روايات

رواية احببت صعيدي متملك الفصل الثامن عشر 18 بقلم هنا المنسي

رواية احببت صعيدي متملك الفصل الثامن عشر 18 بقلم هنا المنسي

رواية احببت صعيدي متملك البارت الثامن عشر

رواية احببت صعيدي متملك الجزء الثامن عشر

احببت صعيدي متملك
احببت صعيدي متملك

رواية احببت صعيدي متملك الحلقة الثامنة عشر

البارت ده خاص لاسد ورولينا
تزكير
وناموا جميع ابطالنا منهم السعيد بحصوله عل مكان يتمنى ومنهم من نام وينتظر الانتقام ومنهم من نام حزينا
وف صباح يوم جديد
ف غرفه اسد ورولينا
استيقظ اسد ونظر إلى رولينا بحزن شديد وهو يتزكر ماحدث بالأمس
فلاش باك
دخل اسد ورولينا الى الغرفه
اسد/ اهلا وسهلا فيكى بغرفتى ي زوجتى
رولينا التزمت الصمت وجلست عل الاريكه وتفكر ف شىء ما
اسد باستغراب منها لانها ليس عادتها السكوت/ ف اى مالك
رولينا لاترد
اسد بنفاذ صبر/ رولينا انا بكلمك ردى عليا

رولينا وقد نظرت اليه/ اى
اسد/ ف اى مالك
رولينا/ زى منت شايف اهو متجوزه غصب وف يوم فرحى اعرف ان الى قتل بابا يبق ابو جوزى ( حمايا) ياااه يعنى دلوقتي انت بتساعدنى هتقدر تسيب ابوك ف السجن
اسد/ متنسيش ان الى بتقولى عليه بابا يبق سابنى انا واخواتى وامى ف الوقت إلى كنا محتاجينه فيه سابنا ولولا جدى كنا زمانا مرميين ف الشارع وقتل عمى مفكرانى هسكت انا بكرهه
رولينا ببكاء/ انا ليه بيحصل فيا كدا احلى حاجه ف حياتى راحت انا مش عارفه انا عايشه لى
اسد ويضمها بحنان لانها غير واعيه بنفسها/ انا معاكى ومش هاسيبك
رولينا/ وانا مش هقدر اعيش واكمل مع ابن قاتل بابا
اسد/ بس انا مش هسيبك يرولينا انتى بقيتى مراتى وملكى وانا مش هقدر اسيب روحى
رولينا/ وانا مش هقدر سامحني ، طلقنى
اسد بصدمه/ بتقولى اى
رولينا/ اظن انك سمعتنى كويس
اسد/ انا قولتلك مش هطلقك وهتفضلى معايا هنا ومش هسيبك
رولينا بصراخ/ لييييه اااه لى مش هتسبنى لى عاوز تقتلنى زى مابوك قتل ابويا
اسد وضربها بالقلم من قوته وقعت عل الارض ومسكها من حجابها/ ان عليتى صوتك مره تانيه عليا فيها موتك يرولينا فاهمه ومش هتمشى من هنا وعقابك انك مش هتخرجى من الاوضه دى ابدا غير باذنى انا سامعه وزقها وقعت عل الارض
رولينا ببكاء شديد وتمسك حجابها الذى وقع نصفه من عل شعرها وقامت دخلت الحمام تاخد شاور
رولينا ببكاء ولنفسها وهىيا تغير ملابسها/ فستان الابيض حلم اى بنت وانا يبق اسود يوم ف حياتى لما لبسته وارتدت إسدال طويل وحجاب عليه وذهبت نامت عل الاريكه حتى لاتنام بجوار اسد
باااك

اسد لنفسه وينظر لرولينا الذى ظاهر عل وجهها البگاء/ انا اسف بس انتى الى عصبتينى
وقام حملها بخفه ووضعها عل السرير لتنام براحه ودخل الحمام اخد جلابيه له واخد شاور وارتدى ملابسه ونزل للاسفل
وعند رولينا
فاقت رولينا بتعب شديد وتزكرت كل محدث بالامس من زواجها باسد ومعرفه من قاتل والدها ودخوله السجن وضرب اسد لها دخلت الحمام اخدت دش واتوضات وارتدت اسدال الصلاه وصلت فرضها ودعت الى ربها ف سجودها والكل
رولينا وتبكى وتحدث ربها/ ياارب تعبت يارب قوينى عشان اقدر اكمل ف الحياه دى يارب
وقامت تفتح الباب لقته مغلق حاولت تفتحه لايفتح فضلت تزعق وتخبط لاحد يسمعها وف هاذه اللحضه قد فتح الباب ودخل اسد وغلق الباب
رولينا/ انت ازاى تقفل عليا الباب كدا
اسد/ براحتى ودلوقتي هتنزلى معايا هنفطر تحت كلنا مع بعض ان قولتى لحد حاجه هطين عيشتك سامعه
رولينا/ ماش
ومسك يدها ونزلوا تحت وكان الجميع بالاسفل ينتظرونهم ليبداوا بالفطور

يتبع…

لفراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احببت صعيدي متملك)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: