روايات

رواية قاتل زوجي الفصل السادس 6 بقلم نور الشامي

رواية قاتل زوجي الفصل السادس 6 بقلم نور الشامي

رواية قاتل زوجي البارت السادس

رواية قاتل زوجي الجزء السادس

قاتل زوجي
قاتل زوجي

رواية قاتل زوجي الحلقة السادسة

وقعت رحيق علي الارض وهي تاخذ الرصاص بدلا من اخيها فاقترب منها بلهفه وتحدث مردفا: رحيييق… رحييق بالله عليكي اوعي يوحصلك حاجه
سهام بلهفه: بسرعه لازم نوديها المستشفي
نظر ريان الي عهد بغضب شديد ثم حمل اخته وصرخ علي الحرس مردفا: مش عايزها تطلع بره البيت مهنا حوصل فاااهمين
القي ريان كلماته ثمذهب بسرعه اما عند ألحان دفعها راكان الي الغرفه بغضب وتحدث بصراخ مردفا: انتي واهلك عايزين مني اي بتعملواااا اكده لييييه… ابوي عمل ليكم اي علشان تعملوا فييه اكده.. هو اصلا ال كان مانعني عنكن.. جسما بالله لهخليكم كلكم تندموا علي ال عملتوه
ألحان بتوتر: والله العظيم اخوي معملش حاجه انا متأكده اخوي مجتلش ابوك روح شوف مين ال جتله
نظر راكان اليها بغضب وجاء ليتحدث ولكن قاطعه صوت الخادمه وهي تتحدث بلهفه مردفا: يا بيه ست عهد اتصلت وبتجول انها محبوسه هناك وانها ضربت رصاص علي الست رحيق
الحان بصراخ: انتي بتجوولي اي اختي فين وحوصلها اي
الخادمه: والله ما اعرف يا ست هانم دا ال اعرفه

 

 

جاءت الحان لتخرج من الغرفه ولكن مسكها راكان وتحدث بحده مردفا: علي فيين اجعدي اهنيه مفيش هروج حماكي مات ولازم تبجي مع جوزك
الحان بعصبيه ودموع: انا عايزه اروح اشوف اختي حرام عليك لازم اطمن عليها
راكان بغضب: مش هتتحركي من اهنيه غير لما اخوكي يجيب اختي تيحي تحضر دفن ابوها والعزا ولو اخوكي عمل فيها حاجه جسما بالله لهجتلك
الحان بدموع: بالله عليك خليتي اطمن علي اختي والله ريان معملش حاجه.. والله العظيم ما جتل ابوك ابوس ايدك خليني اروح لأختي
راكان بحده: انسي
القي رامان كلماته ثم خرج من الغرفه واغلق الباب خلفه وتركها تصرخ بشده وفي الاسفل كانت سميره جالسه تبكي بشده وبجانبها بعض النساء واحمد يقف في الخارج مع الحرس فاقترب من والدته وتحدث بحزن مردفا: ماما ادعيله يا حجه ربنا يرحمه
سميره ببكاء شديد: بيوحصل معانا اكده ليه يا ابني…. ليه كل ال بيوحصل دا… الدم دا هيفضل لامتي
راكان بحده: هينتهي بموت ابن الاسيوطي يا حجه وانا ال هنهيه
سميره ببكاء: هتجتل جوز اختك يا راكان… يا ابني مش هو ال جتله انا متأكده انا كمان مراقباه لحظه بلحظه صدجني مش هو.. والعناد ال بينكم دا هيدمر الكل.. سيب مرتك تروح تطمن علي اختها علشان هو يبعت اختك
راكان بعصبيه: مش هبعتها… اختي لازم تيجي اهنيه في الاول وبعدها هبجي ابعتله اخته
اما عند ريان كان يقف امام غرفه العمليات بتوتر شديد وخوف هو وعمته ووالده قرابه الساعتين حتي خرج الطبيب فتحدث ريان بلهفه مردفا: اختي كويسه يا حكيم
الطبيب: خرجنا الرصاصتين وهتتنقل العنايه المركزه وهنتابع حالتها لحظه لحظه مقدرش اقولك اي حاجه حاليا بس ان شاء الله خير
القي الطبيب كلماته ثم ذهب فجلس ريان بغضب وهو يتحدث مردفا: جسما بالله العظيم ما هسيبك يا بنت الشرجاوي
اكمل ريان حديثه ثم ذهب من المستشفي وهو في قمه غضبه وفي المساء بعدما انتهوا من الدفن واخبروا الجميع ان العزاء سيكون غدا صعد راكان الي غرفته ووجد ألحان جالسه علي الارض وعيونها حمراء من كثره البكاء ووجهها مرهق وعندما وجدته اقتربت منه وهي علي الارض ومسكت قدميه وتحظثت ببكاء شديد مردفه: انا اسفه علي اي حاجه بالله عليك خليني اروح اطمن علي اخواتي.. ابوس ايدك خليني اروح اشوف اختي والله هعملك ال انت عايزه… انا عايزه اشوف اختي بالله عليك
انصدم راكان من فعلها واقترب منها وسندها حتي تنهض ثم تحدث مردفا: انتي اي ال انتي بتعمليه دا ازاي تتحايلي علي حد وتترجيه بالطريقه دي انتي مرت راكان الشرجاوي الناس كلها هي ال تتحايل عليكي مش انتي ومتنسيش كمان انك بنت الاسيوطي يعني مش محتاجه تعملي اكده حتي لو ليا
ألحان بأنهيار: طيب وديني لأختي بالله عليك… ابوس ايدك يا راكان
راكان بضيق: ادخلي غيري هدومك واغسلي وشك وهخليكي تشوفي اختك
ألحان بلهفه: بجد؟!

 

 

راكان بضيق: ايوه يلا ادخلي
دخلت ألحان بسرعه لتبظل ملابسها وتغسل وجهها اما عند ريان دخل الي غرفته وانصدم عندما وجد عهد علي الارض تصرخ بشده فبحث عن الادويه واخذها وذهب اليها ووضعها في فمها وبعد دقائق حملها وغسل لها وجهها ووضعها علي الفراش وتحدث بضيق مردفا: انتي كويسه؟!
عهد بدموع وتعب: معرفتش اودع بابا… بالله عليك خليني اروح لأخوي.. تنا عايزه اكون معاه وعايزه اروح ازور ابوي الله يرحمه واقرأله الفاتحه بالله عليك… والله ما كان جصدي اضرب علي اختك انا اسفه خليني اروح لأبوي واشوف قبره وبعدها اجتلني لو عايز… انا كنت فاكره انك انت ال موته معرفش غير لما ماما اكدتلي في الغون انه مش انت….. انا مستعده اعنل ال انت عايزه بس عايزه اروح لأبوي
ريان بضيق: انتي تعبانه ومش هتجدري تتحركي دلوجتي والعلاج دا هينيمك… بكره الصبح انا هاخدك وعد
عهد بدموع: انت وعدتني متخلفش بوعدك
ريان بضيق: ماشي
عهد ببكاء: رحيق تعبانه بسببي صوح
ريان: هتبجي كويسه ان شاء الله انا متأكد نامي انتي دلوجتي
جلس ريان بجانبها حتي غفت في النوم فجاء ليذهب ولكن مسكت يده وتحدثت بهمس مردفه: متسبنيش انا خايفه
تنهد ريان بضيق وظل بجانبها اما في المستشفي وصل راكان ومعه ألحان ولم يجد عادا سهام فدخلت الخان بلهفه لتطمأن علي اختها وعندما وجدتها هكذا ظلت تبكي بشده فتحدثت سهام لراكان مردفه: البقاء لله… صدجني يا ابني والله اريان مجتلش ابوك
راكان بجديه: امال مين؟! انا معنديش اعداء غيره
سهام: لع عندك.. ال حاول يجتلك وقت ما كنت في العربيه انت وألحان هو ال جتله
راكان بحده: ما يمكن دا و ابنك انتي وكان عايز يجتل بنتك وانا كنت معاها في العربيه عادي وجتل ابوي بسببه
سهام بضيق: يبحي انت وهو تتجمعوا علشان تشوفوا مين عدوكم جبل ما النار دي تنهينا كلنا وتخلص عبينا
راكان بعصبيه: مستحيل اتجمع معاه وهو حابس اختي انا طلعت احسن منه وجيبت ألحان تطمن علي اختها فمش عايز صبري يخلص خلي ابنك يبعت اختي
سهام: هيبعتها اريان مش وحش جوي اكده هو اصلا معاها دلوجاي لما تعبت وجالها الحاله ال بتجيلها دي لو كان وحش كان سابها تموت بس هو مش اكده… راكان اتجمع انت واريان وشوفوا مين عدوكم ال بيعمل اكده
في مكان اخر عند زينات وقف بصدمه تنظر الي الطبيب مردفه: انت بتجول اي؟!
الطبيب: الضربه كانت خطيره ووصلت للعمود الفقري وللأسف مش هتعرف تمشي تاني علي رجليها
زينات بصدمه ودموع: يعني بنتي اتشلت؟! خلاص اكده مستقبلها انتهي

 

 

الطبيب: للاسف حتي مقدرش اقولك علي اي عمليات علشان مفيش فايده واي عمليه هتبقي نسبه نجاحها 1٪ وتأثيرها خطير احنا هنبدأ معاها العلاج الطبيعي وربنا قادر علي كل حاجه
القي الطبيب كلماته ثم ذهب فصرخت زينات بغضب وبكاء شديد وهي تتوعد لريان وراكان وفي اليوم التالي كانت عهد تقف امام قبر والدها وهي تبكي بشده وبجانبها ريان وظلت تقرأ له الفاتحه وبعض الادعيه فجاء لريان تليفون وذهب ليرد بعيدا عن عهد واثناء المكالمه وجدت عهد شئ موضوع علي انفها وفهمها وفجاه فقدت وعيها وحملوها وذهب وعندما انتهي اريان التفتت ولكنه لم يجد عهد ووجد حقيبتها علي الارض فظل يبحث عنها في كل مكان ولكنه لم يجدها فاهذ سيارته وذهب بسرعه ظنا منه ان راكان له يد في ذالك اما في بيت الاسيوطي خرجت ألحان من البيت لتشتري بعض الاشياء الخاصه بها مثلما قالت لراكان الذي وافق بعدنا وجد حالتها امس واثناء وقوفها امام المتجر وجدت سياره تسحبها بسرعه الي الداخل فركض العامل خلف السياره ولكن لم يلحقها وحاول ان ياخذ ارقام السياره اما عند راكان كان يجلس مع بعض الرجال الذين جاؤوا لتعزيته فوجد ريان يدخل وتحدث بغضب شديد مردفا: مررتي فيين؟! وصلت بيك انك تخطف اختك من جوزها انت مجنوون
راكان بعدم فهم: هو اي ال انت بتجوله دا
ريان بغضب: عهد فييين احنا كنا في المقابر وكنت بتكام في الفون وفجأه اختفت هي فيين نرتي فين يا راكان
راكان بعصبيه: انت بتهزراختي كانت معااك وجاي تجولي هي فين انا ال لازم اسالك
سميره بلهفه: في اي يا اريان مالها بنتي يا ابني

 

 

حاء اربان ليتحدث ولكن دخل احدي الراس ومعه العامل وتحدث مردفا: يا بيه العامل دا بيجول ان فيه حد خطف ست ألحان
اريان بحده: نعم
راكان بعصبيه: خطفها اي انت بتجول اي
كان الحادث سيتكلم ولكن جاء لاركان اتصال هاتفي فاجاب وفجاه تغيرت معالم وجهه وتحدث بصدمه مردفا: اتقتلت ووو
توقعاتكم ورأيكم للفصل الاخير ال هيكون مفاجأه وعايزه تفاعل يا بنات ولو لاقيت تفاعل هنزلكم الفصل الاخير بليل ان شاء الله

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية قاتل زوجي)

اترك رد