روايات

رواية معاناة أخرى الفصل الثالث 3 بقلم هاجر العفيفي

رواية معاناة أخرى الفصل الثالث 3 بقلم هاجر العفيفي

رواية معاناة أخرى البارت الثالث

رواية معاناة أخرى الجزء الثالث

معاناة أخرى
معاناة أخرى

رواية معاناة أخرى الحلقة الثالثة

 

حمزه اتصدم من الصوره سابها مكانها تانى ودخل البلكونه عند هدير
هدير بوجع : مش انا ال قت”لت عمر ياحمزه
حمزه بصدمه : نعم !!!
هدير بسخريه : مش ده ال انت كنت عايز تعرفه ومتجوزنى عشان تنتقم منى عشانه اهو قولتلك مش انا ال قت”لت عمر ياحمزه والله انا مكنتش اعرف ان هو مات كده
حمزه مسك دراعها بغضب وقال : اومال مين ال قت”له عمر دايما كان بيقول أن فى خلاف بينكم ازاى مش انتى اومال هيكون مين يعنى
هدير بوجع من مسكته : دراعى ياحمزه بتوجعنى
حمزه هزها بعنف وقال : انطقى جاوبينى مين ال ليه مصلحه فى كده
هدير زقته وقالت بدموع : معرفش والله ماعرف اكيد واحده من ال كان ماشى معاها عمر كان بيخو”نى كل يوم مع واحده شكل ومكنتش بتكلم ولا انطق علشان ميضر”بنيش زى عادته انا تعبت مع عمر اووى ياحمزه ومكانش ليا الحق اتكلم عشان مكانش فيه حد هيسمعنى
حمزه كان بيسمع كلامها وبيربط الأفكار أن عمر كان بيخو”نها وشاف صوره ليه مع خطيبته نطق بصدمه : معقوول
هدير وقفت قدامه وقالت بهدوء وهى بتمسح دموعها : ياريت بلاش تظلمنى زيهم ياحمزه وتكون اول واحد يفهمنى
قالت كلامها وسابته وخرجت وهو واقف غارق فى أفكاره وحاسس أن عقله هيشت منه بسبب ال بيحصل
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹أستغفروووا
ريهام بضحك : تعرفى أن حمزه وحشنى اووى
منه : ده لو عرف انك السبب فى موت أخوه ده ممكن يق”تلك
ريهام بخبث : لاء متخافيش ال وصل ليا أن معتقد أن مرات أخوه هي ال قت”لت وهو اتجوزها عشان ينتقم منها وبعدين محدش يعرف أن أنا وعمر كنا بنحب بعض
منه : انتى هتجننينى عمر ولا حمزه بقا
ريهام بضحك وخبث : مفيش عمر يبقى حمزه المهم ال يصرف ويدفع
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹صلوا على شفيعكم
هدير كانت فى أوضتها وافتكرت عمر وموقف عمله وقتها
عمر بغضب : انتى مجنونه يابت ولا ايه انتى ازاى تسمحى لنفسك تعلى صوتك عليا
هدير بحده : بتخو”نى ياعمر طب حتى احترم أن موجوده فى حياتك
عمر مسكها من شعرها وقال بغضب : وانا احترمك ازاى بقا وانا واخدك من أبوكى ودافع فيكي قد كده يعنى انتى بالفلوس يابت
هدير بوجع : حرام عليك بقا يا اخى انا بكر”هك بكر”هك
عمر زقها بشده وهى وقعت على الأرض وقال بسخريه : القلوب عند بعضها يادودو سلام
سابها وخرج كالعاده مع البنات
هدير رجعت من تفكيرها على صوت جرس الباب قامت من مكانها تشوف مين وكان حمزه خارج من أوضته وهو ال فتح الباب وكانت صدمه
حمزه بصدمه : ريهام !!!!
ريهام قربت عليه وقالت بخبث : ميزو وحشتنى
هدير بصدمه وغضب : هو انتى ياوش المصايب
يتبع

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية معاناة أخرى)

اترك رد