روايات

رواية شمس الدين ومليكة الفصل الثاني 2 بقلم Writers Story

رواية شمس الدين ومليكة الفصل الثاني 2 بقلم Writers Story

رواية شمس الدين ومليكة البارت الثاني

رواية شمس الدين ومليكة الجزء الثاني

رواية شمس الدين ومليكة الحلقة الثانية

في الكباريه
كان يجلس مجموعه من الشباب ويرتشفون الخمر ويشاهدون الراقصه بنظرات مقززة وقف شاب منهم وبيده الخمر ويتوجه للراقصه بحركات مقززة ليتفاجئ بشاب يسحبه من معصمه ويخرج به من المكان باكمله ملقي إياه في سيارته مشمئزا من اخيه الغبي
الشاب السكران:عايز ايه يا عز دايما بتقطع لحظاتي السعيده
عز الدين باشمئزاز:انا مش هرد عليك انا هخلي الحاج محمود هو الي يرد عليك يا نور الدين
نور الدين بغضب:لا رد انت انا عايزك ترد من جمال صوتك
هنا انهار اخر حصن من الهدوء لعز الدين ليغضب بشده
عز الدين بغضب جحيمي:انت ايه يا حيوان كل ما يبقي معاك قرش تروح تسهر في المكان المقرف ده بدل ما تركنهم ينفعوك بعدين بس لا
نور الدين بغضب:انت كل الي يهمك الفلوس وبس
عز الدين بضيق:لا والله كل الي يهمني اخواتي وبعدين انت بتكلمني كده ليه انا اخوك الكبير
نور الدين بغضب:انا مرهق وعايز انام هتروحني ولا اتصرف

 

 

كبت عز الدين غضبه وذهب لمنزله هو وأخيه
🧑🏼نور الدين محمود:شاب متهور لا يهتم الا بنفسه او بمعني اصح ابن امه لا ترفض له أمينه اَي طلب في السنه الثانيه من كليه تجاره
👨🏻‍🦲عز الدين محمود:خريج هندسه يعمل في شركه خاصه يحب عمله جدا شاب طموح غير نور الدين ومثل شمس الدين ذو وسامه متوسطه وجسد متوسط
في المنزل
محمود بغضب:طبعا اخوك جابك من المكان المقرف بتاع كل يوم
نور الدين بضيق:بابا انا تعبان وعايز انام تصبح علي خير
أمينه بفرحه:ابني حبيبي
نور الدين بابتسامه:حبيبتي يا امي تصبحي علي خير بقي علشان تعبان
أمينه بابتسامه:روح يا حبيبي وانت من اهل الخير

 

 

محمود بضيق:انتي الي مدلعاه وعمره ما هيبقي راجل زي أخواته
أمينه بهدوء:الواد لسه صغير
محمود بغضب:صغير ايه أظن انك مكنتيش بتتعاملي مع شمس وعز كده
أمينه بغضب:ابني وآخر العنقود لازم ادلعه مش عايز تدلعو انت خليك كده وانا بعوضه
محمود بغضب:تعوضي مين يا ست انتي انتي اتهبلتي في دماغك يا وليه ابنك مش راجل ولا هيبقي راجل وبكره تيجي تستسمحيني وانا بقي مش هسامحك روحي يا شيخه جتك الارف عكننتي يومي
وذهب وتركها اما أمينه تنظر له بضيق
👳🏼‍♂️محمود :والد عز وشمس ونور وهنا وزوج لأمينه رجل طيب وحكيم ولكن للاسف ترك ابنه الأصغر لزوجته ليصبح هكذا
………………………………………………………
في شقه مليكه
كانت تجلس تراجع بعض المحاضرات التي لم

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية شمس الدين ومليكة)

اترك رد