روايات

رواية وعد الزين الفصل الرابع 4 بقلم وعد

رواية وعد الزين الفصل الرابع 4 بقلم وعد

رواية وعد الزين البارت الرابع

رواية وعد الزين الجزء الرابع

رواية وعد الزين الحلقة الرابعة

حور: هوا انا ممكن اقولك ماما
زين واقف بيستوعب بنتو الا بقالهاا اكتر من سنتين متكلمتش قالت ااي
وعد قلبهاا بيدق بطريقه غريبه كأنهاا كانت مستنيه تسمعهاا
حور: تقبلي تكوني ماما
وعد وعيونهاا فيهاا دموع طبعا ي قلب ماما
حور جريت عليهاا حضنتهاا
حور: انا بحبك اوي
كل ده تحت انظار الذي يقف وقلبو يكاد ينطق من الفرح
حور مسكت ايد وعد وحطتهاا ف ايد زين
زين ابتسم لحركتهاا وعد حست بتوتر جامد وانزلت راسهاا لتحت تحت انظار شخص اشتاق للمس يدهاا عاوز يقولهاا قد ااي نفسو يحضنهاا ويخبيهاا من العالم كله
زين: انسه وعد تقبلي تكوني حرمي المصون
وعد مصدومه من الا سمعتو ومش عارفه ترد تقول ااي

 

 

زين:انسه وعد
وعد: هاا
زين ضحك واااه من ضحكتو اسقطت قلب تلك التي امامه
وعد ف بالهاا قد ااي ضحكتو جميله وهوا اصلا جمر فاقت من سرحاانه ع صوتو
انا عارف اني قمر مش محتاجكك تفضلي بصالي
وعد نزلت راسها من الاحراج
ردك اي ي وعدي
وعد حست ان قلبها هيطلع من مكانو وفي فرشات بتطير حاوليهاا
وعد: الكلام معا بابا ي استاذ زين
زين فرح ان في امل ف علاقتهم
زين استاذن وعد وسابهاا وعلامات الفرحه بينه ع وشها ووشو وحور مااشيه وكأنهاا لقت الشخص الا هيخلي حياتهاا مليانه ور
(وطبعاا ي جماعه مفيش احثن من حنان الام واكيد مهما حصل القدر هيجمعهم ببعض القدر ليه طريقته)
يا تري فرحتهم هتكمل
وكان واقف سامع كل ده وهوا علي ناار
: مش بعد الا عملتو هترجعيلو تااني ي وعد لا سنتين بحاول معاكي وانتي رافضه مقدميش الا الحل ده
ف مكان اخر
زين داخل القصر وع وشو علامات الفرح وحور كمان اول مشافت جدهاا جريت عليهاا
محمد: قلب جدو وحشتيني ي شقيه
حور: وانت كمان ي جدو
محمد بيستوعب هيا قالت ااي
قولي جدو تااني كده وبص لزين الا كانت مرسومه ع وشه فرحه وضحكه من الودن دي للودن التاانيه
زين: هرجعهاا ي بابا حور اتكلمت بفضلهاا
محمد: تقصد ااي ي زين
زين وهوا بياخد تنهيده طويله انا طلبت ايدهاا ي بابا وهروح اتقدم ليهاا
محمد: انتااا ازاي تعمل كده وانت عارف ان فيه خطوره ع حياتهاا

 

 

زين: ي بابا مقدرش اعيش من غيرهاا وصدقني هصلح كل حاجه وسوء الفهم الا بينا وحياتهاا عندي لهعاقب الا عمل كده
محمد: الا انت شايفو يبني شوف هتتقدم امتاا وانا معااك
عند وعد
روحت وهيا مش عارفه تخبي فرحتهاا
امهاا بضحك اله انتي هتشككيني فيكي اقول البنت واقعه ولا ااي
وعد بنفس الهدوء والبسمه جي يتقدم ي ماما جي
امنا بعدم فهم مين ي قلب امك
هوا بصرااحه كده
امهاا بفرحه اكيد محمود هوا شب كويس ومحترم وهيحافظ عليكي(معلومه بس محمود عارف كل حاجه عن ماضي وعد وهي فرحانه لان اي ام نفسهاا بنتها تكمل حياتها بردو)
وعد بصدمه ي ماما انتي عارفه اني بعتبرو زي اخوياا وبتعامل معاه بحدود
ممتها افتكرت انهاا قالتلها الكلمه دي قبل ما زين يتجوزهاا
طب قوليلي مين يختي الا خلاكي ماشيه بتكلمي نفسك
زين ي ماما
ممتها بتستوعب زين مين
وعد:يوه ي ماما زين السيوفي اكبر رجال الاعمال
امها بصدمه مش معقوله زين يعمل كده
وعد بأستغراب ماما انتي تعرفي استاذ زين
هاا اص..ل ه.. وا
ماما قولي فيه ااي

 

 

هيا بس مصدومه عشان رجل اعمال طلب ايدك يعني
بابا هوا في حاجه مخبينهاا علياا
لا ي قلب بابا مفيش
وعد سبتهم ودخلت جواا وعقلهاا بيفكر هيا هتعمل ااي
احمد: انتي اتجننتي كنتي هتقوليلهاا
عاوزني اعمل ااي هوا عارف كويس ان الضغط عليهاا ممكن يحصلهاا مضاعفات
احمد: مفيش غيره هيحافظ عليهاا
انتاا نااسي هوا عمل ااي معاهاا هوا السبب
مش نااسي بس مش هأمن لبنتي غير معاه
تاني يوم وعد كانت خايفه زين جي ليها انهارده وهيا متوتره وقلقانه
برا كان قاعد ابوهاا مستني زين هوا وامهاا لحظات ورن الجرس
فتح احمد الباب
كان واقف بكل هيبه ببدله سوده وملامحو الرجوليه وبسمتو المعتاده وجنبو ملاك لبسه فستان وشبه امهاا بظبط
احمد: اتفضل يبني تعالي
زين دخل هوا وحور
حور: ازيك ي جدو
احمد كان فرحاان اخيراا شافهاا بتتكلم
حبيبت جدو عامله ااي
انا بخير ماما حور فين

 

 

ام وعد: جايه ي حببتي دلوقتي تعالي قربي عندي
زين كان ملهوف يشوف صغيرتو الا وحشتو مش مصدق انهاا هترجعلو تااني
وعد كانت طالعه الصالون بس فجأءه
وعد: اعااااا
يا تري حصل ااي ومين الا كان بيتكلم

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية وعد الزين)

اترك رد