روايات

رواية عشق العز الفصل الثامن 8 بقلم سلمى عادل

رواية عشق العز الفصل الثامن 8 بقلم سلمى عادل

رواية عشق العز البارت الثامن

رواية عشق العز الجزء الثامن

عشق العز
عشق العز

رواية عشق العز الحلقة الثامنة

سليم بغضب: تالا
تالا كانت طلعه من المرخاص ولفه فوطه حولين جسمهم سليم فضل واقف متنح
سليم بلع ريقه بعافيه: اي ده لا لا مش قادر وطلع جري من الاوضه
تالا ف نفسها: يلهوي هو ازاي يشوفني كده ده انا مستحيل اخلي يشوفني تاني
…………………………….
ف منطقه شعبيه ف بيت قديم جدا الباب خبط
فتحته نوره
نورة بخوف : أن انت مين
ف الوقت ده جاي حامد
حامد: مين ده يفاج**
نورة بخضه: والله معرفه

 

 

يونس كل ده بيبص بجمود
يونس ببرود : مش هدخلني ي حمايا ودخل يونس وقعد
نوره دخلت اوضه سهيله بسرعه : سهيله ف واحد برا
سهيله طلعت بسرعه
حامد بغضب : انت مين وبتقول عليا حماك ليه
يونس بسخرية: انت اصلا ميشرفكش تكون حمايا
وبعدين بس لسهيله وقالها: يلااا
سهيله بخوف من جوز امها: ها
يونس بغضب : قولت يلا وهاتي اختك
فعلا سهيله جابت نوره وهيمشو
حامد : انت واخد العيال دول فين كل حاجه وليها تمن هات فلوس وخدهم
يونس بصه بستحقار وبعدين طلع شيك وكتب عليه مبلغ وادي لحامد واخد سهيله ونورة ومشي راحوا فيلا يونس الي مجرد ما شفوها كانوا هيتجننه من جمالها دخلوا
يونس ببرود : جهزي نفسك بكره هكتب عليكي وشاور لكل واحده ع اوضها
سهيله بكسرة ؛ تمام
…………………………….
ف جناح رحيم كانت روايد رايحه تنام ع الأرض
رحيم بلغه لا تقبل النقاش : تعالي نامي جانبي
روايد: بس أن
رحيم ببرود: سمعتي انا قولت اي
روايد راحت ونامت ع اخر السرير واديته ضهريها
راح رحيم شدها وحضنها ونام
…………………………….

 

 

تاني يوم الصبح ف جناح عز
داليدا صحيت من النوم ولبست بنطلون اسود وتوب اسود و من فوق برورو ابيض وحطه روج كشمير ورسمت ايلاينر برز جملها اكتر
وعز لبس بنطلون اسود و جاكت جمالي وجزمه جمالي وقميص اسود وضبط شعره و حطه برفيوم وطلع لقها قعده مستنايا
عز اول ما شافها انبهر من جمالها وبعدين بص ع شفايفها واتعصب وقرب منها
عز بغيره: اي الي ع شفايفك ده
داليدا بطفوله: ده روج عادي يعني
عز بغير اكبر : وانتي حطه ليه اصلا
داليدا حاست أنه متعصب راحت قالت: طيب طيب هم
وقبل ما تكمل كلمها كان عز نزل ع شفايفها بنهب شديد لعده وقت وبعدين بعد لما حس أنها مش قدرة تاخد نفسها
عز يتلذذ : خلاص كده اتمسح وبعدين مسك اديها ونزل وركب العربيه ووصلها لكليه وبعدين كلم البودي جارد عشان لو حصل اي حاجة يعني
ومشي
…………………………….
داليدا دخلت الكليه و خبطت ف واحده
زينب : اسفه مخدتش بالي
داليدا ؛ ولا يهمك

 

 

زينت: انتي ف سنه كام
داليدا : أنا ف تالته وانتي
زينب بفرحه : احنا قد بعض بس انا لسه اول يوم ليا النهارده ومعرفش حد ممكن نبقي صحاب
داليدا بابتسامه: اه طبعا
ودخله المحاضره وبعدها طلعه قعده ف الكافيه وكانوا ماشين حد خبط ف داليدا وووووووووووو و

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشق العز)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: