روايات

رواية عشق التميم الفصل الخامس 5 بقلم رنا

رواية عشق التميم الفصل الخامس 5 بقلم رنا

رواية عشق التميم البارت الخامس

رواية عشق التميم الجزء الخامس

عشق التميم
عشق التميم

رواية عشق التميم الحلقة الخامسة

الدكتور بيبصلهم بأسف: البقاء لله
تميم بعدم استيعاب: بتقول ايه
الدكتور: المريضه اتوفت
تميم مسك الدكتور من ياقه قميصه واتكلم بفحيح مرعب: عارف لو الموضوع كدب هدفنك حيي…سابه ودخل لرانيا ومني وراه
تميم بعياط وترجي: رانيا قومي يا رانيا انا اسف علي كل حاجه ملحقتش اقولك اني بحبك ملحقتش اشبع منك قومي بالله عليكي.
مني كانت بتعيط في هدوء.. الاتنين مش مستوعبين اللي حصل
الدكتور بخوف: تواجدكم هنا غلط
تميم بعصبيه وخنقه مكتومه : وديني لو شفت وشك تاني محدش هيرحمك مني.
مني بصوت مبحوح: هو ملهوش ذنب يا تميم
الدكتور اتراجع بخوف : عن اذنكم
بعد مده وصلت عيله رانيا كلها
يسري بعياط(بحس ان كلمه بكاء اشيك من عياط): انا اسف يا بنتي اسف انا كان غرضي تبعدي عنه بس اناا غلطان سامحيني.
حنان من وسط دموعها بعدم فهم: تقصد ايه يا يسري بالكلام ده
يسري: انا اللي خليت تميم يقولها الكلام ده عشان تكرهه ويفسخو الخطوبه وانا اللي شككت في رجوله تميم بس دلوقتي انا شايف غير كده خالص شايف راجل انه غلطان انا غلطان
حنان بصدمه: بقي بتعمل كل ده في بنتك يا يسري
يسري: والله كان قصدي مصلحتها
إيمان بجديه: اللي بتحكو فيه ده مش وقته
اماني بصوت مبحوح: عايزه ادخلها

 

 

حنان: ممنوع ندخلها
بعد وقت رانيا بتروح التلاجه بعد ما اهلها رفضو يودوها المشرحه (تلاجه الموتي مش عايزه دماغكو تسرح😹😹)قررو هيدفنوها مع المغرب.
تميم مش عايز يسيبها ويمشي والكل بيحاول يخرجه لحد ما خرجوه بالعافيه: خرجتوني ليه هاه…. وجه كلامه ليسري: عايز ايه تاني انت اللي بعدتني عنها بتخرجني من جمبها ليه
يسري:عشان مامنوش فايده قعادك جمبها
تميم بإصرار: بقولكم رانيا مامتتش انتو بتفهمو ازاي
احمد اخو تميم جيه من برا يجري لما عرف ان اخوه في المستشفي
شاف إيمان استغرب بتعمل ايه
احمد :في ايه يا تميم مالك
تميم :رانيا تعبانه وهتقوم
احمد: مش دى خطيبتك؟!
تميم : ايوه
يسري : رانيا ماتت يا احمد
احمد بصدمه: اومال تميم بيقول تعبانه ليه
يسري: تميم مش مستوعب انها ماتت من الصدمه
تميم بزعيق: قولتلكم عاايشه رانيا عايشه
احمد قرب من اخوه تحت نظرات مراقبه حركاته : اهدي يا تميم
بعد المغرب راحو دفنوها وتميم مقدرش يشوف المنظر
يسري:كل واحد يشوف حياته …دي امانه وربنا اخدها
اماني: ازاي يابابا… انا مش هروح دروس تاني اصلا
يسري: لا طبعا هتروحي دروسك وهتكملي حياتك عادي جدا …كلنا لها يا ماني كلنا هن’موت يا حبيبتي
اماني: بس انا بحب رانيا اوي
يسري: كلنا بنحبها وعشان بنحبها لازم نبقي اقويه كده ونستحمل اي حاجه.
اماني: حاضر يا بابا …راحت اوضتها(اماني عندها 18 سنه في تالته ثانوي)
بتمر الايام وبتعدي الشهور

 

 

احمد: تميم أنت ليك تلت شهور مبتروحش الكليه وقاعد في مكانك حزين ومكتئب دايما هل رانيا لو كانت موجوده كانت هتفرح بحالك ده
تميم بصوت مهزوز: رانيا عايشه
احمد بزعيق: فوق ياخي بقي دي اتحللت وانت بتقول عايشه فوق لنفسك يا تميم وشوف حياتك .
تميم: هي حياتي اللي مجرد ما اختفت حياتي مبقلهاش معني
احمد: ربنا يرحمها والموضوع خلص …كانت بتتمني تشوفك ناجح ما تعمل كده
تميم هز دماغه
واحمد سابه ومشي
ام مني: يابنتي هتفضلي لحد امتي كده
مني: لحد ما امو’ت يا ماما
ام مني بشهقه: حرام عليكي يا مني ده انا ممكن اروح فيها لو جرالك حاجه
مني بعياط: مش قادره اتقبل ان حياتي بقت من غير رانيا
ام مني: رانيا لو عايشه مكنش هيعحبها حالك ده قومي يابنتي وروحي كليتك روحي وكلي زي الناس ده انتي مبتاكليش
مني: مش عايزه اي حاجه .
ام مني خرجت من الاوضه وبنتها صعبانه عليها
احمد بيخبط علي باب اوضه تميم
تميم: ادخل…احمد من امتي بتخبط قبل ما تدخل
احمد : ندي برا
تميم بضيق: عايزه ايه
احمد: معرفش
تميم: خليها تدخل
احمد: احم احم ادخليلوا جوا
ندي: شكرا
ندي بتخبط علي باب الاوضه وبتدخل
تميم: خير يا ندي
ندي: هو في حد يقابل حد في بيته بالشكل ده
تميم بخنقه: المفروض اقابلك ازاي
ندي: مش مهم ….المهم انك مش بتيجي الكليه وفي حاجات كتير فايتاك .
تميم بتريقه: مين بيتكلم عن الكليه والدراسه ونبي شوفيلك حجه تانيه
ندي: لحد امتي يا تميم
تميم بعدم فهم: لحد امتي ايه
ندي: لحد امتي هتفضل متجاهلني ومش شايف حبي ليك يا تميم انا بحبك وعيزاك جوزي .

 

 

تميم بتنهيده وضيق: لو جايه عشان كده ف اتفضلي ومتتعبيش نفسك.
ندي بصدمه: انت بتطردني يا تميم
تميم بخنقه: ندي بقولك ايه اطلعي من نفوخي ان مش ناقصك
مصطفي: مش قادر يابابا اتخطاها
عثمان: يابني يعني هي اول ولا اخر بنت في الدنيا
مصطفي:مفيش زيها في الدنيا ولا في نقائها
عثمان:ربنا يرحمها يابني بس مش هتفضل معطل حياتك عليها .
مصطفي:مش هعرف ادخل السيكشن اللي كانت فيه وهي مش موجوده مش هعرف مجرد تفكير في اللي فات بتعب
عثمان طبط علي كتف ابنه: ربنا يقويك يابني
منه: يا فارس ده ابنك ازاي عايزني انزله
فترس ببرود وهو بيشرب السيجاره: مش يمكن ابن اي حد تاني اللي قبلت علي نفسها حد يلمسها هتقبل بعد كده انه يحصل اللي حصل مع ناس كتير
منه ادتله قلم علي وشه: انت انسان حق’ير وبفكرك يا فارس بكره هتيجي تبوس رجلي عشان تشوف ابنك وانا مش هوافق.
فارس بضحكه: ونبي ايه…. ده علي اساس انه ابني و انك هتحتفظي بالبيبي .
منه بقوه: اه هتحفظ بالبيبي وهربيه وهكبره يطلع انسان نضيف مش زيك انا هقله انك مي’ت
فارس بضحك:ههههه طيب هتقوليلوا انه جاي من الحرام؟!
منه بصتله بقرف وسابته ومشيت
اماني: بابا انا رايحه الدرس
يسري: روحي يا حبيبتي ربنا معاكي
حنان بصوت مبحوح: هتروح الشغل؟!
يسري باس راسها: اه هروح محتاجه حاجه اجيبها معايا
حنان بعياط: محتاجه بنتي يا يسري محتاجه بنتي
يسري ضم حنان ناحيته وبيطبط عليها: لا إله إلا الله اهدي يا حنان انتي موحده بالله وراضيه بحكمه ربنا
حنان بعياط هيستيري: راضيه بس مش عقلي مش متقبل كده بنتي وحشتني يا يسري
إيمان اتعودت انها تشوف احمد كل يوم بيرخم عليها وهي تهزقه
كانت ماشيه وهي بتفكر في احمد وخبطت في شخص: مش تخلي بالك وانت ماشي
فارس: انا مكنتش واخد بالي بس لو كنت واخد بالي ان اللي قدامي وتكه كنت هعمل كده برضه
إيمان: بتضر’به بالقلم
فارس بيتعصب بس بيحاول يداري عصبيته: جمالك غفرلك المره دي المره الجايه مفيش حاجه هتغفرلك
إيمان: هو انت فاكر انك هتشوفني تاني .
فارس بغمزه: تاني وتالت ورابع

 

 

بيلاقي بوكس نزل علي وشه وقعله صف سنانه
فارس بعصبية : انت مجنو’ن
احمد اداله لكمه تاني وقعته علي الارض: إلا دي يا ز’باله لو قربت منها تاني قول علي نفسك يا رحمان يا رحيم.
فارس بتريقه:وانت تبقي مين.
احمد: تعالي اعرفك انا مين يا روح امك …رفعه من الارض ومسكه من رقبته وبيخنقه.
فارس بديق في النفس: خلاص خلاص
امي مني بإرتباك : مني
مني: نعم
ام مني: نو انتي لو حد اتقدملك هتوافقي؟!
مني: لا ليه
ام مني بتوتر: اصل اصل في عريس متقدملك
مني: ارفضيه
ام مني: ارفضه ليه هو انتي شوفتيه
مني: ولو شوفته برضه هرفضه
ام مني : ليه يابنتي
مني بعياط: عشان مش هقدر افرح ورانيا مش موجوده .
ام مني: بس هي اكيد هتفرحلك
مني: ماماا متحاوليش معايا
ام مني: طيب ابوكي مسافر وانا عايزه الطلبات دي جيبهوملي
“ادتلها ورقه”
مني: هاتي يا امي ….عايزاهم من فين
ام مني: من اي سوبر ماركت
مني: ماشي

 

 

بتقوم مني وبتلبس هدومها وبتخرج وهي في الطريق بتحس ان في حد ماشي وراها مش بتلف وبتكمل طريقها.
….:استني عندك
مني مكمله طريقها
….:بقولك استني
مني بتلف تبص وراها بتلاقي واحد بيتكلم في الفون وبيزعق: قولتلك استني
مني بتتكسف من الموقف وبتكمل بس بتسمع نفس الصوت بيضحك: استني
مني مش عايزه تكسف نفسها تاني ومكمله في الطريق لحد ما وصلت السوبر ماركت وهي جوا السوبر ماركت بتلاقي نفس الشخص واقف جمبها وبيكلمها من غير ما يبصلها: رفضتيني ليه….

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشق التميم)

اترك رد