روايات

رواية خدعة الفصل الثاني 2 بقلم سولييه نصار

رواية خدعة الفصل الثاني 2 بقلم سولييه نصار

رواية خدعة البارت الثاني

رواية خدعة الجزء الثاني

خدعة
خدعة

رواية خدعة الحلقة الثانية

-ايه ؟!!س*حر؟!
كنت بقولها وانا مصدومة …ببص لأمي اللي وشها اتغير تماما…احمد ضحك بسخرية وقال:
-قال يعني متعرفيش !..ايه يا هبة متعرفيش ان أمك عملت س*حر عشان نتجوز بس لان الخ*داع مش بيدوم ربنا كشفكم والس*حر اتفك وعرفت كمان ان انتوا اللي عملتوا كده …بتجوزي بنتك بالس*حر يا حسناء …وطبعا لو كنت زعلتها كنت عملتيلي سح*ر تاني ما انتي متعودة …
دموعي نزلت وقولت لامي وانا ماسكة ايديها:
-الكلام اللي بيقوله ده مضبوط يا ماما …
لقيته قرب وقالي بغضب،:
-متدعيش الغباء يا هبة مش معقول والدتك هتعمل كده من غير علمك …

 

 

رجعت لورا وقولت؛
-والله ما اعرف حاجة …وهي مستحيل تعمل كده يا احمد …امي …
-امك سحرتلي عشان اتجوزك والا تبرري ايه اني اتجوزتك وحبيتك فجأة بعد ما كنت بقولك أنك زي اختي …
دموعي نزلت وانا بفتكر فعلا ان احمد محبنيش …بس أنا حبيته اووي وهو كان كويس معايا وطيب…أنا كنت ببكي كل يوم عشان محبنيش وامي كانت عارفة لاني مكنتش بخبي عليها حاجة …بس معقول تعمل كده!!!تخليه يتجوزني بالس*حر …بصيت لامي اللي كانت ساكتة خالص وقربت منها وقولت:
-ماما قولي ان الكلام ده كدب وانك معملتيش كده …ابوس ايديكي قولي ان كله كد*ب …انتي مستحيل تعملي كده …
بصتلي امي ودموعها نزلت وقالت:
-مقدرتش اشوفك بتتع*ذبي ..مقدرتش اشوفك كل يوم فيه قه*ر في عيونك لانه مش شايفك فقررت أعمل كده …
-يعني هبة متعرفش !!!
قالها احمد بصدمة فهزت امي راسها وهي بتمسح دموعها وقالت :
-لا هي متعرفش وانا مش ندمانة اني عملت ايدك وكونك تطلق بنتي يبقي انت فتحت علي نفسك ابواب جه*نم ..
-امي كفاية …

 

 

زعقت فيها وانا بعيط وكملت:
-حرام اللي عملتيه ده …ربنا مش هيسامحك ابدا …ليه كده …عاجبك دلوقتي اللي حصل ازاي تعملي كده ؟!انتي يا امي !!!ده انتي اللي علمتيني اصلي …انتي اللي حببتيني في العبادة …ازاي ايمانك قل للدرجة دي انتي عارفة عقا*ب السح*ر ايه !!انتي كده كف*رتي بالله …
زقتني امي وقالت:
-يوووه هو انا عملت كده ليه مش علشان خاطرك …عشان تتجوزي اللي بتحبيه …افرض كان أحمد اتجوز واحدة غيرك وقتها كنتي هتمو*تي فيها وانا مكنتش هستحمل …أنا عشان بحبك عملت كده …
صرخت فيها وقولت:
-مكنتيش عملتي كده …كنتي سبتيني ام*وت ولا كنت اتجوزت بالخ*داع …واهو اتطلقت واتخر*بت حياتي ..أنا عمري ما هسامحك …عمر…
وفجأة اغمي عليا وحسيت بسائل سخن علي رجلي واخر حاجة سمعتها احمد وامي بيصرخوا بإسمي …
……
فتحت عيني وانا حاسه بضعف لقيت نفسي في المستشفي وامي واحمد واقفين …امي اتكلمت وقالت :
-حصلك نز*يف لأنك حامل في شهرين بس الحمدلله الدكتور لحقك والجنين بخير .
-حامل!!!

 

 

قولتها بصدمة فهزت امي راسها …وقتها دموعي نزلت …ابني هيجي ويعيش وهو بعيد عن ابوه…هيجي ويشوف ابوه بيك*ره امه…قطع تفكيري احمد وقال:
-هكلم المأذون عشان نتجوز تاني…
-ايه
قولتها بصدمة فرد هو:
-ابني مش هيتربي بعيد عني !

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية خدعة)

اترك رد