روايات

رواية ماسة الفصل الثالث 3 بقلم إيمان شرقاوي

رواية ماسة الفصل الثالث 3 بقلم إيمان شرقاوي

رواية ماسة البارت الثالث

رواية ماسة الجزء الثالث

ماسة
ماسة

رواية ماسة الحلقة الثالثة

عند ماسة .
دخلت ماسة بخوف وتوتر : السلام عليكم .
مراد العريس وأمه بنظرات أعجاب وفرحة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
كوثر” ام العريس”: بسم الله ما شاء الله عرفت تختار يا مراد زي القمر .
ماسة بتوتر : شكرا ياطنط .
بعد قليل من الحديث الدائر بين ام ماسة وام مراد والسؤال علي الأحوال .
كوثر :طيب ايه رأيكم ياجماعة نسيب للولاد فرصة يتعرفوا علي بعض .
رباب ” ام ماسة ” بتأييد : معاكي حق ياحبيبتي تعالي نقعد في البلكونة.
خرجوا كوثر ورباب ومحمد ابو ماسة وتركوا مراد وماسة.
حل الصمت عليهم إلا ان قطع هذا الصمت مراد .
مراد : احم ازيك يا آنسة ماسة .
ماسة: الحمد لله .
مراد : انا طبعا مقدر انك مكسوفة ومتوترة بس انا حابب اعرفك علي نفسي وعايزك تاخدي قرارك علي مهلك وتفكري كويس معاكي الوقت اللي تحبيه .

 

 

مراد : انا مراد السيد عندي 26 سنة خريج تربية انجليزي وحاليا شغال معلم في مدرسة قريبة من هنا ..بابا متوفي ومليش أخوات
مليش غير أمي هيا كل حياتي بتمني رضاها عليا وقفت جمبي في اوقات الحزن والفرح .. اوقات ضعفي وانهياري كانت اكبر داعم ليا في حياتي بس كده .
مراد : آنسة ماسة … آنسة ماسة .
سرحت ماسة في كلامه عن أمه …ماسة في نفسها يا بختك بيها .. فاقت ماسة علي صوت مراد .
ماسة : انا اسفة .. سرحت شوية.
مراد بهدوء : مفيش مشكلة .. بس أيه رايك .
ماسة بتوتر : هبلغ بابا بقراري بعد أذنك.
فضلت يومين افكر وصليت استخارة مرتين .. وللعجب كنت مرتاحة ومطمنة جدااا .
سبتها علي الله لاني عندي يقين في الله انه هيعوضني خير وبلغت بابا بموافقتي.
بعد كده عدت الايام مفيش جديد الا من زيارات مراد وفي كل مرة كان بيأكدلي ان يقيني وتوكلي علي الله في محله كان دايما هادي .. ومسالم في كلامه .. عجبني فيه هدوء ..بره وطاعته لامه .. علاقته الجميلة وازاي بيجاهد عشان يقرب من ربنا اكتر.
وفي يوم قاعدة في اوضتي بقرأ وردي .. وفجأة دخلت أمي .
رباب بفرحة : بت يا ماسة مراد النهاردة كلم ابوكي وقال عاوز الفرح بعد شهر وابوكي وافق .
ماسة بصدمة : ايييييييه .

 

 

الام بسخرية : ايه مالك في ايه كده احسن عشان نخلص بدري .. بدري .
ماسة بدموع : يا ماما بالله عليكي بلاش دلوقتي طيب ادوني حتي فرصة اتعود علي مراد .
الام بقرف: ليكم شهر مخطوبين اهو لسه متعرفتوش .
ماسة برجاء : يا ماما انااا…
الام بمقاطعة : احنا مش بناخد رأيك علي فكرة احنا خلاص وافقنا وقولت ابلغك بس .
ماسة بسخرية : كتر خيركم والله .
الام بغضب : انتي بتهزري يا ختي قومي قومي عشان نشوف ناقصك ايه .
ماسة : طيييب .
عند احمد .. واصدقائه
ادهم :صحيح يا احمد انت بتجيب الفلوس دي كلها منين .
احمد بغرور : من بابا وماما مش بيرفضوا ليا طلب وباخد اللي عاوزاه .
وليد : يسهلووووووا ياعم .
احمد بفخر : لا وكمان فيه مفأجاة ليكم بكرة هيبقي فيه صنف تاني خالص .
وليد وأدهم : ايوااا يابقي يا ابو حميد يا جامد .
يوم فرح ماسة ومراد ..
كان الفرح جميل جداا ولمة الناس حواليا وعيلة مراد كانت حاجة مبهجة خالص مكنتش مركزة في اي حاجة غير فرحة ابويا وامي انهم خلصوا والراحة اللي هم فيها اصل خلاص ارتاحوا من الهم اللي كان في البيت عدم وجود اخويا في الفرح ولا كأن ليه اخت نظرات الحنية والفرحة في عين حماتي فرحة مراد وابتسامته اللي كانت ملازمه ليه طول الفرح .
خلص الفرح دخلت شقتي خايفة ومتوترة وواقفة مش عارفة اعمل ايه ولا اروح فين .. لغاية ما سمعت صوت قفل مراد لباب الشقة ..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية ماسة)

اترك رد