روايات

رواية شمس الدين ومليكة الفصل الرابع 4 بقلم Writers Story

رواية شمس الدين ومليكة الفصل الرابع 4 بقلم Writers Story

رواية شمس الدين ومليكة البارت الرابع

رواية شمس الدين ومليكة الجزء الرابع

رواية شمس الدين ومليكة الحلقة الرابعة

أمينه بغيظ:مليكه مين انت مش هتتجوز غير بدريه
شمس الدين بغضب:انتي ليه مصممه ترمي عيالك في النار رميتي نور وهنا وهنا قدرت تتطلع والحمد لله ليه عايز ترميني انا وعز انتي ليه مش عايزانا نعيش مبسوطين انا نزلت النهارده من دون فطار عشان حضرتك بجد انا كرهت عيشتي
أمينه بغضب:انت بتكلمني كده ازاي
شمس الدين بغيظ:انا سايبلك البيت يا امي بعد اذنكم
محمود بغضب:شمس متمشيش اطلع علي اوضتك
شمس بهدوء:بابا بعد اذنك سيبني براحتي انا بوعدك يا امي وانا راجع مليكه هتبقي في ايدي زوجه تمام
وذهب وتركها تأكلها الغيظ لتنظر لعز الدين الذي كان يصعد الدرج:عشر دقايق وتجهز عشان اجوزك ساميه
عز الدين ببرود:كتفيني وغيريلي هدومي وخليني اسوق وأروح عندهم وخليني اطلب ايديها
أمينه بمسكنه:يابني يا حبيبي انا عايزه اطمن عليكم
عز الدين ببرود:مش عليا انا يا امي بعد اذنك

 

 

هنا ببرود:اتمني تبقي مبسوطه وانتي بتضيعي عيل ورا عيل
وصعد هنا خلف اخيها
نور بحزن:معلش يا ماما هما اكيد مش فاهمين انك ضحيتي كتير وهما جه الوقت انهم يضحو هما كمان
محمود بغيظ:نفس افكار امك المتخلفة جتكم الارف
أمينه بغيظ:انا مش فاهمه هما مش راضين يتجوزو بنات اختي ليه
محمود بغيظ:جوزيهم لابنك الدلوع
نور بغيظ:قولتلك بحب ولما اخلص دراستي هروح اتقدملها
محمود بغضب:حبك برص عيل تنح انا ماشي
وذهب هو الاخر بينما جلست أمينه تفكر في طريقه تجعل ابنائها يوافقون علي زواجهم من بنات اختها لا تعلم بان كلام شمس الدين ليس تهديد بل انه سيفعل ما قاله فعلا
…………………………………………………………

 

 

في الشارع الذي به العماره التي تعيش بها مليكه
نزلت مليكه من منزلها تشتري بعض الاشياء اللازمة ليقابلها ذلك البغيض سامح
سامح بخبث:ازيك يا مليكه
مليكه بهدوء:الحمد لله بعد اذنك
سامح بغيظ:الا كونتي فين الصبح
مليكه بهدوء:مبحبش حد يدخل في خصوصياتي سلام
وذهبت لينظر لها سامح بغيظ:مسيرك تقعي تحت رجلي وساعتها مش هرحمك
……………………………………………………………
في سياره شمس الدين
كان يسير في الشوارع لا يعرف الي اين سيذهب او ماذا سيفعل أرسل رساله لاخيه
(بكره باذن الله تيجي انت وابوك وهنا ولو عايز امك ونور معنديش مشكله نتقدم لمليكه وانا هعرف العنوان وابعتهولك)
عز الدين بهدوء(انت فعلا هتعمل كده)
شمس الدين بهدوء(امك

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية شمس الدين ومليكة)

اترك رد