روايات

رواية سندريلا الواقع الفصل الثاني 2 بقلم أمنية حاتم

رواية سندريلا الواقع الفصل الثاني 2 بقلم أمنية حاتم

رواية سندريلا الواقع البارت الثاني

رواية سندريلا الواقع الجزء الثاني

كريم ورحمة
كريم ورحمة

رواية سندريلا الواقع الحلقة الثانية

رحمه: انا هكلم اخويا
# لا هو هيجي لوحده لما اقول انك سرقتيني في المايك
وسابها وراح ناحيه الميك فعلاً
# انا عاوز اقول حاجه مهمه اوي
كل اللي موجدين في القاعه انتبهو لكلامه
# انا كنت حاسس ان اليوم ده هيمر عادي وهفرح زي اي واحد بيفرح ل اخته
بس فجاءه حسيت ان فيه جزء مني هينقص، فيه روح حلوه وشقاوه وهزار هينقصو من بيتنا
ف عاوز اقول ل مصطفي خلي بالك منها ده انت واخد جمال و روح بيتنا
كلهم سقفو وهو حضن اخته ومحمود راح حضنه وانا واقفه بستوعب ان ده اخو العروسه اللي هي بنت عمي… يعني ده ابن عمي!!!!
محمود: مالك واقفه بعيد كده ليه؟
رحمه: هو اللي كان بيتكلم دلوقتي ده كريم ابن عمي!!!
محمود: اه
رحمه: ده الواد اللي كان بيرخم عليا وبيجي يقعد معاك كتير؟؟

 

 

محمود: ايوه
انتي مستغربه كده ليه!!
رحمه: ده انا معرفتهوش
محمود: يمكن علشان بقاله سنتين مسافر مع عمه
رحمه: ده اتغير اوووي
محمود: اه فعلا
رحمه: ده طلع ان الشعر والدقن اخطر من المكياچ والله
محمود بهزار: بس علي الاقل ده بيكونو طبيعي
رحمه: طبيعي ايه بس ده انت لما بتحلق دقنك وبتخفف شعرك خالص كل شويه ابصلك علشان اتأكد انك اخويا
محمود: طب بطلي تنمر تعالي نقعد مع ماما
كريم كان لسه بيرقص مع اخته وده اول مره اشوف الحاجات دي علي الطبيعة انا كنت بشوفها علي الفيس بس في الواقع شعورها مختلف
رحمه: شايف زعلان علي فراق اخته ازاي
مش انت كل ما تشوف وشي تقولي امته تمشي علشان تاخد اوضتي
محمود بضحك: ما بصراحه البلكونه اللي في اوضتك حلوه

 

 

رحمه: طب سمعت الكلمتين اللي قالهم في الاول
بيقوله هتاخد جمال و روح البيت
محمود بضحك: انا هقوله هتاخد حراميه التلاجه اللي في البيت
رحمه: مفيش ب اتنين جنيه رومانسيه ولا دلع
ياشيخ منك الله
محمود بهزار: سبتلك انتي الرومانسيه
الفرح كان جميل ومحمود قام تاني مع الشباب
كريم: بقالنا كتير متقابلناش لدرجه إنك نستيني
رحمه بخضه: حد يخض حد كده
كريم بضحك: انا بتكلم عادي انتي اللي علي طول مخضوضه
رحمه: الناس بتقول احم، مساء الخير، اي حاجه يعني
كريم: حاضر المره الجايه
رحمه: اه صح انت جاي تقولي يا حراميه
هي دي اهلاً بتاعتك يا ابن عمي
كريم: عارفه التربيزه اللي انتي قعدتي عليها دقيقه وقومتي دي
رحمه: اه مالها

 

 

كريم: وانتي قايمه بقا عملتي نفس حركه محمد هنيدي في عندليب الدقي وشنطتك جرت مفرش التربيزه ووقعت المفاتيح والحاجات بتاعتي وبهدلتي الدنيا ف قولت اخد حقي بصراحه
رحمه: نهار ابيض انا مخدتش بالي اصلا
كريم: اه عارف
شوفتك لما قومتي ورجعتي للتربيزه مع طنط منغير ما تبصي وراكي
رحمه: سوري
بس برضو مكنش ينفع تخضني كده
كريم: من زمان وانتي عامله نفسك قويه ولما اجي ارخم عليكي تزعلي ويكون فاضل تكه وتعيطي
رحمه بصوت واطي: مشاء الله وانت من يومك رخم
كريم: نعم؟؟
رحمه: بقول دايما كنت ترخم عليا وده مش جديد عليك
كريم: ما انا متغيرتش وانتي برضو متغيرتيش يا رحمه
ياسمين: كريم كلم مامتك ضروري
كريم: بعد اذنك دلوقتي هشوف ماما محتاجه ايه
رحمه في سرها: انت متغيرتش ازاي ده انا معرفتكش اصلا.. وجاي يقولي بثقه متغيرتيش و…
محمود: انتي بتكلمي نفسك؟؟

 

 

رحمه: انت بتختفي وتظهر مره واحده كده ليه
محمود: علشان اطمن عليكي
خدي الجاتوه ده جبتهلوك شكولاته علشان عارف إنك مش بتحبي الكريمه
رحمه بهزار: والله فيك بذره رومانسيه بس محتاج تتطورها شويه
محمود بضحك: لا انا حابب نفسي كده
رحمه: المشكله بقا ان كلنا بنحبك كده
خلصنا الفرح وربنا كتبلنا عمر جديد وروحنا بسلامه عشان روح المغامر اللي جوا اخويا بتخليه يطير علي الاسفلت
___________________________________
هاله: جهزي نفسك يا رحمه هنخرج نتمشي شويه وهنتشري حاجات
رحمه بفرحه: ثواني هكون جاهزة يا ست الكل
بعد 5 دقايق
هاله: رحمه خلاص احنا مش هنخرج
رحمه: إيه إيه!!!!
هاله: خليها بكرا
رحمة: لا انا خلاص فضيت نفسي
و قولت ل عقلي اننا هنهرج ولبست اهو
هاله: ده علي اساس انك كنتي بتعملي حاجه!!
رحمه: انا قعطت حبل افكاري وسبت المسلسل واستعديت نفسياً ودي حاجه كبيره علي فكره

 

 

هاله: طب روحي اربطي حبل افكارك وكملي المسلسل علشان هدي صحبتي اتصلت وقالت انها جايه تقعد معايا شويه
رحمه برفزه: والله ده ظلم
ربنا ياخدني الساحل علشان استريح
هاله: لا ناصحه مبتعديش علي نفسك
رحمه: والله ل اخلصلكم الفاكهه اللي في التلاجه
وهتصل علي ندا تجي تقعد معايا
هاله: روحي اعملي اللي تعمليه
___________________________________
ندا: هو محمود اتاخر كده ليه؟
رحمه: انتي جايه تقعدي معايا انا وتفرفشيني ولا حاجه ل محمود؟؟
ندا: ما انتي قاعدة زي القرده اهو وبتتنمري عليا وعلي نفسك
رحمه بتمثيل: علشان مشيلكمش همي وبكتم جوايا وبضحك في وشكم بتقولو اني كويسه ومحدش فيكم حاسس بيا
ندا: هااااايل يا فنانه اطلعي بقا من الدور ده علشان مامتك هتقول تعالو سلمو علي طنط هدي
رحمه: طب قوليلي لما تكوني مضايقه بتعملي ايه يمكن استفاد منك
ندا: بعمل شاي وبقعد في البلكونه واقرء كتاب لحد بحب اسلوبه
ما تجربي تعملي كده يا رورو
رحمه: لا انا مبحبش الشاي اصلا

 

 

ولو مسكت كتاب ثقافي هنام والله
ندا: ازاي ده؟؟
رحمه: عادي مش لازم الحاجه اللي تفرحك تفرحني … الاختلاف ده احلي حاجه في الدنيا
هاله: تعالو يا بنات سلمو علي هدي
وانتي يا رحمه هاتي كيكه وعصير
رحمه: حاضر يا لولو جايه
ندا: والله مامتك دي نسمه كده
رحمه بضحك: ما انتي مبتشفيهاش لما رياح امشير تظهر
________________________________
هدي: وانتي بقا يا رحمه مش ناويه تشدي حليك وتتخطبي وتفرحينا
رحمه: اشد حالي ازاى يعني!!
هو ده ثانويه عامه اشد حالي علشان اجيب مجموع؟؟
هدي بضحك: يعني قصدي تحطي الموضوع في دماغك شويه
رحمه: برضو ملهاش علاقه
بس اصلا الحاجات اللي بنشوفها اليومين دول تخلي الواحد يطرد الموضوع من دماغه ويقفل وراه الباب بالمفتاح
هدي: هو شباب الجيل ده ماله
ده حتي زين ابن اخويا لحد دلوقتي مخطبش وهو عنده 27 سنه
هاله: كله بقا خايف من المسؤلية دلوقتي

 

 

تلفوني رن ف قومت ارد علي صحبتي وهما كلمو النقاش في الموضوع
وانا خارجه من البلكونه ليقت واحد مش عارف يركن العربيه تحت البيت ف ضحكت ودخلت
رحمه: بيفضلو يقولو البنات مبتعرفش تركن وفي واحد فاشل تحت مش عارف يركن
ندا: والله بعد ما بشوف سواقه اخوكي بقيت اخاف اقوله وصلني مكان
الباب خبط فتحت وكنت فاكره انه محمود لقيت واحد طول بعرض بجمال ب ابتسامه و…
زين: ممكن تقولي ل عمتي اني جيت اخدها زي ماقالت
رحمه: ااا.. اه طبعا ثواني
رحمه: يا طنط زين ابن اخوكي برا
طبعاً ماما حلفت انه لازم يدخل ويستريح وانا وندا دخلنا جوا
رحمه بصوت واطي: ده الفاشل اللي مكنش عارف يركن!!!
ندا بضحك: بجد والله!؟
رحمه بضحك: بس احلي فاشل والله
ندا: غضي البصر واتقي الله هااا
رحمه بضحك: تقربياً كده عرفت ازاي هشد حالي واتخطب ازاي
ندا بحماس: هتعملي ايه يا نصيبه!!
فجاءه محمود دخل مكشر واخد الاب توب بتاعه
رحمه بهزار: مش هتصالح خطيبتك طيب
محمود بنرفزه: بصي انا دبش ومبعرفش اقول كلام حلو وعصبي وبنسي المناسبات
اعمل في نفسي ايه يعني!؟؟
وطبعا انتي جايه تشتكي مني وعازوني اصالحك صح؟؟
اسف انا مش هعمل كده
قال كل الكلام ده ورا بعضه واحنا مصدومين وبعد ما خلص ندا وقفت قدامه واتكلمت بهدوء:
اولا انا مطلبتش منك تعمل حاجه او تغير نفسك علشان انا متقبالك كده بكل صفاتك
تاني حاجه انا مكنتش جايه اشتكي منك ولا حاجه
انا كنت جايه اقعد مع رحمه عادي
محمود بتوتر: ااا، انا
قطعته في الكلام وقالت بثقه: انت عاوز تنهي كل حاجه بينا؟؟
محمود…………

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية سندريلا الواقع)

اترك رد