روايات

رواية هويت رجل الصعيد 2 الفصل السابع عشر 17 بقلم نور زيزو

رواية هويت رجل الصعيد 2 الفصل السابع عشر 17 بقلم نور زيزو

رواية هويت رجل الصعيد 2 البارت السابع عشر

رواية هويت رجل الصعيد 2 الجزء السابع عشر

رواية هويت رجل الصعيد 2 الحلقة السابعة عشر

___ بعنـــــــوان “زفـــــــــاف” ___
فتحت “فاتن” عينيها بهلع بعد أن علمت نية “نوح” وسعيه للأنتقام لترى “سلمي” بجواره فحاولت الوقوف بتعب وهى تُتمتم قائلة:-
-ولدي
ربتت “سلمي” على كتفها بلطف وهى تقول:-
-أهدئي يا سلمي، نوح مهيعملش حاجة لولدك هو بس عصبي هبابه
صرخت “فاتن” بهلع شديد قائلة:-
-ولدك هيجتل ولدي يا سلمي، أنتِ خابرة زين أن نوح يعملها، همليني لحالي
خرجت من الغرفة بهلع وخوف من أن يفوت الأوان وتخسر طفلها للأبد على يد “نوح” بسبب أفعاله ورغم أن أفعاله هي من جلبت الموت إليه لكنه ما زال طفلها وحملته برحمها كأى أم ومُتصل بقلبها وشعرت بنبضاته داخلها..
__________________
خرجت “عهد” من الغرفة بصحبة “ليلي” وهبطوا للأسفل معًا مُستعدين للخروج ومعهم “أسماء” وذهبوا بجولة طويل بين المحلات ليحضروا كل شيء من أجل الزواج والجهاز الخاص بها ثم جاءت لهم “مريم” وبعد أن جهزوا كل شيء خاص بالمطبخ أتصلت “عهد” بزوجها ليرسل لها أحد من رجاله كل يساعدهم فى نقل الأغراض والأجهزة إلى منزل “عطيه” وكانت ترتيبات الزواج تتم بسلالة وسهولة
__________________
وصل “عمر” إلى منزله وعندما دلف للشقة رأي “عليا” جالسة على الأريكة حزينة وتضع يدها على وجنتها شاردة وأمامها كوب الشيكولاتة باردًا جدًا يبدو أنها غرقت فى شرودها حتى نست تمامًا أمر مشروبها، جلس جوارها لتشعر به وتقطع شرودها ثم قالت:-
-حمدالله على السلامة، هحضرلك العشاء
أستوقفها “عمر” قبل أن تقف من مكانها ثم مسك ذقنها لكي يتطلع بملامحها الصغيرة وكانت مهمومة وحزينة فتسائل بقلق:-
-ما لك؟

 

 

 

أجابته بضيق ولهجة جادة قائلة:-
-مفيش
همت بالوقوف ليتشبث بيدها بقوة وهو يقول بإصرار شديد:-
-لا طبعا في حاجة وحاجة كبيرة كمان هو أنا لسه بتعرف عليكي النهاردة
تنهدت بضيق دون أن تلفظ بشيء ليقول “عمر” بتلقائية شديد:-
-أنتِ روحتى لأمي النهاردة صح؟
رفعت نظرها إليه بضغف وحزن شديد وهى تتذكر كل كلمات والدته الجارحة لها فقالت بضيق شديد:-
-أنا كنت عايزة بس أتقرب منها و…
لم تكمل حديثها وجهشت باكية بأنهيار شديد ليضمها “عمر” إليه بلطف وبدأ يربت عليها بدلال ليقول:-
-طب متزعليش وأنا هحلها
رفعت يديها تتشبث به بقوة كطفلة صغيرة رضيعة تختبيء من قساوة العالم بين ذراعيه ومأواها الدافيء، ألمه قلبه بشعور لأنتفاض جسدها وأنين بكاءها كطفلة مُنكسرة فقال بدفء:-
-حقك على رأسي يا حبيبة قلبي
شعرت بقبلة رقيقة على جبينها وكأنه يحاول جاهدًا أمتصاص غضبها وحزنها، محاولًا تبديل انكسارها كي يتلائم ويتلاشي الجرح
_________________
عاد “نوح” مساءًا من الخارج وعندما دخل غرفة نومه وجدها مُظلمة ليفتح الأضواء وكانت زوجته نائمة فى سبات نوم عميق بتعب وأرهاق شديد من كثرة التجول طيلة اليوم مع حملها، وقف امام خزينة الملابس وأخرج ملابسه ثم دلف للمرحاض كي يتحمم لكنه وجد زوجته وضعت الملابس له بالداخل ورغم تعبها أهتمت به فتبسم بعفوية عليها ليأخذ حمامه ويخرج على صوت طرقات الباب، فتح باب الغرفة ووجد حُسنة تحمل صنية الطعام فسأل:-
-أيه دا؟
أجابته وهى تدخل وتضع الصنية على الطاولة:-
-الست عهد جالتلي أحضر العشاء لجنابك أول ما تعاود
تبسم بلطف وهو يقول:-
-عهد أكلت؟

 

 

 

أجابته “حُسنة” بنبرة هادئة هاتفة:-
-لا هي عاودت من برا تعبانة طلعت على السرير على طول ومأخدتش كمان علاجها، ربنا يجويها ويجومها بالسلامة لجنابك هى والولد
غادرت “حُسنة” من الغرفة ليسير “نوح” نحو الفراش وجلس خلفها مباشرة ويربت على كتفها بدلال ثم قال:-
-عهد، حبيبتى
أومأت بأنين صوت مكتوم وعينين مُغمضتين، تبسم “نوح” وهو يمسح على شعرها بحنان ثم قال:-
-صحي النوم يا حبيبتى
أستدارت إليه وهى مُتشبثة بنومها من التعب ولفت ذراعيها حول خصره وشعرت ببرودة جسده بعد الأستحمام فقالت:-
-خلينى أنام شوية يا نوح
أجابها وهو يربت على كتفها بدف ثم قال:-
-جومي أومال عشان تأكل وتشرب طبق شوربة سخن وتأخدي العلاج
جعلها “نوح” تستيقظ رغمًا عنها وجلبت الطعام إليها وبدأ يُطعمها بيده وهو على وشك السقوط نائمة من التعب ليرفع يده ببطيء ويمسح بقية الصلصة من فوق شفتيها ثم قال :-
-زى الأطفال
نظرت إليه بتذمر شديد من إيقاظه لها بالقوة ثم قالت:-
-خلاص ممكن انام بقي
أجابها بعفوية وهو يقف من مكانه لكي يحضر الدواء الخاص بها:-
-العلاج وبعدها نامي كيف ما تحبي
تسللت “عهد” إلى الفراش بتعب شديد ووضعت الغطاء فوق جسدها ورأسها هاربة منه ومن عزيمته وإصراره على يقظتها، أحضر الدواء ليراها نائمة فجلس على الفراش جوارها وجذب الغطاء من فوق رأسها لتقول بتذمر شديد:-
-نوح والله تعبانة ومفرهدة جدًا من كتر اللف مع ليلي
نظر “نوح” إليها بإشفاق على حال زوجته فأحتضن وجهها بيديه وقال بهدوء:-
-أنا مردتش أزعلك الصبح بس اللف الكتير ينعبك وأنتِ حبلة يا عهد
أعتدلت “عهد” فى جلستها مقاومة النوم الذي هرب من جفنيها مع جدية زوجها لتقول:-
-قصدك أيه يا نوح؟ ما انت عارف كويس أن ليلي مالها غيرى مش معقول هتنزل تلف على جهازها وحاجاتها كلها لوحدها وحتى أن هى عرضت دا أنا اللى هرفض يا نوح عشان ميصحش أصلًا أسيبها لوحدها فى التوقيت دا خالص

 

 

صمت “نوح” ولم يُعقب على حديثها فنظرت “عهد” غليه بغضب سافر ثم قالت:-
-وبعدين تعالي هنا أنت كان قصدك أيه بالضبط بالكلام اللى قولته الصبح لمرات عمك
ترجل من الفراش بوجه عابس حاد وقد تبدلت ملامحه للقسوة والغضب الكامن بداخله بسبب هذا الحديث لتترجل من الفراش خلفه وتسير خلفه ثم مسكت يده لكي تُديره لها وتتقابل أعينهما فقالت بجدية:-
-أنت عملت حاجة فى ابن عمك
تحاشي النظر لعينيها هاربًا من لقائهما فشدت على ذراعه بقوة أكبر وهى تكرر سؤالها بصيغة مختلفة:-
-رد عليا يا نوح أنت أذيت خالد؟
نظر إليها بضيق ثم قال:-
-في أيه يا عهد؟
تركت ذراعه بقوة غاضبة من تصرفاته وغموضه وهى تصرخ بشدة قائلة:-
-فى أني مش متجوزة رجل عصابة وزهقت من حياة الخطر والكره دي
أستشاط غضبًا وغيظًا منها فصاح بحدة قائلًا:-
-أنا مش رجل عصابة أنا برجع حجي يا عهد واللى اعمله معاهم ميخصكيش أطلعي أنتِ بره يا عهد
شعرت بأن زوجها تبدل حاله وحنانه الذي كان يملأها من الداخل ويحتويها تحول لغضب وقسوة نيرانهما تلتهم كل من يقابله، عينيه تبث نار مُحرقة وتواري منها الدفء والأمان وكأن هؤلاء حولوا زوجها لشخص أخر غير الشخص الذي تعاشره ويحتويها بلطف وحنانه، تمتمت ”عهد” بذهول غير مُصدقة ما تراه او تسمعه:-
-معاهم! يعنى فعلًا تاج معاك مش خالد بس، هتأخد حقك كمان من ست يا نوح
ألتف لكي يغادر من امامه معارضًا هذا الجدال والنقاش معها لتقول بأختناق سافر:-
-أنا حاسة أني واقفة قدام حد تاني مش جوزى، معقول أنت نوح اللى اعرفه وبترمي فى حضنه
غادر الغرفة بعد أن سمع كلماتها القاسية وأغلق الباب خلفه لتعود “عهد” للجلوس على فراشها باكية بحزن وترتجف خوفًا من غضب زوجها وبدأت تتذكر الحديث الذي سمعته وما زالت تسمعه عنه من الأغراب وكما هو قاسيًا يخشاه الجميع ويرتعب الكبار قبل الصغار من ظله، كل من يحمل العداوة تجاهه يراه أسدًا مفترس..
_________________

 

 

 

مرت القليل من الأيام والجميع مُنشغلًا فى تجهيز الزفاف حتى حان الآن وجاء اليوم المُنشود المُنتظر لدي الكثير وبدأ “عطيه” فى الاستعداد وهكذا “ليلي” كانت موجودة بغرفة فى الفندق ومعها “عهد” و”عليا” و”أسماء” وكان الجميع مُنشغلين بالتجهيز، رن هاتف “أسماء” معلن عن أستلام رسالة لتنظر به وكان المرسل “نادر” فنظرت للهاتف بإرتباك وخرجت للشرفة تتحدثه فأرسلت له رسالة قائلًا:-
-أنا هتأخر على الفرح عشان عندي شغل
نظرت للهاتف بإستياء ثم أرسلت له كلمة واحدة لكنها توحي بالكثير من الغضب والقسوة
-براحتك
أغلقت الهاتف غاضبة ثم دلفت للداخل فرن الهاتف بأتصال وارد منه لكنها تجاهلته تمامًا ووضعته على وضع الصامت، وضعت “عهد” التاج فوق حجاب “ليلي” بدلال مُبتسمة ثم قالت:-
-كدة تمام
أشارت لها “ليلي” بنعم لتثبته “عهد” وبعد أن أنهوا التجهيزات، خرجت “عهد” من الغرفة وهى تقول:-
-هشوف العريس خلص ولا لسه؟
دقت على باب الغرفة المجاورة وهى على يقين بأن زوجها بالداخل وربما يغضب بسبب حضورها لهذه الغرفة لكنها لا تهتم بسبب غضبها وخصامهما المستمر ليالي طويل، فُتح باب الغرفة وكان “نوح” المُستقبل مُرتدي بدلة ببطلون أسود وسترة ذهبي كفستان زوجته ويرفع شعره المصفف للأعلى، تطلع بوجه زوجته الذي أشتاق لرؤيته وهذا الخصام بينهما يقتله غضبًا وشوقًا إليها ويجعله يملك الشعور ونقيضه، نظر بها وكانت جميلة كعادتها وهى ترتدي فستان ذهبي من قماش قشر السمك اللامع وشعرها مسدول على ظهرها ومرفوع من الجانبين للأعلي فقالت بنبرة خافت:-
-خلصتوا ولا لسه؟
وضع “نوح” يديه فى جيوبه حادقًا بها ثم قال بجدية:-
-طب جوليلي كيفك على الأجل؟
تجاهلته وقالت بحدة صارمة:-
-إحنا خلصنا والعروسة كمان
أستدارت لكي تغادر ليتأفف “نوح” بضيق مما ألي إليه الوضع بينهما وكيف أصبحه كالغرباء وبداخلهم العشق، لكن الكبرياء يقتل كلا منهما

 

 

 

ترجل الجميع للقاعة بعد أخذ “عطيه” لعروسته وجلست “عهد” جوار أختها ومعهم على نفس الطاولة “عمر” و”نوح” جالسًا جوار “عهد” لكنه يتحدث مع “عمر” فهمست “عليا” بأذن “عهد” قائلة:-
-أنتِ متخانقة مع نوح؟
نظرت “عهد” إليها لتقول “عليا” بأرتباك وحرج من نظرات أختها:-
-واضح أوى على فكرة
نظرت “عهد” للأمام بصمت دون أن تجيب فتنحنحت “عليا” بحرج ثم تحدثت بعفوية:-
-عمر
نظر “عمر” إليها لتقول ببسمة مُشرقة:-
-قوم نسلم على العروسة
أستأذن “عمر” من “نوح” وذهب مع زوجته، كان يشعر كلاهما بأنهما فى حرج كبير كلا منهما يخشي أن يُحدث الآخر وحتى النظر لبعضهما كان بمثابة الهزيمة فتطلع كلا منهما بالأمام مٌتحاشيًا النظر للأخر لتقف “عهد” بانفعال من مكانها لتراه يضع يده اليسري على حافة الطاولة حتى لا تصطدم بطنها المُنتفخة بها فنظرت ليده بذهول، حتى فى خصامهم لا يجرأ على محادتثها لكنه يهتم بها حتى لا تتأذي لتغادر بعيني دامعة وهذا الصمت يقتلها وذهبت لخارج القاعة وهو يتابعها بنظره وهو يشبه الحارس الشخصي لشخصية هامة يحرسها بعينيه لكن لا يجرأ لمحادثتها، خرجت “عهد” من دوره مياه النساء وسارت فى الرواق حتى قابلت مدير دار النشر فرحبت به وهو هكذا وحدثها عن عملها القادم ليصلوا أثناء حديثهما للقاعة مما أدهش “نوح” وأشعل نيران الغضب بداخله ليتركها الرجل ذاهبًا إلى “ليلي” وربما وقف القدر بصالحها هذه المرة عندما تركها المدير قبل أن يصل “نوح” كالبركان غاضبًا وغيورًا إليها ألتفت لتراه على قُرب منه ووجهه يخبرها بقنبلة على وشك الأنفجار لتدرك سبب غضبه وأزدردت لعابها بقلق منه ليأخذ يدها بقوة ويسير للخارج وهو يسحبها خلفه دون أن يهتم لخطواته السريعة وحركتها البطيئة بسبب حملها فقالت بتعب شديد:-
-براحة يا نوح
لما يهتم لذلك حتى وصل إلى مرأب السيارات وأدخلها إلي سيارته بقسوة وصعد جوارها على مقعد السائق لتقول بانفعال شديد من طريقته العنيفة:-
-فى أيه؟
ألتف إليها غاضبًا ثم قال بضيق:-
-مش معني أنك واخدة موجف مني وأنا سيبك على هواكي لحد ما ترتاحي وتتجبل الموجف أنك تسوجي فيها يا عهد وأفتكري أنى مهملك أكدة بمزاجي لتكوني فاكرة أنك ماسكني من يدي اللى بتوجعني، لا دا أنا أسهل ما عليا القسوة فبلاش تختبري صبري كتير وياكي
كانت تستمع إليه بذهول تام حتى أنهى حديثه وقالت:-
-هو أنت بتكلمنى أنا كدة؟

 

 

 

رفع حاجبه إليه بسخرية لتقول بغضب سافر:-
-أنت بتهددني يا نوح والمفروض أني أخاف يعنى، مش كفاية أنك طلعت شبه رجالة العصابات والبلطجية..
رفع يده لكي يصفعها على وجهها لتغمض عيناها بفزع من غضب والخوف تملك منها لكنها لم تشعر بصفعة أو شيء أخر بل سمع صوت باب السيارة يغلق ففتحت عينيها بخوف لتراه غادر السيارة ووقف ويسير بعيدًا عنها حتى توقف بجوار شجرة وأخرج علبة سجائره والقداحة من جيبه وبدأ يشعل سيجارته ينفث بها غضبه عوضًا عن صفعها، ترجلت دمعة من عينيها بحزن شديد لما وصلوا إليه، أنهي سيجارة وأخرى حتى وصل للخامسة وبعد أن أنهاها ألقي بها أرضًا ليدهسها بحذائه ثم وضع يده بجيب سترته ليخرج عبلة سجائره مرة أخرى فأخرج معها قلادة من الذهب تحمل اسمها واسمه وبينهم قلب وقد أحضر هديته من أجل مصالحتها لكن الخصام بينهما يزداد وهكذا البُعد فوضعها مرة أخرى فى جيبه ووضع سيجارته بين شفتيه وقبل أن يشعلها شعر بيدها الصغيرة تربت على ظهره وهو يعلم جيدًا بأنها زوجته وحبيبه قلبه دون أن يستدير فلمستها لها سحرًا خاص، ألتف إليها بصمت لتأخذ السيجارة من بين شفتيه بأناملها وهى تقول:-
-أن بتعاقبني بعقاب أسوء من الضرب وأنت بتأذي نفسك كدة
رفعت نظرها إليه ثم تابعت بحزن:-
-دى السيجارة الكام عشان متضربنيش
كان يتطلع بعينيها الباكية بعد أن دمرت هذه اللؤلؤات الحارة عينيها ومساحيق تجميل عينيها، همست بحزن شديد وهى تتحاشي النظر إليه:-
-أنا أسفة يا نوح على كلامي الغليظ
رفع يده ببطيء إلى ذقنها ليمسك رأسها ويرفعها للأعلى حتى تتقابل أعينهما بعفوية لتراه يأخذ خطوة نحوها ليصبح على قُرب منها وأكتفي بوضع قبلة على جبينها ثم أبتعد لتقول “عهد” بلهجة واهنة:-
-متزعلش يا نوح، أنا بقيت عصبية جدًا بسبب الحمل
أخرج القلادة من جيبه فنظرت إليها بدهشة فهو جهز كل شيء لمصالحتها لكنها من دمرت كل هذا، تطلعت بالقلادة بحب لتعود للبكاء بحزن من ذاتها ليبتسم بعفوية عليها وهى تشبه الأطفال فقال وهو يضع القلادة حول عنقها:-
-كفاية بكاء بجي

 

 

 

أغلق القلادة وقبل أن يبتعد عنها شعر بها تضع رأسها على كتفه باسترخاء وكأن تكتسب من طاقتها وأمانها التى فقدته فى بُعده ليظل ثابتًا وهو يقول بحنان:-
-عهدي
تبسمت بسمة ممزوج بتعبير وجه عابسة، ثم بدأت تشعر بالألم يزداد أكثر وأكثر فقالت بألم تكبحه بداخله:-
-ممكن نقعد شوية
قالتها وهى تبتعد عنه ويديها تتشبث بذراعيه وكأنها تتكأ عليه لينظر إليها وقال بعفوية:-
-طبعًا ..تعالي
سار معها خطوات قليلة لكنها تشبثت به بقوة أكثر وخرجت منها صرخة قوية فجأةً لينظر “نوح” إليها وهى تضع يدها الأخرى على بطنها وتحاول أن تنحني بظهرها من قوة الألم فتعجب لحالتها وتشبث بها هو بقوة حتى لا تسقط أرضًا منه وبدأت أنين الألم تجتاح بقوة ليقول:-
-ما لك؟
صرخت بألم وهى تكز على أسنانها محاولة كبح ألمها بداخلها والمارة بدأوا ينظروا عليها فأخذها “نوح” للسيارة وجعلها تصعد بها ثم نظر إليها عن قرب وهو يمسك يدها قائلًا:-
-طب أوديكي المستشفي ولا أعمل أيه؟
أجابتها وهى تغلق يديها بقوة على يده قائلة:-
-لا ما أنا أكيد مش بولد أنا فى أول السابع يا نوح، ممكن يكون عشان الزعل والعصبية..
قاطعت حديثها بصرخة قوية بعد أن شعرت بركلة قوية برحمها ليقول بقلق:-
-مفيش لا، أنا لازم أوديكي المستشفي
أغلق باب السيارة وصعد بمقعد السائق وأنطلق بها مُسرعًا للمستشفى دون أن يخبر أحد تاركًا الجميع فى حفل الزفاف، كان يقود بيد واحدة ويده الأخرى تاركها تحتضن يدي زوجته المُتألمة بقوة وعينيها تدمع بوجع شديد، وصل للمستشفي ثم حاول مساعدتها فى النزول لتصرخ بوجع وهى تفرد قدميها ليحملها على ذراعيه ويغلق السيارة ثم دلف بها ليأخذه للفحص وظل هو بالخارج وحده بأنتظارهم ليطمئنه على زوجته…
____________________

 

 

 

كان “عطيه” جالسًا جوارها على الأريكة الموجودة على المسرح فجاءت أخته لتأخذها من أجل الرقص ليجذب يدها من أخته بقوة وهو يقول بحدة:-
-روحي يا مريم
نظرت “مريم” إليه بدهشة ثم قالت:-
-أيه يا عطيه فكها شوية وخليها ترقص
نظر إلي أخته نظرة مُرعبة ثم قال بحزم شديد:-
-همليها يا مريم وروحي هى ما هتجومش من أهنا
نظرت أخته إلي “ليلي” الجالسة جواره بذهول ثم قالت بتذمر من أخاها:-
-الله يكون فى عونك يا بنتى، يا عطيه دا ليلة العمر مرة واحدة فى الحياة
أجابها بحدة كالسكين هاتفًا:-
-وعشان ليلة العمر أطلعها ترجص على المسرح والكل يتفرج ليه متجوز راجصة، ناجص تجوليلى أنزل لما النجطة، غورى من وشي يا مريم بدل ما أجولكم ليلة العمر خلصت وأجوم أروح
أزدردت لعابها من نبرة أخاها وغضبه ثم غادرت لينظر إلى “ليلي” بوجه حاد ليقول بسخرية:-
-لتكوني عايزة تجومي…..
قاطعته “ليلي” بنبرة ناعمة هامسة إليه بدلال:-
-بحبك
تحولت ملامحه من الغضب والغيرة إلى ذهول ودهشة من ردها ثم ضحك بعفوية وهو يفتح يده فنظرت إلي يده ووضعت يدها الناعمة بيها ليعانقها بحب شديد كأنه يعانق هذه الزوجة والحبيبة فى عناق يديهما وقال بعفوية:-
-وأنا بحبك وبغير عليكي من الكل، أنا حبيبة قلبي محدش يشوف كعبها غيري
تبسمت “ليلي” إليه بخجل شديد وتوردت وجنتها باللون الأحمر وهى تطأطأ رأسها بحياءًا لكنها دُهشت من رد فعله عندما قبل حبينها لترفع رأسها مُندهشة، نظر إليه بحب وقال:-
-يشهد ربنا عليا أني هحطك تاج على رأسي يا ليلي وهفضل أحبك طول ما بتنفس وقلبي بيدق
رسمت بسمة مُشرقة تنير حياته وقلبه المفعم بالعشق ليهمس إليها قائلًا:-
-نمشي
أومأت إليه بنعم باستحياء شديد منه ليبتسم بحب ثم أشار إلي أحد الرجال فأقترب منه ليطلب منه أنهاء الحفل ويده ما زالت تعانق يد زوجته..
_____________________

 

 

 

خرج الطبيب من الغرفة بعد فحصها فهرع “نوح” إليه وقال بقلق على وشك قتله:-
-طمني يا داكتور
أجابه الطبيب بهدوء قائلًا:-
-أطمن يا نوح بيه دا ألم ولادة، المدام هتدخل ولادة دلوقت وأن شاء الله تجوملك بالسلامة هى والطفل
غادر الطبيب من أجل الأستعداد وساعدتها الممرضة فى الأستعداد للولادة ليدخل “نوح” الغرفة فغادرت الممرضة ليأخذ يد “عهد” بين يده وهى جالسة على الفراش تبكي من الألم لكنها تتماسك قدر الإمكان وقالت:-
-نوح
جفف دموعها وهو يساعدها فى أرتداء روب الجراحة فوق العباءة وهكذا الطاقية الطبيبة ليشير برأسها تتكأ على بطنه بضعف فربت عليها بحنان وقال:-
-خليك قوية يا حبيبة قلبي وأتشجعي عشان ابننا وأنا هفضل هنا مستنيكِ
تبسمت بعفوية إليه وهو يجثي على ركبتيه أمامها فقالت:-
-قصدك مستنينا
رفع يده إلى وجنتها بحب ليداعب بأنامله ثم قال بحب:-
-أنا مستنيكِ أنتِ يا عهدي
أومأت إليه بنعم لينزع عن قدميها الجوارب ويمسح الأتربة عنها وهى تراقبه بحب شديد وحنانه يكفيها ويعطيها الأمان والطمأنينة، أخذوها الممرضات إلى غرفة الجراحة فوقف “نوح” أمام الباب ونزع عن رابطة عنقه بقلق ليرن على هاتف والده وعندما أتاه صوت والده يقول:-
-فينك يا ولدي؟ دورنا عليك كتير أنت ومرتك
أجابه “نوح” وهو يجلس على المقعد أمام غرفة العمليات:-
-أنت روحت ولا لسه يا حج
أجابه “علي” قائلًا:-
-فى الطريج أهو أنا وأمك
تحدث “نوح” بجدية قائلًا:-
-طب عهد تعبت وأنا جبتها المستشفي ودخلت ولادة
أتسعت أعين “علي” على مصراعيها بذهول ثم قال بقلق:-
-ومجولتناش ليه يا ولدي حد يجي وياك بدل ما تروح لحالك، أنا هجيلك
قاطعه “نوح” بجدية قائلًا:-
-خليك يا حج والصبح تعالى أنت وأمي، متجولش لحد عشان ميجلجوش وأنا لما عهد تجوم بالسلامة هطمنكم
تحدث “علي” بجدية قائلًا:-

 

 

 

 

-ميصحش يا ولدي، وأختها اللى عندنا فى الدار مهتسألش عنيها، إحنا هنجيلك، هى برضو بعد الولادة هتحتاج أختها معاها
أومأ إليه بنعم وأغلق معهم فخرجت الممرضة إليه وقالت:-
-مبروك المدام ولدت
تنهدت بأرتياح شديد ثم قال:-
-وعهد
أجابته ببسمة مُشرق قائلًا:-
-بخير الحمد لله، فين حاجات البيبي
نظر إليها بتعجب ولم يجيب وهو لا يعلم شيء عن هذه الأشياء لكنه تذكر كلمات زوجته حين أعدت الحقيبة ووضعتها بخزينة الملابس وهى تقول:-
-دى شنطة البيبي يا نوح، لو حصل ولادة فى أي وقت لازم تجيبها لأن فيها كل مستلزماتي أنا والبيبي
أومأ إلى الممرضة بحرج ثم قال:-
-هى فى البيت ربع ساعة وتكون موجودة
أتصل بوالده ليحضرها معه وعندما جاء والده بصحبة والدته ومعهم “عليا” و”عمر”، أخذ الحقيبة ليعطيها إلى الممرضة وبعد دقائق خرجت “عهد” وقالت الممرضة:-
-البيبي هيخرج كمان شوية
وقفت “سلمي” تنتظر مع الممرضة من أجل الطفل ومعها “علي” وجلس “عمر” فى الأستقبال لتذهب “عليا” و”نوح” مع “عهد” الغائبة عن الوعي وبعد أن أستقرت فى غرفتها، أقترب “نوح” منها بقلق ليرؤي قلبه برؤيته حتى يتوارى القلق منه ويطمئن عليها…
______________________
كان يسير مجموع من الرجال ليلًا ليري أحدهم كلابًا تحوم حول مكانًا معينًا ينبحوا معًا فأقترب الرجل منهم ليسقط أرضًا بفزع وخوف عندما رأي جثة بالأرض ليقترب بقية الرجال وأحدهن يوجه مصباح الهاتف نحو الجثة ليقول بهلع:-
-دا خالد الصياد…….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية هويت رجل الصعيد 2)

اترك رد