روايات

رواية المشعوذة الصغيرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم نجلاء

رواية المشعوذة الصغيرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم نجلاء

رواية المشعوذة الصغيرة البارت الخامس عشر

رواية المشعوذة الصغيرة الجزء الخامس عشر

المشعوذة الصغيرة
المشعوذة الصغيرة

رواية المشعوذة الصغيرة الحلقة الخامسة عشرة

“”فى غرفة نوم رحيم””
دموع/ كانت جالسة على على حرف السرير وتتابع رحيم بعيونها
ومازالت تتمسك بالغطاء لكى تحجب نفسها عن عيونة لان هدومها
مبلولة
رحيم/ انتى ماسكة الشال دة لية انتى طفلة فاهمة يعنى اية
وخايفة لية بت انتتتتتتتى بلاش البصة دى ياربى بكلم نفسى
اوووف
رحيم/ اخذ الغرفة ذهاب واياب لان شيطانة مزين لة ماحرمة اللة
لكن هناك شىء يمنعة من داخلة وكانة ضميرة قد حى من جديد
ثم قال لااااا دى طفلة مستحيل اعمل كدة وبعدين انا عمرى ما
المس وحدة غصب عنها وطبعا شيطانة كسب وكل لما يقرب هى
تبتسم وهذا جعلة غير مرتاح فاجلس بجوارها يحاول يقنعها ثم
تأخذ فلوس لكى يرح ضميرة وبعد وقت لم يستطيع إيصال ماذا
يريد وقال اوووووف مش مهم كدة كدة لما يحصل عاتعرف
لوحدها امممم وحاجة ونوع جديد اول مرة اجربة غصب واخذ القرار
وقرب لكن توقف عندما عملت دموع حركة اسف واعتذار
وغمضت عيونها علشان خايفة وبقت ترتعش وتشهق لأنها اعتقدت
انة عايضربها

 

 

 

رحيم/ بعد عنها قبل مايقرب وكانة عقرب لدغة بحركة غير
ارادية وهذا جعلة فى أشد حالتة من الغضب وبقا يكسر الغرفة
ويقول اةةةةةةةةة لييييه اشمعنى هيا
دموع/ نظرت الى حالة وخافت وذهبت الى ركن فى الغرفة
وضمت رجليها الى صدرها وتبكى وتقول داخليا اسفة كل دة
علشان كنت عايز تضربنى وانا خوفت لأنها اعتقدت ذلك
رحيم/ جلس على الأرض بتعب من شدة الانفعال والغضب ونظر
اليها وجدها بنفس الوضع اغمض عينة لكى يهدأ شوية وفتحتها
تانى وقال تعالى هنا اوووف على اساس انها سامعة يعنى اية
البلوة دى ثم بقلم نجلاء فتحى ذهب اليها وجلس بجانبها واسند
راسة على الحائط وهزها لكى تنتبة
دموع/ انكمشت على نفسها اكتر
رحيم/ اووووف حاول يجعلها تنظر لة وابتسم بصدق لأول مرة
بجد لانثى
دموع/ نظرت الى عينة وحاولت توصل لة ماسبب الغضب كل دة
علشان هى خافت لما كان عايز يضربها

 

 

 

رحيم / بصعوبة لحد ما فهم وقال ضرب ضرب ايه دا أنا كنت
عايز *** معقول تكون مش عرفت ازاى دى اى عيلة تفهم
ونظر اليه وجدها تعتذر وتقولى بالاشارة انة يضربها لكن مش
يتعصب احس بالاحراج ومن من من طفلة كما اطلق عليها
بقلم نجلاء فتحى
رحيم/ اخذ اديها وسار بيها الى السرير وجعلها تنام وقام بجلب
الغطاء عليها لكى تنام وحاول يوصل لها بمعاناة انة فعلا كان
عايضربها لأنها حولت الانتحار وطبعا كان حجة يداري بيها
ارتباكة امامها انطلق مسرعا خارج الغرفة هروبا منها
🔴🔴🔴🔴🔴🔴🔴🔴🔴🔴🔴🔴🔴
“”فى مكتب رحيم اللى داخل القصر “”
رحيم / مش معقول دى دى طفلة لاااااااااااااااا بس اشمعنا هى دى
لما عملت الاعتذار انا فكرتها انها مش عايزانى ورفضة وانا
مش اترفض بس هى اف٠٠٠ ،،وقطع تفكيرة رنة الفون ،
📞رحيم / ايه الاخبار
📞المجهول/ فى بنت متغيبة من انبارح بالليل
📞رحيم/ التفاصيل
📞المجهول/ تمام هى اسمها دموع وعندها ١٧ سنة ومش بتسمع
ولا بتتكلم وعايشة مع مرات عمها وعمها وابنهم

 

 

 

📞رحيم/ فى حاجة تانى
📞المجهول/ ايوة يا دكتور فى حوار حوالين البنت دى بيقولوا
انها جمال مش جمال انسان وانها مشعوذة و٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠،،هى
البنت اللى معاك يا دكتور نفس مواصفات البنت
📞رحيم/ لا طبعا تابع الموضوع دة وبلغنى من غير ماحد يعرف
انى عرفت احم كانوع من انواع الفضول اشوف بقا حكاية
المشعوذة الصغيرة دى اية سلام
رحيم بعد ما أغلق الفون امممم دموع وعندها ١٧ سنة وانا عندى
٣٨سنة ده انا لو كنت اتجوزت شرعى وخلفت كان زمانى عندى بنت
قدها ههههههههه لكن توقف وقال هو لية انا أنكرت وجودها اممم
يمكن علشان عايز اعرف تفاصيل اكتر ومشعوذة اية طب لو هى
كدة لية مش نقذت نفسها من مدير الدار ومن الانتحار ومنى
شخصيا واية حكاية جميلة دى فى لغز
وأخرج الفون وطلب مربية تجيد لغة الإشارة وتجيد تعلمها وبعد
بقلم نجلاء فتحى ساعتين كانت تقف امامة مربية
رحيم / كان جالس أمامها ووضع رجل على رجل ويدخن سيجار،
ها يا آنسة بتعرفي لغة الإشارة وتعرفي تعلمينا

 

 

 

سعيدة/ ايوة يا بية بس انت اقصد حضرتك جايبنى فى نصف
الليل لية ابوس ايدك يا بية عايزة أمشى
رحيم/ وهو هادى اولا أسمى دكتور رحيم مش بية ثانيا مافيش
خروج غير لما تخلصي مهمتك وانتى متفرغة لهنا وبس
فاهمممممممة
سعيدة / بخوف فاهمة يا بية اقصد يا دكتور المطلوب
رحيم / فى طفلة عمرها ١٧ سنة مش تعرف حاجة عن المدنية
طفلة كل اللى تعرفة ان النور عبارة عن لمبة جاز حتى المعلقة مش
بتعرف تستعملها ولا بتتكلم ولا بتسمع ورينا همتك معها
سعيدة/ وسايبها وقطع كلامها رحيم بغضب وقال
رحيم/ انتى مجنوننننننننننة ولا اييييييييييييه انا هنا اللى أسأل
غورى غرفتها سليمان عايدلك عليها وأهم حاجة بعد العصر بكرة
او اليوم لان خلاص بدأ يوم جديد تكون دموع واخدة شاور
وتجيبى لها لابس فاهمة
سعيدة / خرجت وهى تبحث عن سليمان لكى تعرف غرفة دموع
وهى خايفة من المجهول لكن لازم توافق لان رحيم هددها بأهلها
رحيم/ جلس على اريكة جلدية بتعب دون تغير ملابسة الخروج
وغمض عينة يحاول ينعم بقسط من الراحة ساعتين قبل ماالنهار
يطلع ٠
وبكدة عدى اول يوم على رحيم من غير ما يفعل شىء حرام او يرتكب معصية وانتهى اليوم بحلوة ومرة

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية المشعوذة الصغيرة)

‫3 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: