روايات

رواية سندريلا الواقع الفصل الخامس 5 بقلم أمنية حاتم

رواية سندريلا الواقع الفصل الخامس 5 بقلم أمنية حاتم

رواية سندريلا الواقع البارت الخامس

رواية سندريلا الواقع الجزء الخامس

كريم ورحمة
كريم ورحمة

رواية سندريلا الواقع الحلقة الخامسة

رحمه دا: الحقي محمود يا رحمه
رحمه بخوف: في ايه؟؟ حصله ايه؟؟
ندا بعياط: محمود عمل حادثه وهو دلوقتي في المستشفى
رحمه بخضه: طب اهدي اهدي انا جايه حالا
زين: حصل ايه؟؟
رحمه بإستعجال: محمود عمل حادثة ومش عارفه حصله ايه ولازم امشي دلوقتي
زين: طب يلا هوصلك
ركبت العربيه وانا قلقانه وخايفه ومتوقعه 100 سناريو وخصوصا انه بيسوق بسرعه وتهور بس بحاول اهدي نفسي شويه
رحمه: بإذن الله خير وهتكون حاجه بسيطه وهيقوم منها سليم
زين: بأذن الله متقلقيش
رحمه بتوتر: اه هو ممكن يكون جزع مثلا او دماغه اتعورت وهيكون كويس صح؟؟
زين: صح كده خليكي متفائله ومتخافيش

 

 

فضلت اخد شهيق وزفير واهدي ضربات قلبي اللي حاسه انه هيتخلع من مكانه بس مقدرتش وعيط جامد
زين بإستغراب: بالله عليكي اهدي ما انتي كنتي كويسه دلوقتي
رحمه بعياط: لا لا انا خايفه علي اخويا، انا مليش حد غيره في الدنيا
زين: صلي على النبي كده واهدي وهو هيكون كويس
رحمه بدموع: عليه الصلاة والسلام
ياتري ارتاجج في المخ ولا كسر ولا حصله ايه
يارب احميه يارب
زين: إيه التشاؤم ده احنا احنا أصلا منعرفش حصله ايه…. راحت فين الإجابيه اللي كانت من دقيقتين
رحمة: بلا إجابيه بلا نيله انا خايفة علي اخويا
وبعدين زود السرعه شويه
زين: طب……
رحمه: لا لا متزودش اوي علشان بخاف
زين: يابنتي اديني فرصه اتكلم… اقول اي حاجه حتي
رحمه: خلاص متقولش حاجه المستشفي اهي
انا هنزل وانت اركن براحتك وتعالي
دخلت الاتسقبال وسألت علي اسمه ودخلت الاوضه
كان نايم علي السرير وراسه مربوطه بشاش
رحمه بعياط: يالهوي انت فقدت الذاكرة؟؟
ولا دماغك حصلها إيه
محمود: بس بس انا اتعورت وجابوني هنا استريح وكمان علشان يعملو تحقيق
رحمه: تحقيق ليه انت؟؟ اوعي تقولي مو، ت حد بالعربيه
محمود: يخرب بيت الافكار دي ياشيخه
رحمه: طب فهمني حصل ايه

 

 

محمود: انا كنت واقف وبالعربيه وفيه واحد جاي بسرعه و خبط فيا وانا دماغي اتفتحت وهو دراعه اتكسر والتحقيق ده اجرء روتيني وهو هيقول ان هو اللي غلطان بس كده
رحمه بإرتياح: الحمدلله
دخل زين وسلم علي محمود واطمن عليه
زين: الحمدلله انها جت سليمه
رحمه كانت قلقانه اوي عليك
محمود بإبتسامة: هي مبتستحملش تسمع ان اي حد تعبان او حصله حاجه
قلبها جميل زيها
ايه ده ايه ده!!! هو محمود بيتكلم عني بحنيه كده ليه؟؟ هي الناس لما بتتعب بتقول كلام حلو كده؟؟
زين بإبتسامة: ربنا يخليكم لبعض
محمود جه وندا وماما ف زين استأءن علشان يمشي
زين: طيب انا لازم امشى علشان عندى شغل مهم
هاله: تعبناك معانا يا ابني
زين: لا مفيش تعب ولا حاجة يا طنط وحمدالله على سلامته
خرجت معاها من الاوضه وشكرته
زين: خلي بالك من نفسك وطمنيني عليه ولو عاوزتي حاجه كلميني
خرجت معاها من الاوضه وشكرته
رحمه: حاضر
زين بهزار: طب انتي معاكي رقمي اصلا؟؟
رحمه: بصراحه لأ
بس معايا رقم الشغل
زين: طب هاتي اسجلك رقمي الخاص
سجل رقمه ورن علي نفسه وأدنى التليفون ومشي ولا كأن حصل حاجه
طبعا ماما عرفت وجت مع مرات عمي وكلنا مشينا بليل بعد ما كل الاجرات خلصت وهو الحمدلله كان كويس
علي الساعه 10 بليل ليقته بيتصل

 

 

زين: عارف انك صاحيه ف قولت اطمن علي محمود
رحمه بإبتسامة: محمود كويس الحمدلله
زين: طيب وانتي كويسه؟؟
رحمه: اه الحمدلله
انا كنت قلقانه شويه بس
زين: شويه؟؟؟!
ده انتي عيطي مره واحده ولاكأني خطفك او هعذبك
رحمه بهزار: اومال اكتم في نفسي يعني؟!
زين بضحك: لا عيطي براحتك طبعاً
انا بس استغربت من التحول اللي حصل
رحمه: لا عادي اهلي متعودين علي كده
كل شويه بحال مختلف
زين: بس في كل احوالك جميله
رحمه: طب انا هقفل بقا علشان اشوف ماما ممكن تكون عاوزه حاجه
زين بضحك: طيب علي العموم خليكي مع مامتك بكرا ومش لازم تيجي
رحمه: يعني مش هيحصل مشكله
زين: لا مش هيحصل حاجه
وبعدين انتي مخلصه شغلك كله ف مفيش ورق هيتعطل
رحمه: طب كويس جدا
شكرا يا زين
زين بهزار: قومي شوفي مامتك اللي بتنادي عليكي بسرعه بقا
______________________________________
ماما نامت بدري وانا قعدت اتفرج علي المسلسل ف لقيت زين بيرن
زين: علي لو جيتي بكرا متأخر هيحصل ايه؟!
رحمه: هيحصل إيه
زين بهزار: معرفش والله انا مش مدير الشركه
رحمه: اه صح حكايه مدير الشركه اللي بيهدد الموظفين دي بتكون في الروايات بس
زين: اه ويكون قاسي والموظفين ييخافو منه وقاسي وقليل الذوق وبارد وفيه كل الصفات اللي مطتقش وتروح البطله تقع في حبه وتبدء رحله العذاب صح؟؟؟؟

 

 

رحمه بإستغراب: انا عندي خواتي البنات مش بيتكلمو في حاجه غير ابطال الروايات
رحمه بضحك: اه علشان كده عرفت الحاجات دي
زين: اه بنبقا قاعدين في امان الله
وفجاءه كل واحده تتكلم عن بطل الروايه اللي مفيش في قساوته وعنفه وصوته العالي اللي بيجيب اخر الاقصر
رحمه: بس علي فكره احنا في الواقع مش بنحب الشخصيه دي
زين: اومال بتحبوها في خيالكم وتحلمو بيها ليه؟
رحمه: ولا حتي بنحلم بيها في خايلنا
احنا بنحلم نتعامل زي الاميرات بكل ذوق واحترام وحنيه…. كل واحده فينا سيندريلا ومستنيه الامير اللي يقدر قيمتها ويعاملها بكل تقدير وحب وخوف علي زعلها
زين: وانتي شايفه ان الامير ده مش خيال؟؟
رحمه: طالما الموده والرحمه موجوده و طالما الدين والاخلاق موجوده ف السندريلا موجوده والامير موجود
زين بإبتسامة: بصراحه عندك حق
طب عارفه لو جيتي بكرا بدري هيحصل ايه؟
رحمه بإبتسامة: هيحصل ايه؟
زين: هعزمك علي احلي ايس كوفي
رحمه بضحك: ده انا هقوم انام دلوقتي حالاً
قفلت معاها وانا عندي شعور حلو كده بس مفكرتش كتير ونمت فعلاً وصحيت بدري صليت وجهزت ونزلت الشغل
زين: ايه الناس النشيطه دي
رحمه بهزار: استرونج ومن بقا
زين: يبقا تستاهلي الايس كوفي بقا
رحمه: انا بقول كده برضو
كلامنا كتر شويه… او شويتين وكل مره نتكلم في حاجه مختلفه وكل مره بكتشف فيه صفه جديده
زي انه بيسمع اللي قدامه لحد ما يخلص كلامه
مش ببتعصب بسرعه…. مش بيضايق من تغيري المفاجئ من الضحك للجد والعكس برضو
ومرن اوي في المناقشه وبيمشي بمدء يا تقنعيني يا اقنعك بكل هدوء كمان
_____________________________________

 

 

كلامنا بقا يومي سواء بحاجه ضروريه او مش ضروريه بس بقيت عارفه انه هيكلمني او هشوفه في الشغل وفجاءه بقا واخد وقت لطيف اوي في يومي
زين: عمتي عندكم انهارده علي فكره
رحمه: اه ماما قالتلي
زين: تيجي اوصلك وتعزميني علي قهوه عندكم
رحمه بغرور مصتنع: اصلا اصلا انا احسن واحده تعمل قهوه
زين بهزار: طب يلا لما نشوف اخر التواضع ده إيه
زين: اشغلك حاجه تسمعيها مع شويه الهوا دول؟؟
رحمه: ياااه لو اصحي القي الشتا جت يااااه
زين بهزار: هتيجي وهتجمدي من التلج في الشارع
رحمه: انا اعيش 100 سنه في الشتا والتلج ومعقدش يوم واحد في الحر والفرهده
زين: طب اشغلك إيه؟؟
رحمه: هعمل اختبار ل ذوقك الموسيقي بقا
زين بضحك: وانا جاهز

 

 

رحمه: شغل اغنيه تعبر بيه عن نفسك دلوقتي
لقيته ابتسم ابتسامه حلوه كده وبص قدامه وشغل الاغنيه دي: “يامن هواه أعزه وأذلنى ،كيف السبيل إلى وصالك دلني ”
حسيت بدقه قلب غريبه كده وابتسمت تلاقئي ومعرفتش اتكلم تاني وهو مبتسم ومركز في الطريق ومتكلمش
“إنَ البهجة التي يخلقها وجودك بجانبي، تجعلني أنتظر شمس كل يوم ل استقبل فرحه جديده”
زين: ممكن السيندريلا تفضي نفسها شويه علشان اتكلم معاها
رحمه بهزار: ده اسمه إستغلال وقت العمل علي فكره
زين: عادي مش مهم اي حاجه دلوقتي
رحمه: طب انا سمعاك اهو وفضيت نفسي
اخد نفس عميق وابتسمت وبصلي بتركيز: عندك مانع اني اتقدم واخطبك
رحمه: اه عندي مانع

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية سندريلا الواقع)

اترك رد