روايات

رواية حياتي الأخيرة الفصل الثالث 3 بقلم نوران

رواية حياتي الأخيرة الفصل الثالث 3 بقلم نوران

رواية حياتي الأخيرة البارت الثالث

رواية حياتي الأخيرة الجزء الثالث

رواية حياتي الأخيرة الحلقة الثالثة

الدكتور: للأسف البنت دخلت في غيبوبة منقدرش نحدد حالتها غير لما تفوق من الغيبوبة… عن اذنكوا
فاتن بخوف: يعني اي اختي هتضيع مني 🥺
امير بصدمة: اختگ😳
فاتن استوعبت كلامها وقالت
: هااا ان. انا بس خوفت عليها وو..
امير : مالك
فاتن بتردد: امير انت لازم تعرف كل حاجة
امير بقلق: في اي يا فاتن ماما جرا لها حاجة
فاتن : تعالي معايا وانت تعرف
امير: اجاي معاكي فين هو اي اللي بيح…
فاتن شدته من ايده وخرجوا من المسشتفي
امير بغضب: ممكن اعرف انتي وخداني علي فين
فاتن بسخرية: متستعجلش هتعرف دلوقت…
________________

في بيت امير
سماح(والدة امير): لازم نخلص علي البت دي وجودها ملوش لازمة
المجهول بضحكة خبيثة: معاكي حق علشان كدا انا بعت الواد حمو يخلص عليها وزمانه جاااي دلوقت وضحكوا بصوت عالي
سماح بغل: ولسة يا امير دور جااي
المجهول باستغراب: امير
سماح: ايوا لازم يموت هو كمان لازم احرق قلبه زي ما ابوه حرق قلبي واتجوزني غصب عني وكل يوم كان بيضر’بني وبيزلني وفي يوم لاقيته داخل عليا وإن زي الط’ور الها’يج
flash
سمير جوزها: انتي يازفته ياللي اسمگ سماااح انتي فين يا ز’بالة
سماح وقتها كانت في المطبخ خرجت علي صوت سمير
: في اي ياسمير مالك بتزعق ليه
سمير: انتي كمان بتسألي يابنت الك’لب ياو”””ومسكها من شعرها وهي بتصرخ تحت ايده وبص لحماتها اللي كانت واقفة بتبصلها بشماتة..

امه: عليها الادب البت دي علشان تبقي تعلي صوتها عليا تاني
سماح ببكاء: حرام عليك ياسمير والله ما عملت حاجة صدقني
سمير بقسوة: اخرسي امي مبتكدبش.. قومي حضريلي الاكل يلاا
back
شوفت عذاب وضر’ب واهانة وذل ابويا جوزني غصب عني علشان الفلوس وبعدها خلفت امير ومقدرش استحمل ظلمه ليا وقررت اقت’له
المجهول: طب وشيماء
سماح ببرود: دي بت اخت سمير جوزي بعد ما امها وصتني عليها قبل ما تموت خلفت توأم انا خدت شيماء وطلعت التانيه خليت الممرضة تتصرف فيها…
المجهول: استني
سماح: في اي ياعماد
عماد بصدمة: يانهار اسود دا جهاز تصنت.. مين اللي حطه
سماح بصدمة: ع. عمااد بص وراگ كدا
بصوا الاتنين لاقوا الشرطة وامير واقف وفاتن اللي ابتسمت بانتصار…

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حياتي الأخيرة)

اترك رد