسعه كانوا في قاعه الاجتماعات في شركه القضايا للحسوبيات و المعلومات كانت شركه فخمه للغايه يوجد بها العديد من المهندسين و الموارد الجديد و الاختراعات الحديثه لم يستطيع سيف أن ينكر جمال الشركه و انبهاره بها حتي و إن كان بينه و بين نفسه قطع تفكيره دخول مسئوبين الشركه
امل السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
سيف في عقله انا عارف الصوت ده فنظر إلي صاحبه الصوت ليري فتاه في غايه الجمال بخمارها الجميل و ملابسها الواسعه و الرائعه
سيف بصدمه امل؟؟؟؟؟
امل و نظرت له و لاحظته سيف؟؟؟
هايدي بغيره و غضب……………

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اغتصاب بالقوه)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: