روايات

رواية الهاوية الفصل السادس 6 بقلم سولييه نصار

رواية الهاوية الفصل السادس 6 بقلم سولييه نصار

رواية الهاوية البارت السادس

رواية الهاوية الجزء السادس

الهاوية
الهاوية

رواية الهاوية الحلقة السادسة

-اهم حاجة متعملناش مش*اكل مفهوم .
قالتها رقية فقالت لوزة بسرعة :
-متخافيش يا هانم ناريمان عبي*طة والله مش هتعمل حاجة ….دي ممكن تبقي خد*امة ليكي كمان ..بس اهم حاجة تعملي نفسك مش عارفة حوار أن البيه هيتجوز …
بصلهم خالد وقال:
-وانا كمان هخليها تقتنع اني مش معايا فلوس ولما تولد هطلقها واخد الولد واختفي..أنا عرفتها علي الخادمين بتوعي علي اساس انهم اهلي وكده هي مش هتعرف تجيبني …
هزت لوزة رأسها وقالت :
-اعمل فيها اللي انت عايزة ما دام أنا اخدت الفلوس …المهم متقولهاش علي حاجة وبعد ما تولد طلقها علطول بالطريقة دي هي ممكن تترحل علي الاردن ونخلص منها …
ابتسم خالد ليها وقال:
-وانا اوعدك يا لوزة اني هديكي اكتر من المبلغ ده لما اخد الطفل بس ناريمان متعرفش حاجة …
-اكيد يا باشا …
……

 

 

تم كتب الكتاب واتجوزته واللي حصل فيا أنهم اخدوا ابني …لحسن الحظ كنت عارفة فين أهله علي حسب ما هو قالي…
….
خرجت من شرودي وببص جمبي علي شنطتي ملقتهاش قاعدة …بصيت يمين وشمال وانا حاسة بالر*عب …ده ورقي كله والفلوس بتاعة الحلق فيها اعمل ايه دلوقتي ..دورت كويس في القطر كويس بس للاسف ملقيتهومش …فضلت ابك*ي لحد ما وصلت الإسكندرية. .
. ……
روحت علي عنوان أهله واللي استقبلوني بقلة ذوق واودوني ورقة اكتشفت انها ورقة طلاقي وطر*دوني …كنت مصدومة من اللي حصلي …فضلت ماشية في الشارع وانا ببكي …ابني راح وجوزي اخ*تفي وطلقني وورقي اتس*رق بالفلوس …انا حاليا معيش حق الاكل حتي …قعدت في مكان وفضلت اعيط جامد …حسيت أن وقتها معنديش حد يساعدني حسيت بالوحدة زي العادة ….فضلت ايام بنام في الشارع وبتعرض للمضايقات ..لحد ما الناس الطيبة ساعدتني ارجع القاهرة بعد ما اخدت فترة طويلة في الشوارع …رجعت القاهرة ودورت علي امي كتير ملقيتهاش …كنت خاي*فة …مر*عوبة ..حاسة أن همو*ت من الجوع أو أن حد مش كويس هيعمل فيا حاجة لحد ما اخيرا لقيت امي اللي غيرت سكنها واللي اكتشفت وقتها كا*رثة عملتها …بعد الثورة قدرت تغير اسمها باسم اختها اللي توفت عشان تكتب اسم عادل علي اسم أبوه الحقيقي وتتجوز حسن وبكده هي قانونا مبقتش امي ومفيش اي إثبات علي كده ….وانا للاسف مهد*دة في اي وقت أنه يتقب*ض عليا لاني معنديش اي ورق يثبت صحة كلامي …حتي مقدرش اروح ابلغ عن ابني اللي اتخ*طف ….روحت لامي اللي خلتني اعيش عندها …ممكن شفقة أو تأنيب ضمير للي عملته فيا بس مكنتش مهتمة …كنت عايشة زي الم*يتة وانا بسأل نفسي يا تري ابني حصله ايه …ازاي هرجعه لحضني…كان قلبي بيتق*طع ..واتبهدلت اكتر لما معاملة جوز امي بدأت تبقي وح*شة اووي …وبعد انتهاء عدتي جابلي عريس تاني والضغط اشتغل عليا …بس ده مكانش ظروفه مرتاحة …فكانوا ليه عايزني اتجوزه!!! قولت يمكن عشان يخل*صوا مني …

 

 

……
قررت اوافق وامري لله ..
-موافقة امتي هنكتب الكتاب ؟!
قولتها لحسن وماما …فقال حسن :
-مفيش كتب كتاب انتوا هتتجوزوا عرفي!!!
-نعم!!!
صرخت في وشه فقال بقسوة:
-هو ده اللي عندي يختي والا هتروحي للشارع مكانك الاصلي !!

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية الهاوية)

اترك رد