روايات

رواية انا والشرير الفصل الرابع 4 بقلم روما

رواية انا والشرير الفصل الرابع 4 بقلم روما

رواية انا والشرير البارت الرابع

رواية انا والشرير الجزء الرابع

انا والشرير
انا والشرير

رواية انا والشرير الحلقة الرابعة

وقتها ربنا يتولاني يازوجي علي ما تفرج
_ طب يلا بينا يا لميضه
علي فين !!
_ اتكلم بزفر :_ يارب صبرني علي ما بليتني يارب
اسفوووخس
_ لا لا لا الالفاظ دي لا كده هنتفضح قدام الناس من اول ثانيه
امال اتصرف ازاي يعني ما الناس كلها بتتصرف كدا
_ تعالي معايا هنشتريلك هدوم ونعدي علي بيوتي سنتر ونروح البيت علي ما اجهزلك ورق عشان نكتب الكتاب
تجهزلي ورق اي ، انت روح السجل هات شهادة ميلادي ونعمل بطاقه الاول عشان نعرف نتجوز رسمي
_ لا ماحنا مش هنكتب بالورق بتاعك ، هنكتب بورق بنت عمي
ظهرت علامات الدهشه والغضب علي وشها وقالتله :_ نعم ! دا اللي،هو ازاي ، وساعتها تبقي متجوزني ولا متجوز بنت عمك ! بص يبن الناس انا وافقت لما عرفت انه حلال انما الحرام مليش فيه ، معطلكش ، لفت واداتله ضهرها واتحركت خطوتين ومسك ايديها :_ اسمعيني بس ، احنا هنكتب بورقك لوحدنا

 

 

لفتله :_ عرفي يعني ! حضرتك انا مش جاهله وعارفه كل حاجه حواليا ، مش معني اني مكملتش تعليمي ابقي حماره
ضحك علي عصبيتها وقالها :_ يبنتي اهدي وسيبيلي فرصه اتكلم ، بصي انا وانتي هنكتب كتابنا عند المأذون بعدين هنكتب كتابنا بورق بنت عمي ف البيت قدام الكل يورد ، ده كان قصدي مش اتجوزك عرفي ..
اتنهدت وقالتله بشك :_ اممم ، ماشي
مسك خدودها بتلقائيه وقالها :_ ياتي علي القمر لما تتعصب
بعدت ايده عنها بسرعه وقالتله بتحذير :_ ايدك بس كدا ، افتكر اتفاقنا ، ممنوع اللمس
_ طب يلا عشان منتأخرش
ركبت معاه العربيه واتحركو من مكانهم ، وقفو قدام محل ملابس حريمي وطلب منها تنزل تستناه وهو هيركن العربيه ويجيلها ، نزلت وقفت علي جمب تستناه وكان فيه اتنين شباب معديين شافوها لوحدها بهدومها البيسيطه :_ اي يقمر اللي موقفك لوحدك متيجي معانا واحنا نظبطك
مردتش فقرب واحد عليها وقالها :_ عاوزه كام ، شاوري علي اي حاجه ف المحل وهاشتريهالك لا وتعالي معانا ، بص علي جسمها بشه’وه وقالها :_ أصلك جا’مده أوي
ضر’بته بالقلم علي وشه وهي بصاله بكره :_ انت حيوان وزباله ، لا واغلط ف الزباله لي وهي أنضف منك
مسك ايديها وشدها ليه وهو بيقولها بغل :_ انتي بتضربيني انا يشما’مه يزباله
رفع ايده التانيه عشان يضربها وقفه صوت جاي من وراه :_ نزل ايدك يلا
بص وراه لقاه عدي فبعد عنها بسرعه وهو بيقول :_ عدي باشا ، الحوار بيني وبينها ، دي اتطاولت عليا وانا مكلمتهاش اصلا ، دي وحده رخ…. مكملش كلامه ولقي عدي بيضر’به بالبوكس ف وشه :_ لما تتكلم مع مديرتك تتكلم بأدب يا حيوا’ن ، وانت مطرود
مديرتي !!
ردت ورد بإستعجاب :_ مديرته!!

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية انا والشرير)

اترك رد