روايات

رواية نعم انا القاتله الفصل السابع عشر 17 بقلم كاتبة ولكن

رواية نعم انا القاتله الفصل السابع عشر 17 بقلم كاتبة ولكن

رواية نعم انا القاتله البارت السابع عشر

رواية نعم انا القاتله الجزء السابع عشر

نعم انا القاتله
نعم انا القاتله

رواية نعم انا القاتله الحلقة السابعة عشر

كمال بيمسك دماغه وهو بيبص لتوبا وبيقع علي الارض
توبا انا عارفه انك مش فاهم حاجه بس صدقني كان لازم اعمل كده
توبا بتلم كل االادله وبتروح لمروان….
توبا اول مابتتدخل بتلاقي سرير مليان ورد احمر وفريده مربوطه من اديها في السرير
وفي فاصل كبير مرايه بينها وبين فريده
توبا بس اللي تشوفها لكن فريده لا
مروان شكلها حلو مش كده
توبا بتروح ضربه مروان بالقلم
مروان بيمسك خده بأيده وبضحك بس اي ده قويتي كده ليه
مروان وهو بيمسك توبا من وسطها
طول عمري بحب اسلوبك وقوتك

 

 

 

 

توبا وهي بتزوق مروان ايدك متلمسنيش ياحيون انت مريض استحاله بني ادم طبيعي يكون كده
بس هقول اي واحد ابوه تاجر اعضاء ابنه هيكون اي
توبا هو سؤال واحد وعايزه اجابته ليه انا عملتلك اي
اخدت مني اهلي واخدت حته من روحي لما قتلت الداده جميله واخدت مني نفسي ليه عملت كده
مروان بسخريه ده بدل ماتشكريني ان سبتك عايشه ومقتلتكيش مع اهلك
مروان لولا اني كنت بحبك ياحلوه كان زمانك دلوقتي جمب اهلك
واذا كان علي الداده فا دي بذات كان لازم تموت واي حد هيقف قصادي وانا بقرب منك هيموت
مروان بيمسك توبا من وسطها
توبا اسمعني انا بجد حبيتك حبيت شخصيتك حبيت اسلوبك وكل حاجه فيكي
خليكي معايا طول ماانتي معايا محدش هيقدر يمس شعره منك
توبا انت اكيد مجنون افضل مع مين انت لازم تتعاقب انت اخرك حبل المشنقه
مروان بصي بقا انا حاولت كتير معاكي ومفيش فايده
بس عايز اوريكي حاجه بسيطه

 

 

 

 

مروان بيخلي توبا تشوف عشر رجاله وقفين الناحيه التانيه
مروان شايفه دول بأشاره مني هيكونو هنا بس متخافيش مش ليكي
للأموره الصغيره وهتشوفيها قصاد عينك وهي بتغتصب
توبا وهي بتضرب مروان بأديها
انت اي يااخي شيطان
مروان وراح لوي دراع توبا
بقولك اي الدلائل اللي معاكي مش هتعملك حاجه
وفريده كده كده هتنتهي انهارده
وكمال حبيب القلب مش هيعدي اليوم غير وهو ميت
فأختاري انك تكوني معايا برضاكي بدل ماتكوني معايا غصب عنك
توبا بدموع ومروان بيقرب منها
يعني عمري ماهخلص منك
مروان وهو حضنها وهي مستسلمه لا ياحبيبتي انا قدرك علي الارض
توبا بترمي الدليل
وبتبتدي تحضن مروان
مروان ودي اعتبرها موافقه
توبا وهي بتفك زراير قميصها وبتقرب جامد من مروان
توبا

 

 

 

 

في كل الحالات انا خسرانه خليني لمره واحده اكون معاك واكسب بقا
مروان هخليكي اشهر من كده وهتكوني المحاميا الاولي في مصر
توبا مش مهم المهم دلوقتي اني معاك
مروان ياسلام ياتوبا متعرفيش كان نفسي احس بحبك ده اد اي
توبا بتزق مروان علي الارض
وبتروح مطلعه السكينه اللي كانت حاطها في ظهرها من وره
وبتقرب من مروان
مروان تعالي في حضني
توبا بتمسك السكينه وبتنزل علي مروان في بطنه طعنه وراه التانيه
ومروان باصص عليها بزهول وكأن نظرته بتقول ازاي المحاميا البريئه يطلع منها كده
توبا بصريخ وهي عماله تطعن في مروان موووووت مووووووت
مروان طلع في الروح وتوبا لسه بتطعن فيه
وفجأة توبا قامت وطلعت تليفونها
واتصلت علي الشرطه
توبا عايزه ابلغ.. عن جريمة قتل
الظابط مين القاتل
توبا

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية نعم انا القاتله)

اترك رد