روايات

رواية اغتصاب بالقوه الفصل الثاني 2 بقلم هديل المعداوي

رواية اغتصاب بالقوه الفصل الثاني 2 بقلم هديل المعداوي

رواية اغتصاب بالقوه البارت الثاني

رواية اغتصاب بالقوه الجزء الثاني

رواية اغتصاب بالقوه الحلقة الثانية

اجي تلفون لسيف و قال للناس اللي معاه يمشوا و هو هيجي بعدهم و اعتقدوا إنه عايز امل و جمال في شغل و هيجوا بعدهم فمشوا و سبوهم
سيف السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اذي حالك ي امي
ام سيف (فايزه) و عليكم السلام ورحمه الله وبركاته بخير ي حبيبتي انت فين
سيف انا في….. و قطع كلامه عندما سمع صوت امل و ظل يقترب من مكان الصوت حتي وجدي جمال يحاول اغت…. امل و هي تبتعد عنه و تحاول حمايه نفسها ف جري عليه و ابعده عنها بكل قوته
سيف بغضب انت اتجننت انت بتعمل ايه
جمال و هو لا يري امامه حقي و هاخده
سيف امشي من هنا ي جمال
جمال طلع سكينه من رجله ما هو لاخد….. لاخد حياتها و هجم علي امل الجالس ترتعش خافت و ممزقت الثياب و لكن سيف اعترض طريقه و إصابته السكينه و صرخ باعلي صوته من الوجع ثم وقع في الارض
جمال بضحكه ههههه حلو اكمل براحتي بقي و القي بالسكينه علي الارض و ذهب إلي امل و لكن امل سرعان ما قامت من مكانها و ظلت تبعد عنه و هو يقترب حتي وقعت في الارض

 

 

جمال مفيش مهرب ي امل قولتلك بحبك و مصدقتنيش اجي وقت العقاب
امل بزعيق انت مجنون و القت بالكثير من الرمال في اعينه و انطلقت تجري
جمال ااااه ي بت الك،لب و ظل يفرك في عينه
امل بشمهندس سيف قوم بسرعه قوم
سيف بتعب و مش قادر يقوم امشي انتي بسرعه
امل بدموع اسند عليا و قوم هيقتلك لو فضلت
جمال و هقتلك انتي كمان و اقترب منها و لكن انصدم من رد فعلها
امل بهستريه و زعيق سحبت السكينه من علي الارض و طعنته بها لتدخل السكينه لتمزق قلبه و يقع في الارض ميتا
امل رمت السكينه علي الارض و فضلت تبص لجمال بصدمه بعدها بثت لسيف
امل بدموع بشمهندس سيف ي بشمهندس
سيف …………
امل فضلت واقفه مكانها مش عارفه اعمل ايه الناس مشت و مش عارفه تروح فين بثيابها الممزقه حتي لاحظت هاتف سيف الذي يخرج من النور لتمسك بيه و تسمع والدته
فايزه بدموع سيف رد عليا سيف
امل الو
فايزه بلهفه سيف سيف فين
امل ببكأء سيف اضرب بالسكينه و بينزل و مغمي عليه مش عارفه اعمله ايه
فايزه بخضه و كأن كلام امل مزق قلبها انتوا فين
امل عند استراحه اسمها………..

 

 

فايزه انا جاي حالا و اغلقت الهاتف
اما امل سحبت خمارها الملقه علي الارض و خلعت لسيف الجاكت و ارتدته لتغط به جسدها ثم بدات بالخمار تحاول ان توقف نزيف سيف لان كان ينزف بشده
فايزه وصلت بالعربيه عند الاستراحه و ملقتش اي حد فاتصلت بامل تاني و امل قالتها تمشي اتجاهم و لحد ما وصلت فايزه الي سيف و طلعت تجري عليه و هي بتعيط
فايزه ايه اللي حصل سيف ابني ماله
امل بتعب لازم يتنقل المستشفي حالا
فايزه يلا يلا انا معايا العربيه
امل و فايزه و السواق يؤدوا سيف لحد العربيه و طلعوا بأقصي سرعه علي اقرب مستشفي
في المستشفي فايزه كانت بتعيط بلا توقف
امل كان تقراء له قران مما حفظت بلا توقف
حتي خرج الدكتور
فايزه بلهفه إخباره ايه ي دكتور
الدكتور حالته بقت افضل هو اغمي عليه بس بسبب النزيف الكتير احنا نقلناله دم و عملنا له اللازم بس حاليا هو محتاج تبرع بجزء من الكبد عشان أثناء الكشف لاحظنا أنه عندهم سرطان في الكبد و لازم نشيله حالا قبل ما الموضوع يكبر
فايزه بصدمه سرطان في الكبد

 

 

الدكتور للاسف اه لازم تلاقوا متبرع بسرعه السرطان كل دقيقه بيقعدها في الجسم بتكون خطر
أمه انا هتبرعه له
الدكتور مفيش مشاكل لازم نعمل تحليل الاول نشوف في تلائم ولا لا
و راحت فايزه مع الدكتور و شويه و رجعت بعدها بشويه طلعت النتيجه و للاسف مفيش تلائم
فايزه بدموع ازاي ده انا أمه
الدكتور مش شرط ي مدام ممكن يكون مفيش اي صله قرابه و يطلع في تلائم المهم لازم تلاقوا متبرع
امل انا مستعده اعمل التحليل
نظرت فايزه الي امل نظرت صدمه و حب بجد
امل اكيد ي طنط هو أنقذ شرفي حماني من كل،ب كان عايز يغتص،بني و اجي دوري أنقذ حياته
فايزه بإمتنان الف شكرا ي بنتي
الدكتور اتفضلي معايا
امل راحت مع الدكتور و عملت التحليل و طلع متلائم و اتبرعت له ب جزء من الكبد و هم الاتنين فضلوا في اوضه العمليات و فايزه قاعده برا بتقراء قران و اثناء قراتها آتي ظابط
الظابط حضرتك المدام فايزه و والدت البشمهندس سيف
فايزه ايوه انا
الظابط محتاجين نحقق في قضيه قتل البشمهندس جمال
فايزه ده كان دفاع عن النفس ده حيو،ان و كان بيحاول يغت.صب مهندسه زميلته في الشغل
الظابط عندك دليل علي كلامك

 

 

 

فايزه حضرتك ده اللي اعرفه و ده واضح جدا لان ابني مصاب و هو و البنت اللي كان جمال بيحاول اغتص.ابها حاليا في اوضه العمليات و قصت عليه لماذا هم في غرفت العمليات
الظابط تمام سجلت أقوالها ي ابني
الكاتب اه
الظابط تمام لما حالتهم تتحسن هبقي اجي اخد أقوالهم
بعد مرور أسبوع حالتهم اتحسن و الظابط اخد اقولها و اتحكم في قضيه القتل بالبرا لانه دفاع عن النفس و سيف مكنش عرف أن امل اتبرعت بجزء من الكبد ليه و لا أنه كان عنده سرطان في الكبد اصلا
بعد الخروج من المحكمه كانت امل مروحه مع امها و اختها اللي طبع عرفوا باللي حصل
سيف انسه امل انسه امل
امل التفت له نعم ي بشمهندس سيف
سيف كنت حابب أسألك ليه اللي اسمه جمال ده حاول اغتص.ابك
امل بخجل اتقدملي و رفض الزواج منه لعدم حسن أخلاقه
سيف انا مقدر ظروفك بس مش هقدر اخليكي تكملي في الشركه أن ده هيسوء لصورتي قدام الناس و هيقولوا أن اللي عملته ده عشان بحبك و انا عملت كده عشان مفيش راجل يشوف واحده في الموقف ده ويسكت
امل بحزن تمام ي بشمهندس بكره أن شاء الله الاستقالة هتكون علي مكتبك
سيف انا اسف جدا و أن شاء الله هجبلك شهادت خبره و إثبات انك اشتغلتي في شركتي عشان تقدري تشتغلي في اي شركه تانيه

 

 

امل بحزن شكرا و غادرت هي و أسرتها
في بيت امل دخلت اوضتها من غير ما تكلم حد و تاني يوم نزلت بدري و قدمت استقالتها و فضلت تدور علي شغل لأنها بحاجه ليه لأنها بتصرف علي عيلتها
في بيت سيف
فايزه بمكر بقولك ايه ي سيف
سيف نعم ي امي
فايزه هي البنت بتاعت الحادثه دي اسمها ايه
سيف امل
فايزه اممم طب و امل جت الشركه انهارده
سيف بتنهيد اه جت ي امي قدمت استقالتها و مشت
فايزه بغضب ليه
سيف انا اللي طلبت منها عشان صورتي و كلام الناس
وقفت فايزه بغضب و بصوت عالي……….
سيف بصدمه ايه…….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اغتصاب بالقوه)

اترك رد