روايات

رواية سلمت له نفسي الفصل الثامن 8 بقلم فاطمة أبو جلاب

رواية سلمت له نفسي الفصل الثامن 8 بقلم فاطمة أبو جلاب

رواية سلمت له نفسي البارت الثامن

رواية سلمت له نفسي الجزء الثامن

رواية سلمت له نفسي الحلقة الثامنة

وظلت شهد تبكي وهي صامته
وهنا تدخلت زوجة أبيها قائله: أهدي يا اخويا ليحصلك حاجه
تعالي اقعد شويه في قوضتك
وكلها شويه وخالد يجي ونفهم منه
والد شهد: انا خايف يكون حد عمل فيها حاجه
زوجة أبيها: طيب بقولك ايه
أكلم صاحبتي الممرضه اللي شغال مع دكتورة توليد وهي تيجي تعرفنا أن كان حد لمسها ولا لاء
وهي ساكنه في الشارع اللي ورنا

 

 

يعني مش هتاخد عشر دقايق وتيجي وعمرها ما تقول لحد اننا كنا بعد الشر شاكين في بنتك ونبقي أطمنا
والد شهد لم يكن امامه حل غير أن يوافق علي فكرة زوجتها
ومرت دقائق وأتت هذه الممرضه
ودخلت لغرفة شهد مع و زوجة أبيها
وظلت شهد تقول: مش عايزه حد يلمسني
ولكن اجبرت علي هذا الكشف
وظلت تبكي وهي تتألم ولكن لم ينصتو لها وبعد الكشف خرجت هذه الممرضه برفقة زوجة والد شهد بعدما ألقو علي شهد باب غرفتها وهي تقول: البت ده مش بنت
ونزلت كلماتها كصاعقه علي والد شهد
ولم يحتمل ما سمعه فسقط علي الأرض فاقداً الوعي…
وحاولو أن يجعلوه يفيق لكن لم يفق
فنادو جيرانهم وساعدوهم بحمله الي مستشفي قريبه
ومضي الكثير من الوقت
وخرج الطبيب من غرفته قائلاً: الحمدلله بدأ يفوق بس للأسف أحتمال ما يعرفش يمشي تاني بسبب الجلطه
لم تصدق زوجته ما سمعته وظلت تدعو علي شهد..
ــــــــــــــــــ
وظل خالد يفكر ماذا سيفعل بعمر
وذهب اليه شقته
وفتح له عمر يستقبله كأصدقاء

 

 

ليستقبل ضربه في وجهه من قبل خالد تسقطه أرضاً
وانهال ضرباً عليه
وأبعده عمر عنه قائلاً: انت اتجننت ولا ايه يا خالد
عمر: ايوه اتجننت وهقتلك حالا
بقي انت يا ابن الكــــــــــــ
اتجرأت ولمست اختي اقسم بالله لأدف**نك هنا ومحدش هيعرف مكانك
بقي انت يا كلب اللي تعمل فيا كده تبعني وتنهش لحمي من ورايا
بس ده غلطتي عشان امنتك علي اختي وجبتها لديب مسعور بدل ما يحميها ويعلمها قتلها
عمر بعصبيه: براحه شويه يا خالد اختك مش ملاك
انا عمري ما كنت افكر اني المسها بس هي اللي طلبت مني ده
واسألها لما سابت الدرس ودخلت غيرت هدومها ولبست لبس عريان وطلبت مني انام معاها وسلمتني نفسها بكل رخص انا بقي ايه ذنبي انها رخيصه..

 

 

ولم يحتمل خالد تلك الكلمات وانهال ضرباً مره ثانيه علي عمر
وابعده عمر قائلاً: لو عايز تموتني موتني بس وقتها شوف فضيحة اختك مين هيداريها
فأفاق عمر علي هذه الكلمات ووقف قائلاً:

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية سلمت له نفسي)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: