روايات

رواية المتمرده وجحيم القاسي الفصل السابع عشر 17 بقلم إسراء الاتربي

رواية المتمرده وجحيم القاسي الفصل السابع عشر 17 بقلم إسراء الاتربي

رواية المتمرده وجحيم القاسي البارت السابع عشر

رواية المتمرده وجحيم القاسي الجزء السابع عشر

المتمرده وجحيم القاسي
المتمرده وجحيم القاسي

رواية المتمرده وجحيم القاسي الحلقة السابعة عشر

زيدان بثقه: هتقولهم اني خاطف مراااتي.
الاب بصدمه: مراتك انتي اتجوزتي م ورايا ي مقصوفة الرقبه انطقي.
زيدان بحزم: ادخل خلينا نتكلم .
الاب: ادخل اي انا راسي اتحطت ف الارض خلااص
زيدان: متحطش ف الارض ولا حاجه بنتك مراتي معشتش معايا ف الحرااام زي ما قولت
الاب: فين ورق الجواز اللي تثبت انكم متجوزين
زيدان بهدوء: احنا لسه متجوزين الورق مطلعتش لسه
الاب: انت بتضحك ع عيل قدامك كلامك كله كدب
زيدان: تعالي بعد يومين وهتشوف الورق اللي يثبت جوازنا احنا لسه متجوزين و الورق ملحقش يطلع
الاب بحزم: شوق هتيجي معايا لحد ما اتاكد م كلامك ده
زيدان: لا مراتي مش هتطلع م هنا
الاب بشك: استني انته ازاي متجوزين وكل واحد قاعد لوحده
زيدان: انا وشوق متجوزين علشان تقدر تقعد ف الشقه دي اللي قصاد شقتي يعني جوازنا ع الورق.
الاب: ليه ي شوق ليه ي بنتي تعملي كده

 

 

 

شوق بانهيار: انت متعرفش انا اتعذبت قد اي ي بابا وانت عايز تجبرني اتجوز غصب عني الشخص ده مستحيل كنت اقبل بي حتي لو كنت هتموتني بس خلاص زهقت انت متعرفش كان هيعمل فيا اي
الاب: كان هيعمل اي انطقي ي بنتي
زيدان حس انه بيضغط… ع شوق.
زيدان: متضغطش عليها شوق مش هتمشي معاك تعالي بعد يومين هيكون عقد جوازنا معايا
الاب: انا همشي دلوقتي بس هرجع تاني ولو طلع الكلام كدب هقتلك ي شوق و ارتاح منك
والد شوق خرج… وشوق انهارت ف الارض وشهاقاتها بتعلي. زيدان قعد قصادها.
زيدان بحنيه: شوق بطلي عياط انتي مش هتمشي م هنا اوعدك
شوق ببكاء: هعمل اي ف الورطه دي انتي تعبت نفسي اخلص م حياتي
زيدان قلبه اتنفض… م كلامها
زيدان بلهفه: هششش متقوليش كده ي شوق متخفيش طول مانا معاكي
شوق عياطها بيزيد زيدان… حط ايديه ع كتفها وطبطب عليها وشوق بدون وعي دخلت ف حضنه. زيدان لف ايديه وضمها ليه وملس ع شعرها بحنيه.
زيدان: شوق اهدي ارجوكي
شوق حاسة بوضعهم… وبعدت. عنه بخجل وقلبها دق بسرعه كبيره م قربه منها.
شوق بخجل: انا اسفه مقصدش

 

 

 

زيدان بابتسامه: متعتذريش ي شوق ده هيبقا مكانك
شوق بصتله باستغراب
زيدان: احم قومي اغسلي وشك يلاا
شوق قامت… و زيدان يص ل اثرها بغموض. قرر حاجه ف نفسه.
عند إلياس و ريناد…. ريناد كانت لسه نايمه و إلياس كان صاحي بيبص ل ملامحها بعشق والم ف نفس الوقت انه وجعها وضربها بطريقه دي
بس هو غيرته عمته… م فكرة انها تكون بتحب راجل تاني.
ريناد ابتدت تفوق… وكانت بتتالم م جسمها فتحت عنيها ولاقيت إلياس مقرب منها جامد قامت مفزوعه.
إلياس: اي مالك ي ريناد
ريناد مردتش عليه… وبصتله بغضب.
إلياس بندم: عارف اني غلطان مكنش ينفع اضربك كده بس انتي اضطرتيني ي ريناد اعمل كده استفزتيني بكلامك وانا غضبي وحش
ريناد بتريقه: غضبك وحش تقوم جلدني زي ما اكون جاريه عندك كل ده علشان مش عايزه ابقا ف حياتك
إلياس: ريناد انتي عارفه كويس اوي انتي قولتي اي امبارح
ريناد ببرود: انا مش عايزه افتح الموضوع ده
إإلياس: تمام ي ريناد زي ما تحبي

 

 

 

إلياس قام… اخد دوش وغير هدومه وطلع. كانت ريناد قاعده مش قادره تقوم وبتتالم.
إلياس: احم قومي خدي دوش دافئ انا جهزتلك الحمام جوا هترتاحي. تحبي اساعدك
ريناد بصتله بغيظ:يهمك وجعي اوي مثلا
إلياس تجاهل كلامها: قومي غيري ويلاا علشان تفطري
ريناد: مش عايزه اطفح اطلع بررا
إلياس بغضب: رينااااد انا مش عايز اتغابي عليكي تاني لما اقول كلمتي تتسمع
ريناد انتفضت م صوته بخوف: حااضر انزل وانا جايه وراك.
إلياس نزل كانت داليدا قاعده… ع السفره و اول ما شافته قامت اتعلقت ف رقبته وباسته م خده.
داليدا بدلع: صباح الخير ي حبيبي
إلياس نزل ايديها: صباح الخير ي داليدا مش ناويه تقوليلي اللي حصل برضو
داليدا: هو مش النهارده ليلتي وانت هتيجي عندي
إلياس بتفكير: ايوا هجيلك بس هعرف كل حاجه والنهارده انا سبتك ترتاحي ومحبتش اضغط عليكي بس كده كفايه
داليدا: حاضر امال ريناد فيين
إلياس بصلها.. وتجاهل سؤالها وشوية و ريناد نزلت وكانت لابسه هوت شورت وتيشيرت حملات م اللي إلياس كان جايبهم وهي محبتش تلبس منهم بس حابة انها تدفعه تمن عمايله فيها.

 

 

 

إلياس بصلها وبلع ريقه بصعوبه بس فجاءه عنيه بقت حمراا م غضبه
إلياس بغضب: رينااااد ع الاوضه فوق بالبس ده حالا ي ريناد
ريناد تجاهلت كلامه ببرود… وقعدت ع السفره
إلياس: انتي مسمعتيش انا قولت اي
ريناد: قولت اي الصراحه مسمعتش
إلياس قام بغضب جرها… م ايدها وطلع بيها ع الاوضه.
ريناد: سيب ايدي انا عملت اي لكل ده وماله لبسي مانا قاعده ف البيت مطلعتش براا
إلياس بغضب وغيره: البس ده يتلبس ف الاوضه وبس مش عايز اي مخلوق يشوفك بيه افرضي حد م الحراسه دخلي وشافك كده
ريناد: ي سلام ما مراتك لابسه اللي افظع م كده ومتكلمتش معاها اشمعنا انا
إلياس: مفيش حاجه اسمها اشمعنا اللي اقوله يتنفذ وبس.
ريناد بصتله بغضب… وهو حاول يهدء ويكلمها بهدوء.
إلياس: ريناد انا عايزك الايام دي تتجنبي انك تعصبيني علشان مضطرش امد ايدي عليكي زي امبارح
ريناد بصتله بغيظ… وهو حب يلطف الجو شويه
إلياس بغمزه: بس قوليلي مين الوتكه اللي قدامي دي
ريناد: لا انت بجد شخصيه غريبه ليك نفس تهزر

 

 

 

إلياس جذابها م خصرها: مين قالك اني بهزر انتي فعلا جميله اوي ي ريناد
ريناد قلبها دق وابتدت.. تضعف قدامه.
ريناد بارتباك: طب ابعددد
إلياس: تؤ هو ف حد يبقا قدامه القمر ويبعد برضو
إلياس قرب والتهم شفاي”فها ف قبله عميقه دابت ريناد معاااه بس فاقت وبعدته
ريناد بارتباك وخجل: انت قليل الاد”ب ولو عملت كده تاني متلومش إلا نفسك
إلياس بضحك: ده تهديد بقا ولا اي
ريناد: انت مش كنت رايح الشركه يلا امشي
إلياس شاف خجلها… ومحبش يزودها معاها خطف قبله م خدها وطلع.
ريناد بتوهان: يخربيته بس اي مز ابن الاي رغم اللي بيعمله بس برضو مش هسلمله.
ريناد فاقت: اي الهبل اللي بقوله ده انا بكره اصلا
بليل إلياس رجع… وقرر انه هيروح ل داليدا علشان يعرف منها اللي حصل.
داليدا بدلع: ياااه اخيرا جيتلي ي إلياس
إلياس: احم داليدا احكيلي الاول اللي حصل
داليدا: بسرعه دي تعالي الاول ناكل ي حبيبي

 

 

 

داليدا مدتلوش فرصه واخدته وقعده.
عند ريناد كانت قاعده… زهقانه قررت انها تنزل تقعد ف حديقة الفيلا…طلعت وشافة عربيه إلياس موجوده.
ريناد بغضب: معقول جه و رحلها ماااشي ي إلياس وبتقولي ف الاخر مبحبهاش هدفعك تمنه غالي.
عند إلياس و داليدا.
داليدا بدلع: خد دي م ايدي ي حبيبي
إلياس بضيق؛ مش عايز ي داليدا انا شبعت
داليدا اخدته م ايديه وقامت… حوطت رقبته.
داليدا:انا لسه بحبك اوي ي إلياس طول الفتره اللي اتخطفت فيها مغبتش ع بالي لحظه
إلياس: ممكن ندخل ف الموضوع ي ريناد
داليدا بغضب: انا اسمي داليدا ي إلياس مش ريناد
إلياس بنفاذ صبر: احكي ي داليد
داليدا قربت منه… وبتلعب ف زر”اير قم”يصه بدلع وبتحاول تتوه ع الموضوع قربت منه جامد.
بس فجاءه سمعه… صوت صريخ و ض”رب نا”رررر إلياس نزل جري ع تحت لاقي..

يتبع

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية المتمرده وجحيم القاسي)

اترك رد