روايات

رواية عمياء ولكن الفصل الرابع 4 بقلم سمر أحمد

رواية عمياء ولكن الفصل الرابع 4 بقلم سمر أحمد

رواية عمياء ولكن البارت الرابع

رواية عمياء ولكن الجزء الرابع

رواية عمياء ولكن الحلقة الرابعة

__سمع سليم الكلااام ده وبعصبية قرب من جميلة وبقلم على وشها ،من الصدمة جميلة منطقتش وفضلت ساااكتة
_حمدى بعصبية وقرب عليه وبنفس القلم على وشه هو بيجز على أسنانه :- انا اللى ابووووها عمرى مامديت ايدى عليها يااجى واحد زيك على اخر الزمن يمد ايه على بنتى
_سليم:- انت بتضربنى ياااعمى دا بدل ماتفوق بنتك ،الظااهر أن مش عنيها بس اللى عميت لاء وقلبها كماان ،انا قولت يمكن اتغيرت معايا انا بس معرفش أنها بقت إنسانة***
_حمدى:- اخرص ياكل**انا بنتى عمرها ماهتعمل كدا ولو عملت عالاقل راعى الحالة اللى هي فيها بس الظاهر بقا أن احنا اللى كنا مخدوعين فيك ،عزة خدى بنتك واطلعى فووق (جميلة كانت عبارة عن جثة مش مستوعبة أن دا كله بيحصلها بدون سبب)
_سماح بمكر:- ايه بس اللى عملته ده ياسليم انت مكنش لازم تعمل كدا عمك معاه حق اكيد دا تأثير اللى حصلها
_سابهم حمدى ومشى وحصلتهم جهاد وبعدها ايه
_سليم:- مش قولتلك تغورى من هنا يابت انتى ،ماهو لو كنتى مشيتى جميلة مكنتش هتعمل كدا كان يعز عليا ضربها بس انا عملت كدا لمصلحتها عشان عايزها تفضل جميلة من جوا ومن برا قولت الحقها قبل ماتستسلم للشيطان اللى جواها
_زينة بدموع كاذبة:- انا لو كان عليا مش عايزة اقعد ثانية واحدة بس عمتى اللى مش راضية
_سليم بتريقة :- عمتك عمتك اه

 

 

 

_سماح:- ايوا انا اللى مقعداها ،ويلا بقا اجهز لكتب الكتاب العصر
_سليم :- دانتى بتحلمى ياماما وبعدها طلع هو كمان اوضته
__بعدها بنص ساعة كانت جميلة قدرت تستوعب اللى حصل وعمالة تعيط ،دخلت زينة على سليم اوضته
_زينة:- الحقققق ياسليم الحق
_سليم ببرود:- ف ايه
_زينة:- امك وقعت على الأرض ومش بتنطق
_جرى عليها سليم وجابلها الدكتور ،كشف عليها الدكتور وخرج
_سليم بخوووف :- امى مالها يادكتور
_الدكتور:- شكلها اتعرضت لصدمة أو حد ضايقها وده كان ممكن يسببلها جلطة بس كويس انكم لحقتوها ف الوقت المناسب ،انا همشى دلوقت بس اهم حاجة محدش يزعلها أو يضايقها
_سليم بصددددمة :- جلطة!!!!!!!؟
_الدكتور :- اه وزى ماقولتلك محدش يزعلها
_سليم اتنهد:- حاااضر
_دخل سليم على أمه :- كدا ياامى تخوفينى عليكى
_سماح :- ماانت اللى مش عايز تتجوز بنت اخووويا واهو تكون طوعى ياابنى , يبنى انا مليش مصلحة ف جوازك بس انا ام ومش قادرة أشوفها قدامى وف نفس الوقت عايزة اطمن عليك قبل مااموت

 

 

 

_سليم:- بعد الشر عليكى ياامى متقوليش كدا بس مقدرش ياامى والله ماهقدر اتجوز زينة وبعدين ايه اللى مخليكى معارضة الجواز كدا من جميلة والله جميلة بنت كويسة
_سماح :- هو انت عايزنى انسى أنها كانت السبب في موت اخوك الصغير انا كل ماابصلها بفتكر يبنى،ابنى اللى راح منى ف غمضة عين ،انا لو عليا كنت اخد روحها باايدى مش بس امنع جوازك منها
_سليم وهنا افتكر( وجميلة عندها سبع سنين كانو كلهم بيلعبوا مع عيال جيرانهم ،جميلة اتخانقت مع ولد فيهم وهنا ادخل عمر اللى كان أكبر من جميلة بتلت سنين واتخانق مع الولد مسك الولد طوبة وجه خابط عمر ف دماغه مات ف وقتها ) :- يااااه ياامى لسة فاكرة بس كلنا كنا عيال وكنا بنلعب
_سماح:- بس مااات بسببها وبمكر اااااه ياااقلبى هتتتجوز زينة ولا لاااء
_سليم:- ماما ماما فيكى اييييه خلاااص هتجوزها هتجوزها
_____جه وقت كتب الكتاب وجميلة قاعدة بتعيط ف اوضتها لان المفروض كان ده كتب كتابها هي ، المأذون جه وقعدت زينة هي وسليم فكر سليم لثوانى
_سليم:- ثوانى انا جاي ، كان طالع عشان يجيب جميلة ويكتب كتابه عليها لانه أتراجع ف قرار أنه يتجوز زينة واول ما وصل أوضة جميلة كان بابها مفتوح وهو بيقول جميلة انا عايز اقولك انى مقدرش اعيش ….كانت وقتها جميلة بدور على المية عشان تشرب شافها وهي بدور وف الاخر اتكبت منها وقتها فكر :-دى مش عارفة حتى تسقى نفسها هتكون زوجة ازاى وفكر ف تعب أمه وكلام الدكتور وحياته وهو عايش مع وحدة عمية

 

 

 

_ جميلة ببرود :- عايز ايه ومش قولتلك متعتبش اوضتى تانى
_سليم:- كنت عايز اقولك أنى مقدرش اعيش مع وحدة…
_جميلة:- عمية صح؟! كمل سكت ليه
_سليم:- ياجميلة افهمينى بس
_جميلة:- خد الباب ف ايدك وانت خارج
_كتبوا الكتاب وسماح حددت الفرح أنه بعد اسبوع ،كانت جميلة منهارة بس مش مبينة ده واهلها كانو زعلانين اووى عليها لأنها مكنتش تستاهل دا كله
__سليم:- بصى بقا يابت انتى ،صحيح انتى هتكونى مرراااتى ،بس ملكيش اختلاااط بيا نهائى لانى مستحيل اقبل ده وجوازنا هيبقى ورق بس وملكيش اى حقوق عندى فاهمة
_زينة:- رايح فين
_سليم بحدة وغضب:- ملكيش دعوة
_طلعت زينة عند سماح وقالتلها
_سماح:- متخافيش ياعبيطة المرادى وافق على الجواز المرة الجاية هيوافق عليكى ،بس ايه رأيك في حكاية الدكتور ،قولتلك مش سماح اللى تحط حاجة في دماغها ومتعملهاش
_زينة:- لااا بصراحة مكنتش متوقعة أن خطتنا تنجح هههههههه

 

 

 

_____جه يوم الفرح:______
_جميلة:- انا عايزة اروح البيت اللى بنقضى فيه الإجازة كلنا
_عزة وفكرت أن ده هو الصح عشان بنتها متزعلش اكتر :-ثوانى هلبس وهاجى اقعد معاكى
_جميلة :- لاا عايزة اقعد لوحدى ودينى هناك وترجعى
_عزة:- بس يابنتى ده مينفعش
_جميلة بعياط:- يعنى هتعملى كدا وإلا اقتل نفسى ولا اعمل ايه بقووولك عااايزة اقعد لوحدى
_عزة خدتها ف حضنها:- خلاااص يروحى متعيطيش اللى انتى عايزاه هيحصل
_ودتها جميلة البيت وسابتها ،عدى النهار وجميلة سرحانة ف أيامها هي وسليم وحب طفولتهم والوعد اللى كان بينهم وفجأة الباب خبط مشيت جميلة وهي بتحسس على الحيطة بلهفة عشان تفتح الباب فتحت الباب ..
_جميلة :- كنت متأكدة انى مش ههون عليك وانك مستحيل تنسى كل اللى كان بينا
_انسى ايه؟!…
_جميلة بصدممممة:-…….

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عمياء ولكن)

اترك رد