روايات

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف الفصل الخامس عشر 15 بقلم إسراء الاتربي

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف الفصل الخامس عشر 15 بقلم إسراء الاتربي

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف البارت الخامس عشر

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف الجزء الخامس عشر

المظلومة والقاسي المتعجرف
المظلومة والقاسي المتعجرف

رواية المظلومة والقاسي المتعجرف الحلقة الخامسة عشر

إلياس كان ماشي بعربيته وسرحان ودموعها في عنيه… وسايق بسرعه كبيره جت قدامه شاحنه كبيره..مقدرش يسيطر علي عربيته و اصدمت بالشحنه.
ناس كتير اتلمت وطلعه إلياس من العربيه ونقلوه المستشفى.
عند ميرا كانت نايمه وقامت مفزوعه من النوم علي كابوس مرعب.
ميرا: معقول إلياس حصله حاجه انا قلبي مش مطمن.
مراد كان نايم وصحي علي صوت تلفونه.
مراد بصدمه: إلياس انا جاي حالا
مراد قام نزل جري.. ومكنش، مصدق وكان بيأنب نفسه وانه هو السبب لو كان قاله علي ميرا مكنش وصل لكده. مراد وصل المستشفى.
مراد بخوف: دكتور إلياس حالته خطر
الدكتور بأسف: للاسف حالته وحشه.. احنا بنجهزه هندخل عمليات.
مراد رجليه مكنتش شايلاه.. ودموعه نزلت معقول هيفقد صاحب عمره.
مراد: متسبنيش، ي إلياس وانا هجبلك ميرا انا اسف.
مر وقت طويل وإلياس في العمليات فجاءه الباب اتفتح وخرج الدكتور.
مراد جري عليه.

 

 

 

مراد: خير ي دكتور إلياس كويس صح
الدكتور: اهدي ي بني في نزيف داخلي قدرنا نوقفه بس للاسف دخل في غيبوبه.
مراد بصدمه: غيبوبه… هيفوق منها امتي
الدكتور بأسف: الحقيقه مش هنقدر نحدد هيفوق منها امتي احنا عملنا اللي علينا.
الدكتور مشي وساب مراد اللي من صدمته انهار ومكنش عارف يتصرف. تلفونه كان بيرن.
مراد: ايوه ي نور إلياس عمل حادثة وانا معاه حالته خطيره ودخل في غيبوبه بس اوعي ميرا تعرف حاجه.. انتي فاهمه.
مر اسبوعين… ومراد معرفش حد بحاجه واللي يسأله لان تلفون إلياس مقفول يقولهم في، شغل او مسافر.. و ميرا حاسه طول الفتره اللي فاتت بحاجه مش طبيعية
ميرا: نور انتي تعرفي حاجه ومخبيه عليا صح… مراد شكله حزين وبقا بيجي البيت الصبح.. إلياس في حاجه صح.
نور مقدرتش تصمود اكتر من شكل ميرا.. ودموعها نزلت.
ميرا ببكاء: إلياس حصله اي.. انا حسيت طول الفتره اللي فاتت كوابيس إلياس بس هو اللي فيها
نور: لو سمحتي اهدي ي ميرا انا هقولك إلياس عمل حادثة كبيره و دخل في غيبوبه.
ميرا اتصدمت.. وحاسة الدنيا بتلف فيها ووقعت فاقده للوعي.. نور حاولت تفوقها مقدرتش اتصلت بمراد.
نور ببكاء: ابيه مراد الحقني ميرا فقدت الوعي وانا مش عارفه اصحيها تعالي بسرعه والنبي.
عدي نص ساعه مراد.. رجع واخد ميرا المستشفى.
مراد بغضب: وانتي ازاي تعرفيها ي نور
نور ببكاء: ي ابيه هي كانت حاسه وصعب عليا منظرها.

 

 

 

مراد مسح وشه بايديه… ميرا فاقت ونور كانت جمبها فصلت المحلول اللي في ايديها علشان تقوم نور حاولت توقفها بس مقدرتش سندتها لبرا لعند العناية اللي فيها إلياس.
ميرا ببكاء: انا عايزه ادخله اقولهم ي مراد والنبي.
مراد فعلا قال لدكتور وجهزه ميرا ودخلت قعدت علي كرسي جمب السرير مسكت ايديه. وبصت علي، ملامحه.
ميرا ببكاء: إلياس ارجوك فوق وانا هرجعلك هسيبك تعمل فيا اللي انت عايزه بس فوق.
ميرا فضلت تتكلم معاه… دخلت الممرضه واجبرتها تطلع.
طلعت ميرا… ومراد طلب من نور تاخدها وتمشي.
عند شاهيناز مكنتش عارفه اي حاجه عن إلياس ومش فارق معاها كانت فاكره انه مسافر لشغل.. كل يوم سهر في البارات للصبح ومقضيه حياتها. بس شرها مبيخلص
وبتخطط تتخلص من ميرا وبدور عليها
.بس كانت بترن كتير علي تلفون مراد
ومراد زهق منها وقالها علي حالة إلياس.
جت شاهيناز… وشافت ميرا
شاهيناز بغل: انت بتعملي اي هنا امشي

 

 

 

ميرا بغضب: انت اللي تمشي من هنا مش انا
شاهيناز: اللي جوه ده جوزي علي الاقل انا مخنتوش زيك
مراد بغضب: شاهيناز اخرسي ميرا مخنتش إلياس
شاهيناز: انا بكرهك ي ميرا انتي السبب في كل حاجه
ميرا بصتلها ونور جذبتها وطلعت بيها من المستشفى بالعافيه.
شاهيناز بغل: ماشي انا هوريكي هتقربي منه ازاي.
إلياس كان سامع كل حاجه ميرا قالتها وحس بوجودها شم ريحتها اللي عمره ما ينساها… ابتدا يتحرك ويفتح عنيه براحه. واول حاجه قالها.
إلياس: ميرا انتي هنا
الدكتور: إلياس بيه حمدالله على السلامة
إلياس بتعب: ميرا كانت هنا
الدكتور باستغراب بصله.. فحصه وطلع ندا مراد…. مراد دخل. وشاهيناز دخلت معاه.
مراد بابتسامة: حمدالله على سلامتك ي إلياس.
إلياس: مراد… ميرا كانت هنا صح انا حسيت بيها.
مراد بارتباك: ميرا اي اللي هيجبها هنا ي إلياس
شاهيناز بصتله بشرررر.. وقررت حاجه في نفسها.

 

 

 

إلياس بغضب: بقولك انا حسيت بيها سمعتها وهي بتكلمني ريحتها ف المكان ي مراد.
إلياس حاول يقوم.. وشال الاجهزه اللي عليه. مراد جري عليه.
مراد: إلياس انت اتجننت اهدي ارجوك
شاهيناز فضلت واقفه وبصله بحقد وحلفت لتخليه يتحسر علي ميرا… اخدت بعضها وطلعت.
مراد ندا الدكتور… ومسكه إلياس بالعافيه و ادوه مهدا ونام.
مراد اتنهد بحزن: اعمل اي بس انا لازم اروح واتكلم مع ميرا انا خايف من رد فعله لما يعرف ممكن ينهي صدقتنا إلياس بيكره الكذب.
ميرا ونور… وصله تحت العماره ولسه هيدخله وقفت عربيه ونزل منها اتنين اخده ميرا معاهم… وسط صريخ نور.. اللي طلعت تلفونها بايد بتترعش واتصلت بمراد.
نور ببكاء: مراد الحقني ميرا في ناس اخدوها.

 

 

مراد.. طلع من المستشفى ركب عربيته وبسرعه كبيره كان وصل لاقي نور منهاره من العياط.
مراد: نور اي اللي حصل بطلي عياط وفهمني
نور: في عربيه وقفت قدامنا فجاءه ونزل منهم اتنين اخده ميرا.
مراد: يادي المصيبه السودا انا هقول ل إلياس اي اقوله مراتك كانت عندي ومقدرتش احافظ عليها.
نور بتفكير: ابيه انا حفظت رقم العربيه
مراد بصلها: طب هاتيه بسرعه.
مراد اخد منها الرقم واتصل برجالته.. واتصل بواحد زميله هو و إلياس في الشرطه و اداله الرقم بتاع العربيه.
عند ميرا ابتدت تفوق من تاثير المخدر لاقيت نفسها في اوضة معتمه جدا وفي حد قاعد قصادها.. ميرا بصت بصدمه وقالت…

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية المظلومة والقاسي المتعجرف)

اترك رد