روايات

رواية عشق الزين الفصل الثاني 2 بقلم اسماء حسن

رواية عشق الزين الفصل الثاني 2 بقلم اسماء حسن

رواية عشق الزين البارت الثاني

رواية عشق الزين الجزء الثاني

رواية عشق الزين الحلقة الثانية

حمه بضحك: اهي دي بتيجي علي السيره
فاطمه: لما اقوم افتح
راحت فاطمه ومحمود يفتحوا الباب وكان شخص واقف علي الباب وابتسم بخبث
محمود من هيئته عرف انه غني وقال اكيد اللي هيخطب رحمه
محمود: اتفضل يبني اتفضل اهلا وسهلا نورتنا
دخلت فاطمه علي رحمه: وقالتلها شكل زين جه بس غريبه مجبش حد معاها
رحمه بقلق: مش عارفه يا ماما يمكن اهله رفضه بس انا مبسوطه انه متخلاش عني زي مقالوا
فاطمه طيب اجهزي بسرعه واطلعي
محمود: اهلا يبني هو باباك مجاش معاك ليه
وقبل ما يرد
دخلت رحمه بكسوف وهي بتقول: السلام علي… انت اي اللي جابك هنا ووقعت الصنية من ايديها
محمود: في اي يا بنتي مالك مش ده زين
رحمه بعصبية: لا بابا ده واحد حقير كان عايز يخطفني قبل كده وزين انقذني منه
محمود بصدمه وبص لفهد بغضب: عايز تخطف بنتي وجاي لحد بيتي يا حيوان
وقام مسك فيه لحد مصوتهم علي واتجمعت الناس
فهد: ان موريتك يا رحمه والله لتكون اخرتك علي ايدي
مشي فهد ورحمه جريت علي ابوها اللي حس انه هيقع سندوه وهي بتقوله
رحمه: ارتاح يبابا انا اسفه بجد اني محكتلكش
قربت فاطمه وقالت: بعد الشر عليك يا محمود هو احنا لينا غيرك
بص محمود لرحمه اللي كانت خايفه اوي ليكون اللي قالته ميس صح وبسرعه نفضت الفكره من دماغها وهي بتقول مستحيل يعملها
فضلت مستنيه طول الليل هي واهله ان زين ييجي او حتي يرن يقول سبب عدم مجيه لكن للاسف
دخلت نور اوضتها بعد متاخر الوقت وكان باين عليها الحزن واللي لاحظوا محمود وفاطمه وقالوا: يمكن حصل حاجه
قعدت علي السرير ومسكت الفون عشان تبعتله رساله لكن لقيت منشن علي صفحته من ميس اللي كانت كانت كاتبه
“Today I got engaged to my love Zain
وحاطه صوره وهي ماسكه ايده ومبتسمه”
رحمه بصدمه ودموع: مستحيل زين يعمل فيا كده مستحيل ده بيحبني معقول كل ده كدب لا مستحيل ومسكت تلفونها ورنت عليه لكن وجدت الفون مغلق
نامت ودموعها نازله
تاني يوم الصبح
رحمه باستعجال: صياح الخير يا ماما انا نازله
فاطمه: طيب افطري يبنتي
رحمه: مليش نفس يا ماما سلام
طلع محمود وقال: اكيد عايزه تعرف ليه مجاش ربنا يقدم اللي فيه الخير وقعدوا وفطروا
ـــــــــ
زين: انا عملت اللي قولتلي عليه بس اللي هيقرب من رحمة هقتله دي حبيبتي وهتفضل حبيبتي
عثمان: قولتلك رحمة دي تنساها خالص انت عارف ان عمك ابو مبس هو اللي ماسك كل حاجه ولو خالفته هياخد كل الشركات
زين بعصيبه’انا ميهمنيش الفلوس الاهم عندي ان رحمه تكون بخير وسابه ومشي
وهو طالع: قابل ميس اللي كانت تكشف اكثر مما تستر
ميس بمياصه: حبيبي زين وحشتني قربت منه ولسه هت*بوسه ابتعد عنها زين وقالها
زين: اياك تفكري تقريي مني تاني فاهمه انت لولا بنت عمي كنت حاسبتك علي اللي عملتيه ده وسابها ومشي
ميس بجنون: ماشي يا زين انا هعرف اجيبك ازاي لحد عندي ماشي
ـــــــــــــــ
حبيبه: اسفه حبيبي ماما كانت تعبانه معرفتش اجيلك احكيلي حصل اي وقوليلي زين قالك اي انا متشوقه جددددا
رحمة بحزن: مجاش يا حبيبه
حبيبه: يعني اي مجاش يعني هو خطب.
رحمه اكيد لا: يمكن يكون حصل حاجه
حكت رحمه لحبيبه كل اللي حصل
حبيبه: يا نهار ابيض وهو فهد عايز منك اي ده مستحلفلك ازاي هييجي يخطبك
رحمه: مش عارفه والله لما اقابل زين
حبيبه: رحمه زين اهو جاي علينا
زين: السلام عليكم وكمل بحزن عامله اي يا رحمه
استاذنت حبيبه وقالت هروح اشتري حاجه
رحمه: في اي يا زين انت ليه مجتش امبارح حصل اي
زين: اصل بابا كان تعبان شويه مقدرتش اجي
طلعت زينه تلفونها وقالتله بهدوء: زين هو اي ده ليه ماسكه ايدك وبتقول انك خطبتها
زين: ايوه يا رحمه انا هفهمك
نزلت الكلمه عليها كالصاعقة ومكنتش حاسه بحاجه غبر بحزن ووجع وقالت ليه يا زين تعمل كده
زين: هشرحلك يا رحمه بس انا….
رحمه: عايز تشرحلي اي عايزه تقولي انك كنت بتلعب بيا وفي الاخر هتتجوز بنت عمك ااااه منا البنت الفقيره اللي مش من مقامك صح
زين بحزن علي حالتها: رحمه ارجوكي افهميني
جريت رحمه ودموعها نازله وزين وحبيبه وراها
زين: بصريخ رحمه اوقفي يا رحمه رحممه
خبطتها عربيه ووقعت علي الارض والدم مالي المكان جري عليها زين بسرعه وشالها وهو بيقوول حد يتصل بالاسعاف بسررعه ولكن قبل كتوصل الاسعاف كان شالها وركب عربيه وجري علي المستشفى
حبيبه بعياط: يارب تكون بخير يا رر ب
زين كان زي المجنونه: كل ميلاقي دكتور يقول الحقوها ارجوكم دخلوا الاطباء وعملولها عمليه والدكتور خارج وقال….
فاطمه؛: هي رحمه اتاخرت ليه قلبي واكلني عليها هقوم اتصل بيها
محمود: كلميها يا فاطمه كانت خارجه زعلانه
رنت فاطمه علي رحمه بس مكنش في رد فاتصلت بحبييه اللي ردت بدون متاخد بالها وهي بتقول بعياط ايوه
فاطمه بقلق: حبيبه يبنتي مالك بتعيطي ليه وفين رحمه بنتي خليها تكلمني قلبي واجعني عليها
حبيبه ببكاء: رحمه في المستشفى عملت حادثه
فاطمه ضربت علي صدرها وهي بتقول: بنتي بنتي يمحمود في المستشفى
وهي بتقول استرها يا رب مليش غيرها يارب
جريوا هي ومحمود علي المستشفى لحد موصلوا وكانت العمليه خلصت
طلع الدكتور وهو بيقول لزين: مراتك حاليا في غيبوبه ومش هنعرف نحدد حاجه غير بعد 24ساعه احنا عملنا اللي علينا
قعدت فاطمه: علي الارض وهي بتبكي ومحمود اللي حاسس ان قلبه واجعه علي بنته
قرب محمود من زين: اللي لقي دموعه نازله وهو بيقوله اكيد انت زين حصل اي يبني
زين: انا……….

 

يتبع

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عشق الزين)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: