روايات

رواية عذراء على أبواب الجحيم الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم سندريلا انوش

رواية عذراء على أبواب الجحيم الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم سندريلا انوش

رواية عذراء على أبواب الجحيم البارت الثامن والعشرون

رواية عذراء على أبواب الجحيم الجزء الثامن والعشرون

عذراء على أبواب الجحيم
عذراء على أبواب الجحيم

رواية عذراء على أبواب الجحيم الحلقة الثامنة والعشرون

توفيق بشك:في اي يابني وقعت قلبي علي البنت.
مراد بهدوء ما يسبق العاصفه:نيروز بتكون مراتي علي سنه الله ورسوله وام زين الحقيقيه.
توفيق بصدمه:اي!!
مراد:دي الحقيقه..نيروز مراتي من زمان.
توفيق بجديه:عرفتها ازاي ولا فين ولا امتي!
مراد بمزاح:انت قلبت علي فهمي بيه كدا لي؟؟
ابتسم توفيق قائلاً:مقصدش يابني..بس ازاي..يعني هي لا كانت متجوزه ولا بنتها ماتت والكلام دا.
مراد:انا اللي قولتلها تقولك كدا..ثم تنهد بحزن قائلاً:ظلمتها معايا جامد..واستحملتني كتير اوي..وهعوضها عن كل دا بس افضى من التعابين اللي حوليا الاول.
توفيق براحه:نبروز تستحق كل الخير يا مراد..دي بنت ما بتروحش عن وشها البسمه لما بتشوفني..وواخده بالها مني..دانا لو كنت خلفت بنت ماكنتش هتعمل معايا كدا.
ربت مراد علي يد والده وقال:ربنا يقدم اللي فيه الخير..ارتاح انت دلوقت عشان معاد طيارتكم بكرا المغرب.
ابتسم توفيق ثم فتح ذراعيه علي مسرعيه قائلاً:طب مفيش حضن للراجل العجوز دا.
نظر مراد لعيناه ثم ارتمى بين يده يضمه اليه في حنان..

 

 

كانت نيروز تتابع المشهد من خارج الغرفه ثم اغلقت الباب ببطئ..
ثم سارت في طريقها لانزول حتي اوقفتها ساره بحنق..
نيروز وهي تستند بيدها علي ترابيزيون السلم:خير يا ست باربي.
ساره بضيق:مراد جوزي فين.
نظرت نيروز بغيره اليها وقالت:معرفش!
اقتربت ساره منها بخبث وقالت:حيث كدا بقي..ثم دفعت نيروز بقوه من اعلي السلم فسقطت بقوه..
حتي وصلت للارض ولكن ما فاجئ ساره هو نهوض نيروز ومسحت الدماء عن جبينها وضحكت بقوه قائله بسخريه:هو دا اللي ربنا قدرك عليه!
ثم رمقتها بنظرات حاده وقالت:انا زي القطط بسبع ترواح يا ساره..مش وقعت سلم اللي هتموتني!
** استرونج اندبيندت وومان**
ثم سارت الي غرفتها وهي تقهقه بقوه علي تلك الغبيه التي ولسوء حظها بدءت في حفر قبرها بيداها..
في اليوم التالي خاصتا في مطار القاهرة..
ودع مراد والديه وهو يزفر براحه قائلاً ك:اهم حاجه انكم تكونوا برا الموضوع كله..لحد ما اخلص من الافاعي.
في المساء بالحديقه..
فهمي بحده:غبيييه انت غبيييه اخر مره هتتصرفي فيها من دماااغك فاهمه.
ساره بغضب:اعمل ايي ماهي رايحه جايه قصادي..انا صاحبة البيت دا.
مراد بصرامه:انا صاحب البيت دا لا انت ولا فهمي بيه ولا اي مخلوق فاهمه.
ساره بتعلثم:مقصدش يا حبيبي بس قص..قاطعها هو بقوه قائلاً:اخرصي..مش عاوز اسمع منك حاجه انت فاهمه.
ثم سار الي الداخل مره اخرى…
ساره بحنق:انا معرفش ماله متغير بقاله فتره ليا معايا.
فهمي:انت اللي غبيه.
ساره:ازاي.
فهمي:سيبا اللي اسمها نيروز قصاده علي طول..رايحه جايه..احتوى جوزك بدل ما يبص برا.
نهضت ساره بفزع قائله:لالا مش هيحصل..فقال فهمي وهو يخرج زجاجه من جيبه:حطيله دا في اي عصير وخالي جوزك جنبك طول الليل..رجعيه لحضنك بدل ما يروح لحضن غيرك.
اخذت ساره الزجاجه بيده مرتعشه وقالت:هه..حاضر.
بعد ساعتين كانت ساره تتزين امام مرأتها وعلي الطاوله كوبين من العصير وضعت في احدهم قطرتين من تلك الزجاجه الغامضه..
دخل مراد فنظر لها بأشمئزاز وجلس علي الاريكه وفتح اللاب توب ليتابع اعماله..وكالعاده كان مراد يفضل شرب العصير لكي بنعش عقله..

 

 

بدء بالفعل في شربه حتي انتهى..فجلست ساره علي الفراش..تنظر اليه في دلال واغراء..تجاهلها مراد..ولكنه شعر بأن حرارة جسده بدءت في الارتفاع..
فنظر حوله بضيق ثم الي المكيف وقال:انت طفيتي التكيف!
ساره بخبث:تؤتؤ.
نظر مراد اليها في شك ثم نظر الي شاشة الاب توب مجدداً..
فنهضت ساره وجلست بجانبه وقالت بدلع انوثي:مالك يا مراد..انت كويس!
نظر مراد اليها بتوتر ثم نهض قائلاً:مف..يش..روحي نامي يا ساره.
ساره وهي تمسد بيدها علي شعره:لا هنام غير وانت جنبي.
نظر حوله بتوتر وبدءت قطرات العرق تتجمع فقال بصراخ:انا اي اللي بيحصليييييييي.
انتفضت ساره برعب وقالت:انت كويس يا مراد.
وضع يده علي راسه وقال:انا مالي في ايي..ثم همس وقال:من امتي ساره بتحرك مشاعري للدرجه دي!
ثم جحظت عيناه بقوه وقال:انت حطيتي اي فالعصير!
تراجعت ياره للخلف وقالت:ع…عصير ه..هحط اي يعني.
اقترب مراد منها بتحذير وقال:انطقيي حطيتي ايييي.
فزعت ساره من تعبير وجهه التي لا تبشر الا بالشر فمسكها من ذراعيها وقال:لو مختفتيش من قصادي حالا انا هدفنك في مكااانننك..بررااااااا.
ركضت ساره للخارج ودلفت غرفه اخرى واغلقت علي نفسها…
بدء مراد في تكسير كل ما في تلك الغرفه بجنون..
كانت نيروز تقف في المطبخ حتي سمعت صوت صراخه وتكسيره في الغرفه فصعدت راكضه ولم تهتم بوجود ساره او لا..فكل ما يهمها الان هو مراد وفقط!!
فتحت الباب بسرعه وجدت مراد يجلس علي حافة الفراش وجسده ينتفض ويده ملطخه بالدماء..
فركضت اليه وقالت برعب:مرااد..مراااد رد علياا.
رفع رأسه فشعرت بالرعب من عيناه لحمرتها الشديده..
نيروز بحب:مراد..اي اللي حصل يا حبيبي.

 

 

نظر لها بضعف وقال:امشي يا نيروز دلوقت..انا مش متحكم في اعصابي..امشيي.
نظرت نيروز حولها فوجدت باب المرحاض فذهبت اليه وغابت ثلاث دقائق ثم خرجت بعلبة الاسعافات الاوليه..وجلست بجانب مراد واخرجت القطن والمطهر..
نيروز وهي تسحب كفه المصاب:نخلص تعقيم الجرح دا وهخرج حاضر.
نظر اليها نظره لم تفهمها هي ولكنها بدءت في تطهير جرحه..ثم لفت الشاش مكان الجرح وقالت بأبتسامه:خلصنا.
نظر اليها ففهمت نيروز ما يريده مراد فقالت:النظره دي انا عرفاها كويس.
ثم نهضت ولكنه امسك يدها وجذبها بجانبه..وابعد خصلاتها المتمرده عن وجهها..
نيروز بتوتر من لمساته:م..مراد..مش هنا عشان خ..قاطعه هو بصوت يملئه الشوق الاحتياج:دا هنا انسب مكان..
وسحبها بقوه حتي اصبحت اسفله فقالت بتوتر:ساره ممكن تيجي.
مراد وهو يقبل عنقها بلهفه:خالينا في نفسنا دلوقت انت وحشاني.
استسلمت نيروز اليه ولم تظهر اي مقاومه بين يداه..
بعد فتره…
كانت نيروز تنهض بتوتر قائله:انا خايفه حد يدخل يا مراد..خالينا نلبس هدومنا طيبب..بدل ما يجبولنا بوليس الاداب.
ضحك مراد وجذبها اليه ولكنها اصطدمت بقوه فقالت بخوف:حاسبي يا مراد بطني!
مراد بتعحب:بطنك!!
احمر وجه نيروز خجلاً وقالت بتعلثم:ااا..ااه..اصل انا…انا..حامل.
نهض مراد ونظر اليها وقال:اي حامل..نيروز انت بتتكلمي جد صح.
هزت رأسها فقال:في الشهر الكام!!
نيروز بحرج:في نص التاني.
مراد بعتاب:وخالتيني اعمل كدا معاك..انت مش عارفه ان دا خطر..كان المفروض ترتاحي عشان الحمل يثبت..لي كدا يا نيروز.
ابتسمت بحزن وقالت:منا…ااا ابتسم مراد وجذبها في عناق قوى كاد ان يحطم عظامها..فتألمت نيروز وقالت بمزاح:حج فندام انا اتفعصت هنا.
ابتعد مراد عنها وقال:مش مصدق يا نيروز..مش مصدق يارب ما بكون بحلم.
لمعت عيونها وقالت:للدرجة دي يا مراد.
تنهد مراد واحضتنها ونام قائلاً:واكتر كمان..انا نفسي يكون عندي اسره مستقره..مع ست بحبها..تكون تم ليا قبل زوجه..حنينه علي ولادي..حلم بسيط اوي بس بعيد اوي اوي.
ابتسمت نيروز وقالت:بعيد لي..ماحنا فيها اهو..هنكون اسره..وست بتحبها.

 

 

ضحك مراد وقال:يا واثق انت.
ضحكوا سويا فقالت نيروز:مراد..هو اي اللي عصبك للدرجه دي انت كسرت الاوضه كلها.
مراد بضيق:ساره حطتلي حاجه فالعصير بتاعي..المفروض يعني انها منشطات.
نيروز بغباء:منشطات..مخدرات يعني!!
مسح مراد وجهه وقال:مخدرات اي يا حبيبتي بس..منشطات..منشطااات.
نيروز بضيق:ايوووا يعني اي بردو.
همس مراد في اذنها ببعض الكلمات وابتعد..فاحمر وجهها وغطئته بالغطاء فضحك قائلاً:بتتكسفي ليييي بتتكسفي لييي مانت اللي سألتيييي.
نهضت نيروز وجذبت ملابسها من الارض بحرج وقالت:والله انت قليل الادب ومش هقعد معاك لوحدنا تاني.
ضحك مراد وقال خلاص يبقي الشيطان تالتنا بقي!
ارتدت ملابسها بسرعه وضحكت وقالت اشوفك الصبح.
ثم كادت ان تخرج ثم رجعت مره اخرى وقالت بتحذير:واه قوم البس هدومك عشان العقربه دي لو خرجت من اوضتها..وجات متشوفكش كدا.
مراد وهو يرفع يده في الهواء:في اي يا حكومه دي زي مراتي بردو!!
نيروز بغيره:مراتك في عينك..ثم همست وقالت:انا مرااتك وبس.
ضحك مراد بقوه فخرجت هي مسرعه قائله:الله يخربيتك يفكروني بتحمرش بيك ولا حاااجه.
ثم ركضت الي غرفتها مسرعه..
في الصباح..
كانت نيروز تقفد امام المرأة وهي تضع يدها علي بطنها وتنظر بحزن الي تلك الارتخئات التي ظهرت بعد ولادتها لزين..
نيروز بحزن:ساره كان عندها حق بيحصل ديفوهات جامده وباينه!
ثم مررت اصبعها علي ذلك الشق التي يظهر وكأنه ندبه..
نيروز بحنق:يارب ما يكون بيشوف الحاجات دي.
في تلك اللحظه كان مراد يسير الي غرفتها فوجد الباب مفتوح فتحه صغيره فنظر وجدتها تتحسس بطنها بحزن قائله:يالهوي علي منظري..بقيت كرفي ولا بطني.
اقترب مراد بحذر حتي وقف خلفها فانزلت ملابسها علي بطنها بتوتر وقالت:انت هي من امتي!
مراد وهو يديرها ويحضتنها من الخلف:من ساعة ما قولتي بقيتي كرفي.

 

 

تنهدت نيروز ووضعت يدها علي يده التي تحضتن بطنها:ساره عندها حق الولاده والحمل بيغيروا جسم الست.
مراد وهو يقبل عنقها:فعلا بيخلوها اجمل من الأول.
ثم مرر يده علي ندبتها اسفل بطنها وقال بشجن:من غير الفتحه دي..ماكنش زين نور دنيتنا يا نيروز..اوعي تزعلي من حاجه زي دي..بالعكس بقيتي اجمل من الاول.
ضحكت نيروز وقالت:يا بكااش.
كاد مراد ان يتحدث فقاطعه صوت احدهم يقول بصراخ:اييييي دااااا.
فالتفتوا الي مصدر الصوت وجدوا فهمي يقف وبيده اوراق وينظر اليهم بغضب جامح…

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية عذراء على أبواب الجحيم)

اترك رد