روايات

رواية عذراء على أبواب الجحيم الفصل الرابع عشر 14 بقلم سندريلا انوش

رواية عذراء على أبواب الجحيم الفصل الرابع عشر 14 بقلم سندريلا انوش

رواية عذراء على أبواب الجحيم البارت الرابع عشر

رواية عذراء على أبواب الجحيم الجزء الرابع عشر

عذراء على أبواب الجحيم
عذراء على أبواب الجحيم

رواية عذراء على أبواب الجحيم الحلقة الرابعة عشر

نظرت نيروز الي الداده ثم قالت:هحاول محتكش بيه كتير.
قالت الداده وهي تذهب الي غرفتها:حاولي يابنتي افضلك.
في الصباح..
خرجت نيروز من غرفتها وصعدت الي غرفة زين كالعاده ليتصنم جسدها مكانه عندما لم تجده في فراشه..
ركضت كالمجنونه تبحث عنه في الداخل ولكن لم يكن له اثر..
خرجت من الغرفه فتنهدت براحه عندما وجدت مراد يسير به في الممر وذهابا وايابا..فتقدمت نحوه مسرعه..
نيروز:هاته أكله.
نظر مراد اليها ثم اعطها زين فاتجهت به الي غرفته واغلقت الباب..
زفرت نيروز بحنق قائله:اهدي يا نيروز اهدي دا ابوه.
ثم جلست علي المقعد وبدءت في ارضاعه..نام زين..ولكنها تذكرت ان مراد يضع كاميرا في الغرفه وربما يراها الآن..
بحثت بعيناها عن الكاميرا فوجدتها مقابله لها في سقف الغرفه..
نظرت اليها ثم اخرجت لسانها ثم قامت بحركات مضحكه ولكنها تستفز مراد وقالت:انت خنزير براس بني آدم اساسا معرفش ابني دا طلع شبهك ازاي.
صمت قليلاً وقالت:انتم عيله غريبه..ولا امو شعر اصفر دي..ثم قلدت ساره قائله:بحبك يا نينينننييي بحبك اووي..جاتك نيله انت وهي في ساعه واحده.
ثم نظرت اليها مجددا وقالت:انت عارف لو سامعني هيكون يومي اسود انا عارفه بس طزز فيك عادي.
نظرت الي الكاميرا فتحركت للاسفل والي الاعلي..
شهقت نيروز ووضعت طفلها في فراشه لتهرب من الغرفه..كادت تفتح الباب ولكنها وجدت الباب يفتح بالفعل ويدخل ذلك الثور الهائج..
تراجعت نيروز للخلف قائله:اقسم بالله شوف اقسم بالله كدا انا لو اعرف انها بتوصل الصوت كنت شتمت الحربايه امو شعو اصفر بس.

مراد وهو يتقدم نحوها ويجز علي اسنانه:بقي انا جاتي نيله تاخدني.
نيروز:لا طبعا مقصدش مافي ستين داهيه انت وهي.
ثم وضعت يدها علي فمها بفزع واصطدم ظهرها بالحائط وحاصرها هو بين يديه..
مراد بمكر:اممممم وسمعتي اي تاني.
نيروز:سمعت الرعد في ودنك..اي دا انت بتبصلي كدا لي؟؟
كان مراد ينظر الي جسدها بطريقه اخجلتها فضربته في صدره..
نظر في عيناها وقال بخبث:تحبي تعرفي كانت بتقول كدا لي؟
نيروز وهي تبعد عيناها عنه:لا مش عاوزه وابعد كدا الاه انت بتلزق فيا كدا لييي.
اقترب مراد من اذنيها وقال بهمس:تؤتؤ لازم اقول..ثم ارداف ببعض الكلمات الجريئه والوقحه في اذنها فتلون صدغيها بالاحمر..ثم ابتعد عنها واكمل..
مراد:وكنت بعمل كدا كمان..وهجم علي عنقها بقبلات قويه..
فزعت نيروز من هجومه المفاجئ وحاولت الصراخ ولكنه كمم فمها بيده..
ابتعد مراد عنها بعد ان طبع بعض العلامات علي عنقها فجلست نيروز علي الارض في مكانها وهي تبكي..
مراد وهو يغادر الغرفه:انا عارف مدي كرهك اني المسك واصل لفين..ودا مجرد عقاب بسيط علي لسانك الطويل يا نيروز.
ثم ترك الغرفه..فصرخت نيروز وضربت الارض بكتلة يديها بقوة حتي نزفت..استيقظ زين يبكي علي صوتها العالي فنهض إليه وهي تمسح دموعها..
نيروز وهي تحمله:انت الوحيد اللي مصبرني علي كل اللي انا فيه دا.
ثم صمت قليلاً وقالت بتنهيد حاره:وحبي ليه مديني امل انه يتغير..ولو تغير بسيط..معرفش جايبه الامل دا منين بس كل ما ابص في عينيه بحس ان في حاجه جواه شايلها مش عاوزه يقولها..بس انا هعرفها قريب.
خرجت نيروز بعد ان نام زين واثناء سيرها في الممر اوقفتها ساره…
نيروز بضجر:خير ياااا..

ساره:اسمي ساره هانم.
نيروز وهي تتخطاها:هااي سااره..باااي ساره.
ثم تجاهلتها ولكن اوقفها توفيق باشا..
توفيق:نيرووز تعالي عاوزك.
نيروز:حاضر جايه.
ثم استدارت الي ساره واخرجت لسانها وذهبت اليه وهي تقفز مثل الاطفال حتي وصلت الي غرفته..
نيروز بمرح:سلاموووعليكووو.
ضحك توفيق قائلاً:وعليكوا السلااام.
نيروز:هاا سمعتك بتناديني سمعتي صوتي ازاي؟!
توفيق:اقولك سر.
نيروز وهي تقترب من وجهه:اي انت اللي قتلت موفاسا ولا اي؟؟
قهقه توفيق بقوه مما جعل ساره تغلي فور سامعها صوت ضحكه القوي…
توفيق وهو يلتقط انفاسه بصعوبه:مضحكتش من زمان بالشكل دا.
نيروز وهي تقف بتفاخر:ولسا ولسا لما نتصاحب اكتر..بس قولي عاوزني لي.
توفيق:لو مفيهاش رزاله مني عاوزك تساعديني انزل للجنينه تحت انا زهقت من الاربع حيطان دوول.
نيروز:عيوني بس هتنزل من السلم ازاي؟؟
توفيق:انا بقدر اقف بس مش كتير..ممكن لو عملت علاج طبيعي هبقي كويس.
نيروز:واي المانع!
توفيق:مراد ابن رافض دا.
نيروز:في ابن يعمل كدا في ابوه.
توفيق بحزن:دي حكايه قديمه يا نيروز.
نيروز:طيب طيب خلاص بلاش الحزن دا يلا اساعدك.

تحركت بكرسيه حتي وصلوا عند اعلي السلم ثم وقف توفيق وقدماه ترتجفان واستندى علي نيروز حتي هبط للاسفل..
ثم صعدت نيروز وانزل الكرسي المتحرك فجلس عليه وتحركوا الي الحديقه الخلفيه للفيلا..
بمجرد خروجهم إليها شعرت نيروز براحه من تلك الالوان المبهره..
نيروز:بسم الله ما شاء الله.
توفيق:بقالي سنين في اوضتي محدش راضي ينزلني منها.
نظرت نيروز إليه بتوجس وقالت:اي دا لي؟؟
توفيق بحنق:مراد رافض ان حد يخرجني منها واي حد يساعدني.
نيروز بضيق:هو مفكر نفسه مين دا..دانت ابوه مستكبر عليك حتي الخروج من اوضتك.
توفيق:انا السبب في اللي هو فيه دا.
جلست نيروز علي مقعد الطاوله المستديره وامامها توفيق..
نيروز:ازاي؟؟
تنهد توفيق قائلاً:مالوش لازمه نفتح فالماضي هو مش هيتغير نهائي..تعبت منه حاولت كتير اكفر عن ذنبي دا.
زفرت بضيق قائله:بس بردو مش كدا يعني.
توفيق:سبيه بكرا يعرف الحقيقه بس لما يعرفها مش هيسامحني بردو بالعكس ممكن يكرهني اكتر من الاول.
نيروز:توفيق باشا متقولش كدا..مهما حصل انت هتفضل ابوه وهو ابنك.
لوى توفيق فمه قائلاً:اه اب عاق لابنه.
نيروز:ابنك دا غريب ربنا يهديه ثم قالت في سرها:او يولع فيه ايهما اقرب.

توفيق:سيبك مني بقي..احكيلي عندك كام سنه ولا في كليه اي.
تنهدت نيروز قائله:انا عندي 19سنه..كنت المفروض ادخل كلية علوم بس محصلش نصيب لما اتجوزت بدري..اتجوز واحد عرفي قبل السن القانون جبت منه بنت وكنت بدرس في ثانوي..بنتي ماتت بحمي وبعدها بشهر جوزي مات في حادثه.
تنهد توفيق قائلاً:لا إله إلا الله.
تنهدت نيروز:ربنا عاوزلي الاحسن اكيد..بس ممكن سؤال.
توفيق:قولي يا بنتي.
نيروز بتوجس:هو حضرتك عملت مصيبه للدرجة دي يعني!
توفيق:عملت مصيبه لو صلحتها هتتحول كارثه يا نيروز..هبقي طلعت من حفره نزلت في بير.
نيروز:طب هو كان عامل ازاي لما كان صغير يعني كان زي الاطفال كدا؟؟ بيلعب بيتعامل عادي مع غيره.
توفيق بترقب:انت مهتمه تعرفي اوي كدا لي؟؟
نيروز بتوتر حاولت اخفاءه:ل..لا عادي اصله بيعاملني وحش يعني..من غير سبب حتي انا معرفهوش شخصياً او حصل ما بينا اي موقف يخليه يعاملني زي الشحاتين كدا…وبعدين يعني استغربت حتي مع ابوه كدا..يبقي في حاجه اكيد..يعني مقصدش ادخل في شؤون عائليه.

ابتسم توفيق قائلاً:فاهم يا بنتي..مراد ماكنش كدا..كان طفل مرح مبتسم ديما الفيلا دي كانت بتتهز من صوت ضحكته بس ال..مالك يا نيروز!!
كانت نيروز تضع يدها اسفل بطنها مكان جرحها فهو لم يلتئم بعد..
نيروز بتألم:لالا بطني وجعاني جامد هقوم اخدلها برشامه وجايه.
توفيق:خير انشالله..ادخولي من الباب التالت بلاش دا دلوقت هتلاقي الخدم بينضفوا في الوقت دا والارض فيها مايه.
نيروز:فين دا.
أشار توفيق الي احد الاتجاهات فأماءت برأسها ثم اتجهت الي وجهتها..
اثناء سيرها الي ذلك الباب لمحت من بعيد حمام السباحه..
فاتجهت إليه..لتعقد حاجبيها بأستنكار..
نيروز باستنكار:حمام سباحي بلا مايه..وبعدين اي اللي مكسره بالشكل دا معقول معاهم الفلوس دي كلها ومش معاهم يصلحوا حتي البسييين!!

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية عذراء على أبواب الجحيم)

اترك رد