روايات

رواية ملكت الأسد 2 الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم فاطمة حسن

رواية ملكت الأسد 2 الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم فاطمة حسن

رواية ملكت الأسد 2 البارت الثاني والعشرون

رواية ملكت الأسد 2 الجزء الثاني والعشرون

ملكت الأسد 2
ملكت الأسد 2

رواية ملكت الأسد 2 الحلقة الثانية والعشرون

اياد خرج وهو بيبص عليها بغضب
تمارا فضلت تبص عليه
تمارا لنفسها.طب هو اضايق ليه .ما هو مش بيحبني .هو عايز اي أنا مش فاهمه ماله.انا تعبت من كل دا
تمارا خرجت وفضلت معهم وهي بتحاول تبعد عن اياد
فوق
فريده بدموع.انت كويس
ياسين كان بيحاول ينظم أنفاسه
فريده قربت منه بدموع.ا.انا اسفه.والله .أنا هقول لي انكل اسد بسرعه
فريده رحت تقوم ياسين مسكها من أيدها واتكلم بصعوبة.انا كويس خلاص .مش عايز حد يعرف
فريده قربت ومسكت أيده.متاكد
ياسين غمض عينه.ايوه
فريده فضلت تعيط وهي بتتخيل أنها ممكن تكون السبب ف موت حد حته لو وهي مش بتحبه .أو اي اللي ممكن يحصل لو عرفوا أنها السبب
ياسين قرب منها.اهدي
فريده كانت بتعيط وبس

 

 

ياسين قرب منها وحضنها.خلاص محصلش حاجه أنا بقت كويس
ياسين كان بيحرك أيده ع ضهرها علشان يهديها
فريده بعيط .هما هيكرهوني صح بس مكنتش عايزه يحصلك حاجه
ياسين بهدوء وهي لسه ف حضنه.وانا كويس خلاص ومحدتش هيعرف حاجه
فريده بطلت عياط وحاولت تخرج من حضنه
ياسين غمض عينه بهدوء.خليكي شوي ممكن
فريده بتوتر .بس
ياسين بهدوء.ارجوكي
فريده مع استغربهاو خوفهاا من الهدوء دا هزات رأسها بماشي
ياسين ضمها جامد وهو مغمض عينه
فريدة بعد دقائق رفعت أيدها وهي مش عارفه ليه هتعمل كده
فريده حطه أيدها ع ضهره
تحت
ملك.هطلع اطمن ع ياسين وفريده
حازم بهدوء وهو بيقوم .لااا خليكي انتي .هطلع أنا علشان اطمن ع ياسين
حازم طلع وقرب من الباب بهدوء
حازم فضل قدام الباب شوي بيحاول يسمع اي حاجه.دايما عندو شك فى ياسين .هو أصر يطلع علشان يحاول يتأكد من اي حاجه
حازم فتح الباب بهدوء لاقهم ف حضن بعض لدرجه انهم مخدوش بالهم
حازم بص عليهم بهدوء وقفل الباب تاني
حازم لنفسه.مفيش حاجه من اللي فى دماغك دي
حازم ابتسم أن كل دا طلع خيال وان فريده مبسوطه فعلاا
حازم نزل وقاعد معهم
ملك . كويسين
حازم ابتسم.اه كويسين
اسد بص ع حازم بستغرب لأنه متأكد أن حازم طلع علشان يراقب ياسين بيعامل فريده ازاي لما يكونوا لوحدهم
ملك .طب يلاا الاكل جاهز
فوق
ياسين سبها .شكرا
فريده رجعت شعرها لي ورا بتوتر. احم .ا.انا هنزل .محتاج حاجه
ياسين .لاا شكرا
فريده خرجت بتوتر ونزلت ع تحت
تحت كانوا كلهم قاعدين يأكلوا
كان كل واحد قاعد جانب مراته

 

 

اسير وحور كانوا قاعدين جانب بعض وبين كل لحظه والتانيه كانوا بيبصوا لبعض
حور بتوتر وهي بتقرب منه وبتقول بصوت واطي .انت بتعمل اي.ثم اكملت برجاء . اسير كفايه أرجوك
اسير ابتسم بخبثه .أنا عملت اي
حور برجاء وهي بتبعد ايده عن رجلها.اسير
اسير ابتسم وهو بيسحب أيده .
حور كانت بتبص حوليها بتوتر
وأسير كان بياكل وهو مستمتع
عند إياد وتمارا
اياد كان بياكل بهدوء وهو بيبص عليهم
اياد بص ع تمارا اللي كانت بتلعب فى الاكل
اياد قرب منها.ما تأكلي ولاا هتفضلي تلعبي ف الاكل كتير زي العيال الصغيره
تمارا بغضب وصوت عالي.وانت مالك ما تخليك ف حالك شوي
تمارا قامت بغضب وخرجت برا قدامها كلهم
كلهم بصوا لي اياد
اياد قام واتكلم بهدوء. بعد اذنكم
اياد خرج وراها ومسكها بغضب مند دراعها وسحبها
تمارا فضلت تحاول تبعد أيده .ابعد عني .بقولك ابعد أنت مش بتفهم
اياد سحبها اكتر ودخلها العربية وركب وطلع بعربية
تمارا بغضب.انت وخدني ع فين .هااا
اياد بصوت عالي.اخرسيي
تمارا سكتت بخوف
بعد شوي وصلوا النادي بتاعه
اياد نزل وسحبها ودخلوا جوا
اياد سبها بغضب.هو في اي بظبط .كل دا علشان مردتش عليك.اي مجاش ف دماغك اني نايم أو مشغول مثلا
تمارا بتعب.لاا مش علشان كده . علشان زهقت .انت مش بتحبني وقولت داا .أنا اللي غلط لما افتكرت
تمارا سكتت وقالت بصوت واطي جدا .انك ممكن تحبني زي ما بحبك

 

 

تمارا.اياد .انت مش عايزني ثم أكملت بقوه مزيفه .ولا انا كمان عايزك .
اياد مسكها من أيدها.يعني اي
تمارا بحزن .طلقني
اياد بغضب .انتي مجنونه.انتي فاكره أن حد هيوافق ع اللي بتقولي دا
تمارا غمضت عينها بحزن لأن كل مشكلته أن أهلها هيرفضوا
تمارا.اطمن أنا هتكلم معهم
اياد فضل ساكت مش عارف يوافق لكن هيخسر ابوه وبعد ما اتجوزه جي دلوقتي يرفض
اياد اخد نفس واتكلم .لكن أنا مش موافق
تمارا بضعف.ليه
اياد قرب منها ومسك أيدها.انا اسف لو عملت حاجه زعلتك واسف اني بتعصب عليكي بدون سبب
تمارا .زي ما تعصبت اني نمت في المكتب من غير قصدي
اياد .أنا متصعبتش منك أنا اتعصبت من نفسي .تمارا في حاجات مش هتفهميها دلوقتي لاني أنا كمان مش فاهم ودي اول مره اكون مش متاكد أنا عايز اي او اي اللي بيحصلي.كل اللي عايزو دلوقتي انك تفضلي معايا.
تمارا فضلت ساكته
اياد دس على أيدها بلطف .ممكن
تمارا هزات رأسها وهي حاسه بأمل من كلامه دا
اياد ابتسم بهدوء.دلوقتي تحبي نرجع ونشوف هنقولهم اي
تمارا اتكسفت .أنا مكنتش قصديى
اياد .خلاص ي تمارا خلاص .اللي حصل .حصل
….
عند
منه وايهاب
منه كانت طلعت بالاكل
وكانت قاعده تاكلو وهي شايفه التعب ع وشه
منه بحزن . تعبان جامد

 

 

ايهاب ابتسم بحزن ع نفسه.لاا وجع بسيط
منه وهي بتمسح وشه . متخافش كلها ايام وهتكون كويس اطمن
منه شالت الاكل وبعدين قالت بحماس . تحب نتفرج على فيلم واعمل فشار
ايهاب ابتسم وقال وهو بيحاول يقوم .ماشي
منه ساعدته وخرجوا سوا ورحت هي تعمل الفشار وجبوا فيلم وفضلوا يتفرجوا عليه
…..
عند سامح
كان قاعد بغضب بيحاول يكلم ايهاب
صحبو.ما خلاص يعم سيبك منه
سامح بحقد .مش هيحصل دا فضلو جرعتين ويكون مدمن وطالما قفل تلفونه وبطل يجي بيق بيحاول يتعالج بس ع مين .اهو بردك نخلص ع اخر قرشين ونخلص منه
صحبو .طب وهتعمل اي
سامح .أنا هتصرف أصل هو غالي اوي عندي
سامح فضلوا يضحكوا
….
عند منه بصت ع ايهاب لاقته نام ع كتفها ورح ف النوم
منه ابتسمت بوجع عليه ورفعت أيدها وحركتها ع وشه بوجع.انا اسفه
منه فضلت قاعده تبص عليه من غير ما تتحرك لحد ما نامت هي كمان مكانها
…..
عند إياد وتمارا
كانوا وصلوا هناك ونزلوا من العربيه واياد مسك أيدها ودخلوا
حازم بص عليهم ورجع يكمل اللي كان بيتكلم فيه مع أسد
محدتش اتكلم خالص عن اللي حصل
وبعد ساعات مشيوا

عند حازم وندي بعد ما وصلوا
حازم بهدوء.اي اللي حصل النهارده دا
اياد بلا مبالاة.حصل اي اتخانقنا ولاا كنت فاكر أن طول الوقت بنحب ف بعض
حازم بغضب .اياد
فريده أدخلت هي المره دي .اياد خلاص واطلع ع اوضتك
اياد قام .أنا همشي
ندي قربت منه.ليه ي حبيبي بس .مش قولت هتفضل

 

 

اياد ابتسم وهو بيبوسها.بعد الفرح ي ماما محتاج افضل لوحدي كام يوم
اياد قرب من فريده وبسها هي كمان وخرج عطلول
حازم هز رأسه بغضب وطلع ع فوق وندي كمان
حازم دخل الاوضه بضيق من عند إياد
ندي بحب وهي بتحضنه.ممكن تهدا شوي
حازم . يعني انتي مش شايفه
ندي .لاا مش شايفه .غير حازم العنيد اللي عايز كل حاجه بتمشي ع مزاجه
حازم بعد عنها بستنكر.انا .كل دا علشان عايز مصلحته
ندي قربت منه. يحبيبي مش غضب اهدا عليه شوي . انت عارف أنه بيعمل كل دا علشان وانه كان عايز
حازم قطعها .ابنك مكنتش عايز أحد والاسم اللي هتقولي دلوقتي دا اسم واحده متجوزه وبتحب جوزها
ندي .صدقني مكنش قصدي حاجه
حازم.خلاص ي ندي اقفلي الموضوع دا

فريده طلعت ع فوق ودخلت الحمام اخدت دش وغيرت هدومها وقبل ما تروح تنام افتكرت اللي حصل النهارده
فريده سرحت وفضل تفكر في اللي حصل كل شوي كانت حاجه غريبه
فريده قامت بسرعه.انتي بتفكيري ف اي فوقي ي فريده دا ياسين فوقي
فريده رحت تنام وهي بتحاول تبعد اللي حصل عن دماغها
…..
عند مراد وروح
بعد ما وصلوا روح كانت هتتكلم في اللي حصل النهارده لكن
مراد بهدوء .اطلعوا استريحوا انتو يلااا
تمارا واسير طلعوا
روح .كنت خلتني اتكلم معها ف اللي حصل النهارده
مراد.هي مش صغيره وبعدين ما هما اتصلحوا ملهوش لازمة الكلام .اطلعي استريحي وأنا هعمل حاجه وهطلع وراكي
روح ابتسمت وطلعت ولما دخلت الاوضه افتكرت أنها قفله الفون
روح فتحت الفون واول ما اتفتح مفيش دقائق والفون رن

 

 

روح قفلت الباب بخوف
روح بخوف .عايز اي
يوسف ببرود.لولا اني عرف اللي حصل صدقني كنت ندمتك
روح بخوف .وانت عرفت ازاي .
يوسف .كل حاجه تحت عيني . حتي بنتك تعرفي أنها شبهك اويي
روح مسكت قلبها بخوف . انت.ع.عايز اي .عايز كام وأنا هدفعلك بس تبعد عننا
يوسف . بكره عايز اشوفك .
روح بخوف . تشوفني ليه
يوسف ابتسم بخبثه .اطمني مش ف الشقه .الشقه دي بعدين اصل شقتي لسه موجوده ومستنيكي حتي بعد السنين دي كلها
روح غمضت عينها بوجع لما افتكرت اللي حصل زمان
يوسف .هكلمك بكره اقولك ع المعاد
يوسف قفل وروح وقعت مكانها وفضلت تعيط
تحت
كان مراد ف المكتب بيبص ع الجواب الجديدة بعد ما قطعو
مراد خرج وطلع ع فوق وحاول يدخل لاقه الباب مقفول
مراد فضل يخبط ع الباب
جوا
روح فاقت وقامت وفضلت تمسح فى وشها وحاولت تكون عاديه
روح فتحت الباب
مراد.قفله الباب ليه
روح بتوتر .هااا .مش عارفه لاقتني قفلته تقربيا كنت بفكر ف حاجه ومخدتش بالي
مراد بشك.وانتي كنتي بتفكري ف اي لدرجه انك تقفلي الباب ومش فاكره وكمان افضل اخبط من مده وانتي مخدتيش بالك وكمان لسه بهدومك
روح بتوتر .ا.اكيد ف تمارا
مراد قرب منها بشك.بلاش تفكري كتير
مراد دخل ياخد دش وغير هدومه
وروح كمان غيرت ورحت تنام
مراد نام ورح جانبه
بعد مده مراد رح ف النوم
وروح فضلت قاعده مش قادره تنام
روح قربت من مراد وفضلت تتدخل في حضنه

 

 

روح .مراد
مراد صحي بسبب حركاتها
مراد بنوم .في اي
روح.انا خايفه
مراد اتعدل .من أي ي حبيبتي
روح دخلت ف حضن مراد ورفضت انها تقول
مراد قربها اكتر منه وبق يحرك أيده ع ضهرها .أنا موجود اطمني مفيش اي حاجه تقدر تلمسك يقلب مراد
مراد فضل صحي جانبها لحد ما رحت ف النوم
مراد وهو بيبص عليها.متاكد أن في حاجه ولازم اعرفها

تاني يوم الصبح
عند أسد وملك
اسد كان قاعد ف المكتب وبيشرب قهوه بهدوء لحد ما الباب اتفتح ودخل ياسين
اسد وهو لسه بيشرب القهوه.الرفض والخسارة وحشين مش كده ي ياسين
ياسين قاعد بهدوء
اسد بخبثه.معقول اللي حصل دا متوقعتش خالص أن فريده ممكن تعمل كده.
ياسين بقوه.مستحيل اسمحلها تبعد عني حته الموت مش هيقدر ياخدها مني وكل مره أنا اللي هقف قصده .طالما عايزها مستحيل ياسين الفيومي يخسر
اسد قام بسرعه.مو-ت .ثم أكمل بصدمه .معقول هي.هي حاولت تق*تل نفسها
ياسين غمض عينه بغضب وهو مضايق لأن دلوقتي فهم أنه بيعمل كده علشان يعرف وأنه مكنش عندو اي فكره عن اللي حصل
اسد وهو بيمسك دماغه . إزاي.ازاي مفكرتش ف حاجه زي دي .ما هو مش معقول حاجه غير فريده تعمل فيك كده لدرجه انك كنت هتموت كان لازم اعرف
ياسين كان لسه ساكت
اسد .وحضرتك عايز اي دلوقتي.
ياسين .عايزك تكلم انكل حازم . عايز فرحي يكون مع اياد وأسير أو
اسد بسخرية.او اي كمل
ياسين قام بقوه .أو هاخد مراتي النهارده قبل بكره
وبعدين خرج اسد فضل يبص مكانه
اسد قام وخرج بسرعه وركب العربيه وطلع ع فيلا حازم
….

 

 

عند ايهاب
قام بتعب وبص ع منه اللي نايمه جانبه
ايهاب ابتسم عليها.منه قومي
منه …..
ايهاب.منه قومي
منه بنوم.خلاص بق ي ماما
ايهاب فضل يضحك .قومي يختي قومي
منه فتحت عينها بنون وبعدين اتنفضت.انت تعبان.ف حاجه
ايهاب بخوف مصتنع . يخربيتك هتموتني ناقص عمر .في اي ما أنا كويس اهو
منه بتقيم..واضح .كام يوم كمان وهتكون زي الحصان
ايهاب مسك أيدها بحب .ربنا يخليكي.مش عارف من غيرك كنت هعمل اي
منه كانت لسه هترد بس
ايهاب كمل .أنا لو عندي اخت مش هتعمل اللي بتعملي دا .
منه بكسره.اختك
ايهاب بحب .واكتر من اختي كمان
منه قامت .هروح اعمل الفطار
ايهاب .وأنا هقوم اخد دش

عند أسد
كان وصل عند حازم
اسد دخل وحضن حازم
حازم .ياسين عامل ايي دلوقتي
اسد بهدوء.احسن الحمدلله
حازم تشرب اي

 

 

اسد .مش وقته .خلني في الموضوع المهم اللي عايزك فيه
حازم. موضوع اي بق المهم اويي اللي عايز تكلمني في لدرجه انك مش قادر تصبر
اسد .انت عارف أن فرح الولاد بعد يومين احم .ياسين كلمني النهارده وكلمني فيه أنه عايز الفرح معهم
حازم بهدوء وبتفكير .بس مش بدري اوي كده
اسد بشك .حازم أنت لما طلعت فوق شوفت اي
حازم بستغرب.مش فاهم قصدك
اسد . من امبارح هادي وبعد ما طالعت نزلت مبسوط وأنا عارف ومتأكد انك طالع علشان ترقب ياسين.ودلوقتي هادي خالص ولا كاني بقولك عايزين الفرح بعد يومين
حازم ابتسم .محصلش حاجه.عادي شايف أن فريده مبسوطه وأنا مش هعوز غير راحتها وأنها تكون مبسوطه
اسد .يعني انت موافق
حازم .لما اكلم فريده الاول
اسد .أنا عايز اكلمها لوحدنا
حازم وشه كرمش بضيق.ليه .أنا هكلمها
اسد هز رأسه ييأس.محتاج اتكلم معها فيها حاجه
حازم بشك .لما اتكلم معها انا الاول
اسد .طب اتفضل
حازم مشي
اسد لنفسه . فريده هتجننكم
حازم دخل عند فريده بعد ما خبط عليها
حازم قرب منها وبسها.
فريده دخلت ف حضنه حازم .
حازم وهو بيلعب في شعرها.انكل اسد
فريده.في حاجه.ثم أكملت بتوتر .ياسين كويس
حازم . أيوه اطمني بس هو جي علشان ياسين عايز الفرح يكون مع اياد وأسير .كان لازم اخد رأيك قبل ما اقول اي حاجه
فريده بصدمه وخوف . اي
حازم اتكلم وهو مش ملاحظ خوف فريده.انا موافق بس. طبعا اهم حاجه رأيك انتي .انتي اي رأيك يعمري
فريده وهي بتبص ع فرحت حازم .
فريده ابتسمت بتصنع.طبعاا موافقه

 

 

حازم بسها.الف مبروك يعمري هنزل اشوف اسد
حازم نزل وفريده فضلت تبص قدامها وهي بتخيل ياسين هيعمل فيها أي
حازم حضن اسد .الف مبروك
اسد بأسف . الله يبارك فيك . هطلع أن اشوفها
اسد طلع وقبل ما يطلع بص ع حازم اللي بيقول لندي بحزن
اسد دخل الاوضه بعد ما خبط ع الباب .
فريده .اتفضل ي انكل
اسدباسف . عامله اي ي حبيبتي
فريده بهدوء . كويسه
اسد وهو بيرجع شعرها ورا ودانها.انا عارف كل حاجه.وعارف انك مرات ياسين . وعارف كل حاجه ياسين عملها معكي
فريدة وفضلت تعيط
اسد حضنها بحب.اهدي . علشان نعرف نتكلم
فريده بعيط .ا.انا بكر*هه .خلي يبعد عني بق
اسد مسح دموعها.طب اهدي الاول
فريده بدموع وهي بتبعد عن اسد .و.وح.حضرتك كنت عارف وسبته كنت عارف بيعمل معايا اي
اسد بكدب .صدقني مكنتش اعرف أنا عرفت قريب اول ما عرفت جتلك لكن اسد مسك أيدها.انتي مراته
فريده بسرعه .يطلقني .قوله يطلقني
اسد .انتي عارفه ومتاكده أن دا مش هيحصل
فريده بدموع .يعني خلاص كده
اسد . أنا هكون جانبك صدقني .وصحابك أنا هقدر احميهم اطمني
فريده بدموع .بس انا مش عايزه اتجوز
اسد . حبيبي انتي مراته دلوقتي.متفكريش ف حاجه وصدقني أنا كون معكي علطول
فريده هزات رأسها
اسد بسها وقام .خلي بالك من نفسك
اسد نزل وسلم على حازم ومشي
اسد ركب العربيه

 

 

اسد لنفسه.فضلت ابنك .انت عارف ومتأكد انك تقدر تمنع كل دا كان ممكن تمنع ياسين لكن انت فضلت ابنك خوفت ع حزن ملك .لسه اناني ي أسد لسه مفكرتش ف حد ولا حتي فريده
اسد نزل من العربيه وهو مخنوق ومضايق

عند منه وايهاب
طلعت وكانت بتاكل هي وايهاب بهدوء
ايهاب.ماما اتكلمت
منه بهدوء . ايوه .كانت بتطمن عليك واحم وكانت بتقولي أن تأمر عايزنا نخرج
ايهاب وشه كرمش بضيق.وبعدين
منه بلا مبالاة.بس كده
ايهاب .انتي طبعاا مش هتروحي مش كده
منه.بس
ايهاب بغضب.بس اي.انا قولت مش هتروحي
ايهاب قام بغضب ومنه فضلت تبص عليه بستغرب
كانت هتقول أنها عايزه تتكلم

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية ملكت الأسد 2)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: