روايات

رواية حب مستحيل الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم سارة اللومي

رواية حب مستحيل الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم سارة اللومي

رواية حب مستحيل البارت الخامس والثلاثون

رواية حب مستحيل الجزء الخامس والثلاثون

حب مستحيل
حب مستحيل

رواية حب مستحيل الحلقة الخامسة والثلاثون

– بعد اسبوع رجع نادر اتفق مع ابويا انهم عايزين يعلنوا الخطوبة بس لسة معاد كتب الكتاب لانه مش مضبط اموره ، ابويا قاله اشاورهم الأول بس وارد عليك .
اول ما أمي فتحت الموضوع قلتلها لو الخطوبة دي تمت لـ اكون هاربه من البيت وعاملالكم فضي^حه بجلاجل انا ما اعرفش عنه حاجة عشان اوافق عليه .
– لكن انا في الحقيقه كنت بـدور على اي طريقه اطفشه بيها ، يارب اعمل إيه في اللي اسمه نادر دا اللي طلعلي من تحت الارض !؟
ابويا قاله إنه احنا لسه مش جاهزين لـخطوبة دلوقتي ، وانا طلبت انه نتعرفو على بعض الاول ، كان بـيتصل بيا طول الوقت وانا كنت نادراً لما برد عليه وبـاتحـجج بأي حجه ، كان بـيطلب مني نتقابل برا عشان نتعرف على بعض اكتر وكنت بـرفُض ، أمي كانت عاوزه تقـنعني بالعافيه إني اطلع معاه ، تقولي يمكن لما تعرفيه تحبيه وتنسي الواد اللي هـيجننك دا .
كنت بـوافقها مرات و انا عارفه إن مفيش اي حاجه هـتقدر تنسيني محمد لا نادر ولا الف واحد زيه حتي !
فِضل نادر يلح عليا طول الوقت نُخرج سوا وانا كنت كل مره بـرفض واتحـججـله إنه احنا لسه ما كتبناش كتابنا ، يرجع يقولي ما انتي لو توافقي هاضبط أموري و نكتب الكتاب و بكدة نطلع مع بعض بكل حريه !! اومال هـنتعرف على بعض ازاي يعني ؟!
كنا بِـ ندور في حلقه مقفوله جننت امه عشان يز^هق مني ويفسخ الخطوبه واهي تبقى جات منه بس نقول إيه !! كان لزقه 😥

 

 

– مره أتصل بيا وكان عدى على خطوبتنا 7 شهور كنت حاطه فيهم دبله ، قال يعني كنت مخطوبه ، بس انا كنت قاصده احط الـدبله عشان ما يطلعلـيش حد تاني لحد ما اشوف حل في حكاية نادر ! المهم كنت وقتها عند خالتي لما أتصل بيا وقالي عاوز اقابلك ضروري عايزين نحط النقاط على الحروف ، قولتله مش هـقدر اطلع وما تفضلش تزن عليا لانك عارف رأيي في موضوع الخروجات دا ؟
– انتي بـترفضي تكلميني تليفون حتى يا بسمه وكمان بـترفضي تقابليني برا ؟ انا من الاخر حاسس إنه الموضوع دا فيه حاجه غريبه ، دا انا كل ما اطلع انا وانتي وأحاول امسك إيدك بـحس انك إتخضيتي ولا كأنه ثعبان لدغك !! للدرجة دي مش طايقاني !!! وطول الفتره اللي فاتت دي وانا بـقول ادينا بـنتقرب من بعض بس كل مره بحس اني بـبعد عنك اكتر !
كان بـيتكلم وكان هـيم^وت من الغي^ظ !
جاوبته ببرود : من الاخر يا نادر عاوز ايه يعني ؟!
استغرب من برودة اعصابي دي !!!
قالي : حاسس انك بـتتهربي مني ومن يوم ما اتقدمتلك عمرك حتى ما قولتيلي كلمه حلوه ولا اديتـيني ريق حلو .
رديت عليه بـبلا^هه ؛ والله هو دا اللي عندي يا نادر ..
– هو دا يعني كل اللي عندك ؟ طاب انا مستنيكي بكره في حديقة الميدان وهـنحاول نِحل الموضوع دا بهدوء .
– مش جايه يا نادر ما تتعبش نفسك
– يعني هو دا آخر كلام عندك يا بسمه ؟
– ايوه

 

 

 

– طب ايه رأيك بقي لو ما جيتيش اعتبري دا نهاية علاقتنا وكل واحد فينا يروح لـحاله يا بنت الناس وابقي قولي لاهلك إنه احنا مش راجعين تاني وقوليلهم عن السبب .
هو قطع الاتصال ، وانا كنت هـزغرت من الفرحه : مش معقووووووووله اخييييرا !!! خالتيييي ؟؟؟ باركيييييييلي يا خالتي الخطوبه إتفسخت
– نادر كان معاه حق في حاجه واحساسه كان صح ، ما هو مشكلته إنه حاول يتقرب مني وانا بـمر بـاسوأ مرحله من مراحل حياتي وكان جرحي لسه طازه وقلبي مجروح على حبيبي اللي بـالغ^ـصب فرقوني عنه 😭 كنت باشمئز من فكرة وجودي مع أي حد غيره حتي ، بـعتبرها خيانه
مستحيل اتخيل حد تاني يحض^نني أو يمسك إيدي ويبوسها غير محمد 😥 باختصار كانت عندي فكره واحده مسيطره على كل تفكيري كُنت معتبره نفسي ملكيه خاصه لـمحمد وبس .
صحيح في الاول لما اتقدمـلي نادر لا كنت بـحبه ولا بـكرهه ، بس من كتر ما كنا بنتكلم ويجيبـلي سيرة زواجي منه بقيت كل يوم بـأبعد اكتر من اليوم اللي قبله ودا لا ذنبه ولا ذنبي ، وفهمت خالتي إن دا جواز يعني هـبقى انا وهو طول عمرنا وشـنا في وش بعض معقوله يعني أنام طول عمري جنب واحد وانا مش طايقه ابص في خِلقته حتى ؟!
إتفهمت خالتي الموضوع وقالتلي سيبـيني ادبرها بمعرفتي 🙄😁
اتصلت بـامي وفهمتها إن الخطوبه إتفسخت لأنه مفيش توافق ما بينهم او البنت مش قادرة تتقبله زوج المهم إنها بلغت ابويا إنه نادر فسخ الخطوبه لأنهم مش متفقين على حاجات كثيرة و اهمها أنه مش قادر يفتح بيت قبل ثلاث سنين بسبب كثرة التزاماته .

 

 

 

أخيرا خلصت من الخطوبة دي ، ويارب بقى ما يطلعـليش حد تاني.
ف الوقت ده بالذات كانت البنتين اللي معاي اتحولوا من المنطقة ، واحدة ابوها مفتش مركزي و ضبطلها شغل في مكان قريب من بيتهم و الثانية خطيبها ضابط انتقل لمحافظة تانية و نقلها معاه بعد الجواز
فضلت لوحدي و طبعا رفضت افضل في شقة ايجار و من حسن حظي كان فيه وحدة ست متجوزة تشتغل معاي اتعرفت عليها ساكنة مش بعيد عن بلدتنا، بقيت استناها كل يوم اروح معاها الصبح و نرجع سوا المساء .
كان التفكير هيخل^صني و حكايتنا انا و محمد مش باينة اخرتها ايه :فينك يا محمد بس وفين المستحيل اللي انت وعدتني إنك تعمله عشاني !! انا صحيح قطعت كل اتصالاتي بيك لما اتخطبت بس إنت عارف انه مش بايدي و اني اتجبرت عالخطوبة دي بس عمري ما نسيتك وكده كده كنت هَـفَش^كلها 😭
بعد ما فسخنا طبعا قلعت الدبله اللي انا كنت لابساها ، وبعد اسبوع بالضبط جِـه الناظر بتاعنا قالي عاوزك في موضوع خاص يا بسمه
– اتفضل يا حضرة الناظر خير ؟
– كل خير يا بسمة ٫ انتي تعرفي انك في مقام بنتي واتمنـالك كل خير ، فيه مدرس هنا معانا وعارف إنك ما انتبهتـيش حتي إنه موجود ولا شوفتيه اصلا ، بس هو مُعجب بيكي من زمان وكان شايف الدبله في ايدك عشان كده ما اتجرأش يسأل ، بس اللي لاحظناه كلنا مش هو و بس انك قلعتي الدبله دي من اسبوع
و هو كان مكسوف يكلمك وطلب مني انا اسألك .

 

 

 

كنت بسمعه وانا حاطه وشي في الارض ومكسوفه منه : عاوز تعرف ايه حضرتك ؟
– الراجل عاوز يعرف انتي مخطوبه ولا لا عشان يجيب اهله مش عارفه طلعت مني الكلمه دي ازاي وقولتله زي العبـ^يطه : لا مش مخطوبه .
روحت سايباه وماشيه .
لما قعدت وحدي فِضلت افكر : ايه الغب^اء دا يا بسمه ما كنتي قولتي إنك مخطوبه بس نسيتي الدبله هو يعني كان هيحقق معاكي ولا هـيفتش وراكي عشان يعرف إنك بتكد^بي ولا لا ؟؟
ومين دا كمان اللي معجب بيا وعاوز يتقدملي هما عاوزين يجننوني ولا ايه في سَنتهُم السوده دي ؟
حكيت مع صاحبتي و هي نفس تخصصي : سامية انتي تعرفي مين هو المدرس دا اللي حاطط عينه عليا ؟
ضحكت وقالتلي : والله يا بنتي انتي شكلك كنتي في عالم تاني لوحدك ومش عايشه في العالم بتاعنا !؟
– ليه بقى ؟
ضحكت وإتنهدت وبدات تتكلم بتريقه : اسمه أحمد اشقر وحليوه عينيه خضر ومتدين وبـيتكسف من خياله كمان ، والبنات اللي بيدرسهم عاملين عليه طوابير يمكن يِنولو نظره منه حتي ، دا حتى فيه مدرسات كمان معانا عينهم منه 😂
بس انا عايزه اعرف هو ازاي شافك ابن اللئي^مه دا وهو مش بـيرفع عيونه الحلوه دي أبدا !! 😁 المهم ساميه صاحبتي شاورتلي عليه تاني يوم وانتبهت فعلا أنه بيبصـلي من تحت لتحت ! بس ما حاولتش اشغل بالي بـالموضوع دا ورجعت بيتنا المساء .

 

 

 

استغربت بقى لما لقيته بيطلع معايا نفس الاتوبيس اللي انا راكباه ، الدم غلي في عروقي : وبعدين فيه البني ادم دا هو رايح فين دلوقتي ؟ عدت محطه واتنين وتلاته لقيت الراجل لسه ما نزلش قولت لا دا أكيد بـيراقبني !
وصلنا المحطه الي قبل محطتي لقيته نازل رايح بيتهم !! مش معقوله ؟ يعني هو ساكن هنا قريب مننا كمان ؟! لا مستحيل دا أكيد عملها عن قصد لما فهم اني كشفت ملاحقته ليا وهـيرجع يركب اتوبيس تاني و يرجع .
روحت البيت وما حبـيتش اجيب سيره لـ امي ما هيا بقيت كل سيرتها انها تجوزني ولـ اي واحد وخلاص كأنها عايزه تخلص مني باي طريقه المهم اني ما اتجوزش محمد .
خلصت نهاية الأسبوع وطلعت على شغلي ، وانتبهت لاول مره على المدرس دا وهو طالع من نفس المحطه اللي نزل فيها يوم الخميس ! يبقى فعلا هو ساكن هنا انا اللي عمري ما انتبهت عليه؟! عملت نفسي مش شايفاه ولا واخده بالي منه .
وإبتدي الأسبوع وهو لا بـيحاول يبصـلي ولا يعمل اي حركه تبين إعجابه بيا ولقيت أنه فعلا اخلاقه عاليه وملتزم جدا ، كنا بنطلع و بننزل من نفس الاتوبيس بس عمره ما حاول يتواصل معاي لحد ما جيه يوم الخميس وكان آخر يوم وبعديه اجازه لاقيته جاي يقعد جنبي في الاتوبيس اللي كان يعتبر فاضي نسبيا

 

 

– آنسه بسمه ممكن اقعد جنبك ؟
– ارتبكت ما عرفتش اقوله اه ولا لا وبصراحه مش عارفة ليه ما عرفتش اتصرف معاه بفظاظة زي ما كنت اعمل مع نادر مش عارفة ازاي تنحت كدة و حطيت راسي وعملت حركة إيماء بالموافقه .
راح قاعد وساكت يجي نص ساعه كنت بحس فيها أنه بـيعمل مجهود خرافي عشان يستجمع شجاعته ويبتدي كلام ، أخيراً نطق وكانت الحروف بـتطلع منه بالعافيه ووشه احمر زي الدم من كتر الكسوف واضح أنه عمره ما كلم واحدة ست : آنسه بسمه انا عارف انك لا تعرفيني ولا عمرك شوفتيني قبل كده ، بس انا كنت بـشوفك من زمان وعاوز اعرف اذا كُنتي موافقه حضرتك اجيب اهلي ولا لا .
انا زي العبي^طه قاعده بسمع ومش عارفه ارد !ما تقوليله إنك بـتحبي واحد تاني وإخلصي ولا عايزه حكاية نادر دا تتكرر تاني يعني ؟! لا لا حرام ما اقدرش اكسفه 🙄😣
قولتله كلمه واحده : ممكن .
– الكلمه دي هيا اللي غيرت حياتي للأبد

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية حب مستحيل)

اترك رد