روايات

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف الفصل السادس عشر 16 بقلم إسراء الاتربي

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف الفصل السادس عشر 16 بقلم إسراء الاتربي

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف البارت السادس عشر

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف الجزء السادس عشر

المظلومة والقاسي المتعجرف
المظلومة والقاسي المتعجرف

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف الحلقة السادسة عشر

ميرا ابتدت.. تفوق لاقيت نفسها.. في اوضة معتمه جدا وفي حد قاعد قصادها…..ميرا بصت بصدمه وقالت.
ميرا بصدمه: شاهيناز.. انتي اللي خطفاني
شاهيناز بغل: ايوا انا
ميرا بغضب: فكيني وخليني امشي
شاهيناز ضحكت بشر: تؤ تؤ انا هقتلك ي ميرا وهحرق قلب إلياس عليكي.
ميرا: انتي اللي خلتي اللي اسمه زياد يعمل كده صح
شاهيناز: ايوا انا… وانا برضو اللي هقتله قبل ما يفتح بؤقه ويقول ان انا اللي وراه.
ميرا: انتي واحده قذره ي شاهيناز تعرفي كده
شاهيناز قربت منها بغضب..مسكت وشها جامد
شاهيناز بغل: انا هقتلك إلياس ده بتاعي انا هو و فلوسه بتوعي مش قادره امتلكه حتي بعد ما غورتي.
ميرا بغضب: عمرك ما تملكيه علشان انا في قلبه.
شاهيناز: وانا هعرف ازاي احرق قلبه عليكي ويكون ليا انا وبس. لما يقوم ويقف علي رجله بعد ما فاق.
ميرا ابتسمت وكانت مبسوطه علي الاقل عرفت انه فاق واطمنت عليه وانه اكيد مش هيسبها.
شاهيناز بصتلها بغل: انا هوريكي هخليكي تتمني الموت متلقهوش ي ميرا.
ميرا ببرود: اعلي ما في خيلك اركبيه متقدريش تعمليلي حاجه.
إلياس مفعول المهدا ابتدا يروح…وبيفوق. ومراد كان موجود جنبه.
إلياس بتعب: ميرا… عايز اروحلها
مراد بارتباك: إلياس ميرا مكنتش هنا
إلياس: ميرا كانت هنا انا شميت ريحتها وسمعتها وهي بتكلمني ي مراد

 

 

مراد مكنش عارف يعمل.. ومعدش قادر يخبي علي إلياس.
مراد: إلياس ميرا اتخطفت
إلياس بغضب: يعني اي اتخطفت ي مراد يعني هي كانت هنا وانت بتكدب عليا
مراد: إلياس لو سمحت اهدي.. انا كلمت رجالتنا واياد كمان معانا رقم العربيه وهنوصل للمكان.
إلياس اتحامل علي نفسه وقام.. ومراد جري عليه.
مراد بغضب: انت لسه تعبان رايح فين
إلياس بغضب: هروح ادور علي ميرا و ارجعها ي مراد.
إلياس قام.. وطلع من المستشفى ومراد طلع وراه.. مراد ماشي و راح علي فيلا إلياس.
إلياس بغضب: انت جبتني هنا ليه
مراد: ممكن تهدي هتروح فين يعني ده علي اساس انك عارف مكانها ي إلياس.. انزل غير هدومك هتمشي بهدوم المستشفى
نزل إلياس… وطلع اوضته ومراد ساعده في البس خلصه ونزله.
إلياس: انا عايز افهم حاجه لما ميرا كانت هنا ليه سبتها تمشي ي مراد
مراد: إلياس ميرا كانت عندي الفتره اللي فاتت
إلياس عنيه اسودت بالون الجحيم.. مسك مراد من تلابيب قميصه
إلياس بغضب: يعني اي كانت عندك بتعمل ي مراد انطققق
مراد بغضب: إلياس نزل ايدك انت بتفهم المواضيع علي مزاجك… انت كنت هتقتلها ي إلياس وهتودي نفسك في داهيه كنت عايزني اعمل اي يعني.
إلياس: انت كنت شايف حالتي عامله ازاي كنت بموت من غيرها.. مفكرتش تيجي تقولي وترحمني من عذابي ي مراد
مراد: إلياس ميرا مكنتش عايزاك تعرف حاجه عنها هي اللي طلبت كده
إلياس سابه وقال.
إلياس بتعب: حسابك معايا بعدين.. يلا هنروح القسم نشوف اياد وصل لفين.
مراد: إلياس انت تعبان ومش قادر تقف
إلياس بغضب: مراد يلااا انا قولت
إلياس و مراد طلعه… وصله القسم ودخله ل اياد.
اياد: إلياس وحشني ي جدع حمدالله على سلامتك
إلياس: الله يسلمك ي اياد… لاقيت حاجه
اياد بجديه: انا حاليا ببحث عن العنوان وقربنا نوصل.. انا كنت لسه هتصل بيكم بس هو كان في حد معاها وقت اللي حصل
مراد: ايوا نور كانت معاها
اياد: محتاج اشوفها واحقق معاها يمكن تفدنا بحاجه تاني
مراد: تمام انا هروح اجبها واجي
عند ميرا شاهيناز مشيت… و رجعتلها بعد شويه وكان في واحد معاها ميرا اول ما شافته اترعبت جسمها ابتدا ينتفض ويترعش.

 

 

تامر بابتسامه: كده ي ميرتي تسبيني وتتجوزي.
ميرا برعب: ا نن انت عايز مني اي
تامر بحقاره: عايز اكمل اللي كان هيحصل بينا وللاسف نفدتي من تحت ايدي. كنتي شرسه يومها ي ميرا
ميرا مقدرش… والدنيا لافت بيها وفقدت الوعي.
شاهيناز بشرر: يلاا هسبهالك تعمل اللي انت عايزه فيها.
تامر: مش عارف اشكرك ازاي علي موافقتك انك تساعديني
شاهيناز: ميرا لازم تدمر.. انا مش عايزاها ترجع ل إلياس تاني.
تامر بصلها بثقه… وفضله يحاوله يفوقه ميرا.
في القسم مراد وصل هو و نور.. دخلت وإلياس و مراد فضله برا
اياد بصلها بعشق هي نفسها نور الصغيره اللي ادمنها كبرت و واقفه قدامه ملامحها البريئه متغيرتش هي نفسها برضو اللي كان بيخاف عليها من نفسه علشان كده دخل كليه الشرطه وبعد عنها لانها كانت طفله ومشاعره مكنش ينفع تكون موجود بسبب فرق السن اللي هو عمله مشكله..فاق علي صوتها.
نور بضيق: انت ي استاذ عايزين نخلص هتحقق معايا في اي
اياد: بس ي بت واحترمي نفسك مش علشان اخت صحبي مش هعرف اقتعلك لسانك ده
نور بغضب: لا ي خويا اقطعه كده لو تقدر
اياد بغضب رزع علي… المكتب
اياد: اكتمي بقا… قوليلي اي اللي حصل بالتفاصيل
نور بصتله بغيظ… وابتدت تتكلم
اياد: ده كل اللي حصل
نور: ايوا
اياد: تمام تقدري تمشي.. علفكره لسانك ده ممكن يوديكي في داهيه
نور بغضب: ملكش دعوه بني ادم مستفز
اياد بصلها… وكتم ضحكته بالعافيه من منظرها… الباب اتفتح و دخل مراد وإلياس.

 

 

 

اياد: للاسف مفدتش بحاجه
نور بصتله بغضب… وهو بصلها باستفزاز
اياد: خلال ساعه… بالظبط والمكان هنعرفه احنا عملنا تتبع لنمرة العربيه علشان نعرف المكان.
عند ميرا…شاهيناز وتامر بيحاوله يفوقه فيها.
شاهيناز: وانت بتفوقها ليه ما تخلص وهي فقده الوعي
تامر: حاجه متخصكيش انا عايزاها وهي صاحيه
ميرا ابتدت تفوق… وتامر بيملس علي وشها بقذاره… وابتدا يتجرا شاهيناز وقفه بتبص للي بيحصل وشمتانه.. تامر مزق هدوم ميرا تحت صراخاتها وقرب منها جامد..وفجاءه…

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية المظلومة والقاسي المتعجرف)

‫4 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: