روايات

رواية احببت زين الصعيد الفصل التاسع 9 بقلم ذات الخمار

رواية احببت زين الصعيد الفصل التاسع 9 بقلم ذات الخمار

رواية احببت زين الصعيد البارت التاسع

رواية احببت زين الصعيد الجزء التاسع

احببت زين الصعيد
احببت زين الصعيد

رواية احببت زين الصعيد الحلقة التاسعة

لسه هيدخلو لقو بنت بتقول: والله اشتقتلك كتير زينو
زين بص وراه و تنح و البنت جات حضنته: اشتقتلك كتير اجيت لمصر مخصوص كرمال شوفك
ده تحت نظرات فرح الغاضبه
زين بتوتر: ازيك ماري اخبارك ايه
ماري: كتير منيحه
اتدخلت ريم: احم يلا ندخلو نكملو تعارف جوا يا زين
فرح نفخت و سابتهم و دخلت و هما دخلو بعدها
ماري: انا اجيت لمصر يومين و برجع تاني تسمحولي اقعد عندكم هون
زين: طبعا تنوري اعرفكم دي ماري صديقتي و دي امي و شاور علي سميحه و دي مراتي و شاورلها علي فرح يا ماري
ماري: كتير حلوه طول عمرك زوقك حلو
زين ابتسم و بص علي فرح لقاها هتولع

 

 

ماري: معلش زينو بدي اطلع ارتاح تعي وصلني
زين : حاضر
زين خدها و طلعها وبعدين دخل امه اوضتها و طلع اوضته لقي فرح قاعده علي السرير و هتفرقع منه
فرح قامت وقفت قدامه و قالت بصوت عالي: ما لسه بدري ما تبات معاها تحت احسن
زين: فرح صوتك عالي
فرح: هو ايه اللي صوتي عالي مين دي
زين باستفزاز: و انتي مالك غيرانه ليه
فرح: علشان جوزي و علشان شكلي قدامهم
زين بخبث: بس
فرح بتوتر: اها طبعا
و بعدين الكلام معاك مفيش منه فايده انا نازله ل ماما و سابته و نزلت و هو فضل يضحك عليها
نزلت خبطت و دخلت لامه و قعدت ساكته
سميحه بضحك: مالك يا بت
فرح بضيق: مليش يا ماما مليش
سميحه: في ايه يابتي بس
فرح بغيظ: شايفه ابنك مين زفته دي يا ماما
سميحه بضحك: والله منا عارفه بس متجيش جنبك حاجه دا انتي قشطه
فرح بضحك و حضنتها: انتي حبيبتي حبيبتي
ريم خبطت
سميحه: مالك يا بت

 

 

ريم بتوتر: احم كنت كنت
فرح: في ايه
ريم: البنت اللي جات دي في اوضتكم
فرح قامت وقفت: نعمممم اوضة مين وسعي كده وطلعت فوق جري لقت الباب مفتوح وقاعدين علي الكنبه
فرح: خير يا حبيبتي انتي ايه جابك اوضتي و قاعده جنب جوزي لازقه فيه كده
ماري: لا انا كنت جايه بس نتكلم في كام شغله
فرح بغضب: طيب يا حبيبتي عايزه جوزي في كلمه
ماري: اوكي هنتظرك تحت زينو و طلعت و فرح رزعت الباب وراها
فرح بغضب: ممكن افهم بس ده و دي ايه جابها اوضتي
زينو و هو باصص للاب توب: كنا بنتكلمو في الشغل زي ما قالت
فرح: تمم تمم يا زين و سابته و دخلت الحمام
الباب خبط و الخدامه قالتلهم علي الاكل جاهز و نزلو جات ماري قعدت جنب زين مكان فرح
فرح بصت و سكتت و هي من جواها بتغلي سابتهم و طلعت مكالتش و زين خلص و طلع لقاها لابسه قميص و قاعده بتلعب في التليفون
زين في نفسه: يخربيت ده جمال يا شيخه قشطه

 

 

غير هدومه و جه نام جنبها و لسه هياخدها في حضنه زقت ايده و قامت راحت الكنبه
زين: والله ايه شغل الاطفال ده
فرح مردتش عليها
زين اتنفس بغضب و قام راحلها: بكلمك علي فكره
فرح: و انا مش هرد عليك و روح ل ست ماري
زين بغضب..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية احببت زين الصعيد)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: