روايات

رواية ضحيه الصقر الفصل الثاني 2 بقلم رنا

رواية ضحيه الصقر الفصل الثاني 2 بقلم رنا

رواية ضحيه الصقر البارت الثاني

رواية ضحيه الصقر الجزء الثاني

ضحيه الصقر
ضحيه الصقر

رواية ضحيه الصقر الحلقة الثانية

الاء كانت قاعده في الڤيلا لوحدها (اهل مروان مسافرين)
سمعت صوت دربكه : مروان انت جيت
الصقر بضحك: فاكره انك كده مش هعرف اوصلك لما تتجوزي
الاء بخوف: انت عايز ايه مني
الصقر ببرود وهو بيتقدم منها : اللي عايزه انتي عرفاه كويس
الاء بشجاعه: امشي اطلع برا انت انسان ز’باله لو مروان عرف انك موجود هيق’تلك حي
الصقر بضحك: هههههه ضحكتيني مروان مين ولعب العيال ده
لقي لكمه بتنزل علي وشه
مروان:تعالي اوريك لعب العيال علي اصول
استووووووب

 

 

(مروان ده دكتور وعنده عياده 31 سنه شاب وسيم ورياضي وبيحب السهر والشرب)
(الصقر ده عنده 29 سنه تاجر مخدرات وسيم سيكا كان عايز يتجوز الاء عر’في بس هي رفضت وكان مهددها انه يأذيها ف ابوها جوزها مروان )
(الاء دي عندها 22 سنه بنت رقيقه وكيوت واللي قادره علي التحدى والمواجهه عيونها عسلي عندها غمازات بياضها هادي )
(ابو الاء اسمه محمد عنده 58 سنه)
(ام الاء. فوزيه عندها45 سنه)
نرجع
ام الاء:انا قلبي مش مرتاح يا محمد
محمد: اهدى يا ام الاء اهدى ومتقلقيناش
ام الاء بغيظ: لا يا خويا انت مش قلقان انا قلبي هيقف من الخوف قوم شوف بتك يا محمد.
محمد بزهق: يووههه خلاص هروح اشوفهم
مروان كان بيضر’به وكأنه مش في وعيه الصقر ملامح وشه بقت مش موجوده من الضرب.
قام الصقر وتف الد’م اللي في بوقه : راجعلك تاني مش هسيبك وهاخدها منك
مروان ببرود: وانا مستنيك
محمد اول ما دخل شاف الصقر خارج بشكله ده وكان بيدعي ميكونش حصل حاجه دخل جوا عند مروان
محمد: مروان في ايه والحق’ير ده كان بيعمل ايه هنا
مروان وهو بيحاول يسيطر علي انفعاله: مفيش حاجه جيه الڤيلا وده كان نتيجه مجيته عندي.

 

 

محمد وهو بيبلع ريقه: هي الاء كويسه
مروان ببرود: اه كويسه لو عايز تشوفها اهي مرزوعه جوا …وسابه ومشي
محمد دخل جوا عند بنته: شكرا يابني
محمد:عامله ايه يا الاء
الاء ببكاء: عايز ايه مني انت السبب انت اللي رمتني هنا معيشني في رعب كل ده ليه عشان الفلوس؟!.
محمد صعب عليه بنته ومكنش عارف يعمل ايه:انا همشي دلوقتي يا حبيبتي جيت اطمن عليكي.
الاء بعصبيه من وسط بكاها:رد عليا عملت كده ليه
محمد بقهره: انا مش هعيش قد اللي عيشته لما اموت عايز يبقي ليكي سند ليكي ضهر تتحامي فيه …انا انهارده في الدنيا يمكن بكره ابقي تحت التراب مضمنش حاجه عايز أأمن لك حياتك
ايمن: فيك حاجه مالك كده
علاء:بسبب مروان
ايمن بعدم فهم:ايه علاقه مروان بيك
علاء:علاقته انه بياخد كل حاجه ليه هو وبس كل حاجه حلوه
ايمن: وانت ايه اللي مضايقك منه
علاء: عشان لو بتجيني الفرص زيه كنت استغليتها عندك الحاجات اللي بيملكها كتير ومنهم مراته اللي هوا مش مقدرها
ايمن:يسطا ده صاحبنا في ايه اعقل كده وانت مالك بمراته
علاء بضيق:مليش

 

 

إيمي :hello dad(مرحبا ابي)
فوزي :تعالي يا قلب بابا
ايمي:نعم يا بابي
فوزي:بصي يا حبيب بابي انا جيت هنا عشان انتي وحشتيني وعشان تنزلي معايا مصر
ايمي بصدمه: what (ايييه/ماذا)
فوزى بجديه:كفايه كده غربه هتنزلي مصر انتي كنتي هنا عشان تعليمك وانتي خلصتي
ايمي مصدومه:بس يا بابا..
فوزي:ما بسش انهارده طيارتنا روحي يلا جهزي حاجتك
ايمي:يا بابي بس انا هنا ليا صحابي
فوزى:هناك برضه هيبقالك صحاب
مروان جيه من برا ودخل لألاء:لسه صاحيه بتعملي ايه
الاء بخوف:ه..ناا..م
مروان بيقرب منها وقعد قصادها علي السرير اتكلم بضحك: ههههه خايفه مني
الاء بخوف اكبر:ابعد عني
مروان:ولا بعدى ولا قربي عنك ممكن يمنع اللي انا عايزه
الاء: طيب عايزه انام.
مروان وهو بياخدها في حضنه:نامي
الاء:سيبني عشان انام
مروان وهو بينام: تؤ تؤ تؤ

 

 

الاء حاولت انها تبعده ومعرفتش كان اول مره تحس بالأمان وهي نايمه …الاء فضلت تتأمل ملامح وشه وحطت إيديها علي خده:انا مش فهماك بتتغير في ثانيه…باسته ونامت
مروان ابتسم ولما اتأكد انها نامت نام.
الصبح
مروان صحي لقيها لسه نايمه وحض’ناه بإيديها الاتنين حاول يبعدها عشان يقوم كانت متبته فيه سابها وكان بيتأملها
هي صحيت شافته بعدت عنه بخوف: ان..ا ا..سف.ه
اضايق مروان من الحركه دى مردش عليها وقام لبس ونزل عيادته
الاء كانت عايزاه يفضل معاها وخافت تقوله
كانت لسه هتسأله رايح فين افتكرت انه قلها ملهاش دعوه
هو فهم اللي في دماغها وبصلها كتير:نازل كام ساعه كده وجاي وسابها ومشي
ايمي:بابا انا جاهزه
فوزى:يلا بينا
راحو المطار
بعد ساعات وصلو مصر
ايمي: الله يا بابا المكان جميل…بس احنا مش ساكنين هنا والمكان اللي ساكنين فيه مفهوش زراعه.
الاب:احنا رحنا الصعيد
ايمي: ليه
الاب:عشان العيله كلها هناك
دخل فوزى وايمي ڤيلا الدصوقي

 

 

الكل رحب بيهم
الجد:ايه يا بتي الخلاقات اللي لابسها ديي
ايمي: نعم يا جدو
فوزي:بيقولك ايه البس ده
ايمي بصت لجدها بتعجب: نعم مش فاهمه ماله لبسي ماهو حلو
الجد: ما عندناش الحريم تلبس اكده يابتي
ايمي بملل : فين اوضتي يا جماعه
كريمه(عمتها): تعالي يا حبيبتي انا هوديكي
في عياده مروان
مروان: هتاخدي الدوا ده لمده اسبوع وبعدين هنشوف هيجيب نتيجه ولا لا .
المريضه بمياصه: هو حضرتك موجود دايما
مروان بجديه: مش كل يوم
المريضه : ممكن حضرتك تديني المواعيد
مروان : اتفضلي برا في سكرتيره ممكن تاخدي منها اللي عاوزاه
المريضه شاروتلو بطرف النضاره بتاعتها : هنتقابل تاني
شخص:هاا عملتي ايه
…: …

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية ضحيه الصقر)

اترك رد