روايات

رواية حب من طرف واحد الفصل الثالث عشر 13 بقلم يمنى

رواية حب من طرف واحد الفصل الثالث عشر 13 بقلم يمنى

رواية حب من طرف واحد البارت الثالث عشر

رواية حب من طرف واحد الجزء الثالث عشر

حب من طرف واحد
حب من طرف واحد

رواية حب من طرف واحد الحلقة الثالثة عشر

مريم بخضه: بابا بابا مالك يا بابا
فريده ببكاء : يلا يمريم اسنديه معايا بسرعه ناخده علي اقرب مستشفي
سندوه بسرعه ولبسه واخدوه علي المستشفي
مريم بزعيق وعياط : دكتور بسرعه بابا بيروح مني
الممرضين اتلموا حوليها
أهدي يا انسه هاتي ترولي يا نجوي بسرعه
دخلوه العنايه المركزه ومريم وفريده قعدوا يعيطوا بخوف عليه
_______________________
عند إياد راح قعد علي البحر والجو ليل ومكنش في حد وقعد يعيط بقهر ويطلع كل الوجع اللي كان مخبيه والضغط اللي كان فيه الفتره اللي فاتت لحد ما قام مكنش عايز يروح البيت ويشوف ابوه اللي اتسببلوا في اذي نفسي من وهو صغير وفجأه لقي رجله بتخده علي بيت يوسف صاحبه
_____________________
مر حوالي أربع ساعات وخرج الدكتور من الغرفه العنايه
مريم بلهفه : خير يا دكتور
دكتور بتنهيده : كان عنده جلطه في القلب بس الحمدالله قدرنا ننقظه يا ريت يبعد عن أي حاجه تزعله عن ازنكم
فريده : كان مستخبلنا كل ده فين بس يا رب
مريم وهي بتمسح دموعها : متخافيش يا ماما هيبقي كويس انا هروح اجبلك حاجه تشربيها
سابت مامتها وراحت تكلم إياد لقته قافل التلفون
مريم بتنهيده : انت فين بقا يا إياد
___________________

 

 

 

إياد : بس هو ده كل اللي حصل
يوسف : بس انت المفروض مكنتش تجبهاله كده دي صدمه يبني
إياد : انت فكرك ابويا هيزعل لو زعل بجد هيبقي عشان شكله في السوق مش اكتر
يوسف : بص قوم نام دلوقتي عشان شكلك تعبان وبكره يحلها حلال
الليل بيعدي ومريم وفريده قاعدين في المستشفي ودمعتهم منشفتش بيستنوا مراد يفوق ومريم بتحاول تكلم إياد بس تلفونه مقفول
عند تسنيم وطارق
طارق : بقولك متنسيش معاد كتب الكتاب بقا بعد بكره يا جميل
تسنيم بكسوف : هو مش انا قولتلك كده بدري اوي
طارق : بدري ايه بس انا ليتني اليوم ده من زمان هو انتي لسه مش مطمنه وانتي معايا
تسنيم : لا والله خالص بس انا طول عمري وحيده مش هاجي في يوم وليله وحياتي تتغير انا بس مخضوضه شويه
طارق : علي العموم براحتك هسيبك دلوقتي عشان ترتاحي
تسنيم مع السلامه
طارق : الله يسلمك وقام قفل
تسنيم : معقول يكون ادايق
لسه بتتكلم لقت مريم بتتصل
تسنيم : مريوم اخبارك
مريم : انا الحمدلله

 

 

 

تسنيم : تستهلي الحمد يا روحي صوتك في ايه ولا ايه
مريم : بابا تعبان اوي يا تسنيم وانا قصداكي في خدمه
تسنيم باهتمام : عيوني يا حببتي
مريم : انتي عارفه أن انا لسه مخلصتش امتحانات لسه مادتين بس كنت عايزاكي تيجي تبقي جمب ماما وقت ما اروح الامتحانات وكده
تسنيم : حاضر يقلبي من النجمه وهكون عندك والف سلامه عليه عنوان المستشفي ايه
مريم الله يسلمك يا تسنيم العنوان “””*******
تسنيم : اوكي بكره هكون عندك اول ما اصحي
بعد يوم طويل مليئ بالاحداث الحزينه مريم راحت البيت عشان تراجع علي ماده بكره اللي يعتبر راجعتها قرب الفجر وطبقت وهي بتزاكر ومامت مريم طول الليل قاعده جمب مراد
______________________
تاني يوم الصبح مريم قامت علي صوت المنبه لبست وراحت الامتحان وخلصته وراحت كليه إياد تسال عليه
مريم : مليكه مليكه استني
مليكه بابتسامه : ازيك يا مريم
مريم : انا الحمدلله مشوفتبش إياد
مليكه : هو امتحن وخلص قبل الوقت ومشي حتي مكلمنيش
مريم بسرحان : هيكون راح فين
مليكه : راح فين ازاي هو مش ف البيت

 

 

 

مريم : ساب البيت من امبارح بليل يا مليكه وهتجنن ليكون راح لحد من أصحابه القدام تاني انا ما صدقت
مليكه بابتسامه بريئه : لا متخافيش هو وعدني مش هيشوف الوحشين دول تاني
مريم بابتسامه : والله كان ليه حق يسيب البيت عشانك يلا انا ماشيه بقا
مليكه : يسيب البيت عشاني ازاي ايه ده استني يا بت وطلعت تجري وراها
_______________________
في المستشفي
لو سمحت ممكن رقم غرفه المريض مراد الشرقاوي
الموظف : غرفه ١٠٧ يا فندم
تسنيم : شكرا
تسنيم لقت الاوضه وخبطت ودخلت
تسنيم بابتسامه : السلام عليكم
فريده : وعليكم السلام انتي مين يا حببتي
تسنيم : انا تسنيم صاحبه مريم وكنت جايه اشوف حضرتك واكلك الاكل ده كله كله عشان حضرتك اكيد علي لحم بطنك من امبارح
فريده بحزن : ومين ليه نفس ياكل يا بنتي بس كتر خيرك
تسنيم : علي ايه ثانيه وحده ارد علي الموبيل
حطت الاكل وخرجت
تسنيم : ايوه يا طارق
طارق : صباح الخير يا قلبي
تسنيم : صباح النور عامل ايه
طارق : أنا تمام الحمدلله المهم انا قريب من بيتك انزلي نفطر سوا
تسنيم :لا منا مش ف البيت
طارق : اومال فين

 

 

 

 

في المستشفي
طارق هو بيفرمل نعم فيكي حاجه
تسنيم : لا ده والد مريم تعبان وانا قاعده جمب مامتها عما مريم تيجي من الامتحان
طارق : طب تمام اتخصيت
لو عوزتي حاجه كلميني وانا هقول لمحمد بردو عشان يجي يزورهم
تسنيم : تمام مع السلامه
طارق : في رعايه الله
___________________
علي المغرب مريم قاعده مع امها جمب ابوها لقت اديه بتتحرك
مريم بلهفه : بابا بيقول يا ماما بصي انا هنادي الدكتور بسرعه
وراحت جابت الدكتور واجت
الدكتور : الحمدلله أنه فاق كدا هو عدي مرحله الخطر
مراد بصوت ضعيف إياد فين
فريده : حمدالله علي سلامتك الاول
مراد : انا عايز إياد يا فريده عايز ابني هو مجاش يشوفني
مريم : لا ازاي هو اجي طبعا بشوفك بس حضرتك كنت نايم وهو دلوقتي روح عشان عندو امتحان بكره
مراد بحزن : كتر خيره طب روحي انتي كمان عشان امتحاناتك ملوش لزوم تفضلي هنا وانا علي بكره بالكتير همشي من المستشفي دي

 

 

 

فريده : تمشي فين يا ابو إياد انت لسه تعبان
مراد : انا مبحبش اعد في مستشفيات وانتي عارفه
روحي يا مريم باتي مع اخوكي امك قاعده معايا اهي
مريم : حاضر لسه هتخرج لقت محمد في وشها
محمد بابتسامه: سلام عليكم
مراد : وعليكم السلام يا بني عاش من شافك
محمد : الف سلامه عليك يا عمي
مراد بص بابتسامه لمريم اللي حطه وشها في الأرض الله يسلمك يا بني فيك الخير.
محمد حط الورد وقال باحراج اتساذن انا الوقتي
فريده : ودي تيجي اعد يا بني اشرب حاجه
محمد :لا معلش سامحوني مش هقدر بعد اذنكم
مراد : كان عندي حق اما قولت أنك لو سبتيه هاتخسري يا مريم في شباب اليومين دول بالاخلاق دي ربنا يسعده
مريم : انا هروح يا بابا عن اذنك
مريم خرجت من الاوضه تضحك وهي ماشيه هي مش عارفه ليه بتضحك بس هي بتضحك 🫶
“ويوماتي ببعت السلامات وادعيلك تقصر المسافات ووحشني مكملين حكايات ”
مريم روحت وفضلت تبتسم وتفكر في محمد وتدعي لابوها يبقي كويس وف نفس الوقت خايفه علي إياد وعقلها داوشها
مريم : يا تري انت فين يا إياد

 

 

 

ثم تابعت بتفكير المفروض انا امتحاني يخلص قبله بنص ساعه وربنا لقفلك عند باب الجامعه من قبلها كمان ووريني هتهرب مني فين يابن فريده
عدا الليل ومريم نامت وقامت تاني يوم صلت وفطرت عشان تلحق الامتحان بعد وقت وصلت الكليه وقابلت مليكه بالصدفه علي باب الجامعه
مريم : مليكه مليكه عايزاكي في خدمه
مليكه : اؤمريني يا قلبي.
مريم : بصي انا عايزاكي بعد الامتحان تتلككي وتعطليلي إياد باي طريقه
مليكه : ماشي بس اشمعنا ثم إن اخوكي الدحيح بيخلص ويمشي بدري
مريم بحزن : يحبيبي طول عمره ذكي كان حلم حياتك يدخل حاسبات ومعلومات وجاب مجموعها بس بابا الله يشفيه مرديش
المهم روحي عشان متتاخريش وانا خارجه نتقابل
مليكه : ماشي يا روحي بالتوفيق
______________
فاضل ربع ساعة ونلم الورق
مليكه : غريبه هو مخلصش معقول حسدته
ثواني واتلقته قام وهي كمان كانت خلصت وسلمت الورق وراحت وراه
مليكه : إياد إياد استني
إياد بابتسامه: ازيك يا مليكه حليتي كويس
مليكه : ايوه الحمدلله بس انت ليه مختفي بقالك فتره كده دي مريم قالبه عليك الدنيا
إياد : انا مش كويس يا مليكه محتاج ابعد عن أي حاجه في الدنيا
مليكه بتلقائية: حتي انا
إياد : انتي الحاجه الوحيده اللي مش عايز غيرها في الدنيا
مريم من وراه : يا عنيا

 

 

 

مليكه : انا كده مهمتي انتهت سلام عليكم
إياد : اه يا مليكه الكلب والله لوريكي
مريم : انت يا عمو
إياد : بسم الله الرحمن الرحيم هما بيطلعو منين دول
مريم : بقالي اسبوع بدور عليك وانت عامل زي فرقع لوز اتفضل قدامي نكمل كلامنا في بيتنا
إياد : لو سمحتي يا مريم انا مش مستعد اقابل بابا دلوقتي
مريم : إياد بابا جالو جالطه في القلب لولا ستر ربنا كان راح فيها
إياد بخضه : بتهزري صح
مريم : والله ما بهزر هو تعبان وعايز يشوفك هو زمانه هو وماما بيلموا حاجتهم عشان راجعين البيت تعالي معايا بسرعه
إياد واقف ومبيردش
مريم مسكت اديه : عشان خاطر ربنا
إياد : طيب يا مريم بس انا مستعد اسيب اي حاجه في الدنيا عشان بس مليكه تبقي معايا دي الحاجه الوحيده اللي أتمنتها من ربنا بعد الكليه اللي كنت بحلم بيها ومنولتهاش مش مستعد اخسر مليكه بسبب انانيته
مريم : بلاش الكلام ده يا إياد يلا بقا
راحو البيت علي طول بعدها بساعه ابو مريم وامها وصلو
فريده : ابنى حبيبي يا ضنايا بقالك اسبوع فين يا نور عيني
مراد : ايه اسبوع انتي كنتي بتكذبي عليا يا مريم
مريم : والله يا بابا

 

 

 

مراد : سبوني مع إياد شويه لوحدنا
مريم خدت مامتها المطبخ يحضروا اكل
مراد : مكنتش عارف ان انا اب قاسي كده يا بني عمري ماتخيلت ان تكون ده نتيجه كل اللي عاملته انا كنت مفكر أن انا بعمل لمصلحتك بس انا ضيعتك بايدي سامحني يا ابني
إياد بدموع : متاخر اول يا بابا كنت ببقي بتقطع من جوايا وانا شايفك بتلغيني بكل بساطه بس اما تيجي لحد الحاجه الوحيده اللي بحبها في دنيتي واللي اتعالجت عشانها بعد يا كرهت حياتي بسببكو يبقي استوب لا مقدرش انا هتجوزها حتي لو كلكم ضدي اي يعني بنت ناس بسيطه ده ميعبهاش بالعكس هي اللي ممكن متقبلش بواحد كان مدمن قبل كده بعد اذنك يا سياده الوزير ولسه هيمشي
ليه ابوه بيتكلم : متمشيش يا بني انا غلطان والله هعملك اللي انت عايزه متمشيش وبعدين راح إياد حد ابوه بالحضن وعيطوا هما لتنين
ومريم ومامتها هما كمان واقفين يعيطوا ( اي العيله النحاحه دي☹️ )
مراد بابتسامه : كده يكلب تخلي الوزير يعيط
إياد : سابق يا بابا
مراد : امشي يا قليل الادب علي العموم تخلص امتحانات والنتيجه تبان وهروح اخطبلك البت اللي بتحبها وأشوف اللي خطفت قلب ابني دي
وانتي يا انسه مريم مش ناويه تحني
صلوا علي النبي ♥️
مريم بتوتر : احن ازاي يا بابا
مراد : محمد كلمني وطلب اديكي تاني ها
مريم : قولو مش موافقه يا بابا

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية حب من طرف واحد)

اترك رد