روايات

رواية ليس ذنبي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ريم يوسف

رواية ليس ذنبي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ريم يوسف

رواية ليس ذنبي البارت السادس والعشرون

رواية ليس ذنبي الجزء السادس والعشرون

رواية ليس ذنبي الحلقة السادسة والعشرون

وصلت سيليا الفيلا ودخلت جوا فضلت واقفه ومركزه علي كل حاجه والفراغ الي حواليها وافتكرت محمد وفضلت تعيط وسند بيرن كتير وهي مش مركزه
طلعت فوق ودخلت اوضتها وجمعت حاجتها لبسها والكتب وصورها هي ومحمد ونزلت شافت خالها زياد داخل الفيلا بلهفه
زياد انا كنت عارف انك هترجعي وانك مش غبيه زي امك
سيليا باستغراب عامل اي ي خالو
زياد كويس اي الي سمعته دا
انتي بتعيدي الي امك عملته
سيليا. عملت اي
زياد ازاي ي هانم تتجوزي واحد زي دا
سيليا لو سمحت ي خالو متتكلمش عن سند وانا عمري م هبقي زي مامي
وبعدين مش انت الي شجعتها علي دا مش انت الي دمرت حياه شخصين ملهمش ذنب عشان سعاده اختك
زياد انتي بتتكلمي معايا كدا ازاي احترمي اني خالك
سيليا بسخريه خالي لا شكرا اوي ي خالي انا اول مره اشوفك من سنين كتير
جاي ليه تحايلني عشان الميراث مش عاوزاه

 

 

 

وانا جوزي متجوزنيش عشان الفلوس ومانعني اني اخد منك اي فلوس
زياد بغضب انتي غبيه
سيليا لو سمحت ي خالو عاوزه اخرج
زياد مفيش خروج اطلعي ع اوضتك
سيليا بخوف انا لازم امشي عشان سند ميعرفش اني جيت هنا وهيزعق
زياد احسن انه ميعرفش اطلعي يلا وانا هخلصك منه خالص
سيليا بخوف لا يخالو بترجاك تسيبني اخرج وبدأت تعيط
زياد بغضب اخرجي ي غبيه روحي موتي من الجوع والفقر معاه
سيليا جريت ع بره بدموع
عند سند قلق علي سيليا وكلم ياسمين قالتله مرجعتش سند طلع علي المدافن وملاقاش سيليا هناك فكر انها ممكن تكون رجعت البيت رجع علي البيت ولسه داخل شاف سيليا جايه وبتعيط
سند بقلق س
سيليا قاطعته بحضنها ليه وفضلت حضناه وبتعيط وبتقول كلام مش مفهوم
كان هيحبسني مكنش هيخليني اشوفك تاني
سند. انا مش فاهم حاجه مين دا
انتي كنتي فين بالظبط

 

 

 

سيليا بعياط شيلني ووديني اوضتي علي طول عاوزه انام
سند شالها بهدوء ودخل البيت
ياسمين قابلتهم بقلق
ياسمين في اي ي ابني وسيليا مالها
سند معلشي ي ماما هي تعبانه شويه وهتنام لما تصحي هنتكلم سوا
ياسمين ماشي ي حبيبي دخلها تنام
سند دخل سيليا وحطها علي السرير بهدوء
سيليا والدموع ماليه وشها خليك جنبي
سند بحب حاضر يحبيبتي وفضل يمشي ايده علي شعرها لحد م نامت
عند مني سكرتيره محمد
مني للشخص هي اسمها سيليا وساكنه في منطقه شعبيه
المجهول تمام يهانم
بس انا عاوز فلوس قبل م انفذ اي حاجه
مني بخبث ماشي ولو خلصتني ليك حاجه كبيره اوي
المجهول بطمع عنيا ي هانم

 

 

 

مني وانا عاوزه اعرف معلومات عن جوزها
شغال فين او بيطلع من البيت في وقت اي
الشخص. اوامر يهانم
ومني عطته مبلغ ومشي
عند سند وسيليا نايمين والباب خبط
ياسمين فتحت وشافت شخص وباين انه ظابط
ياسمين بقلق خير ي ابني
الشخص دا بيت سند محمد
ياسمين اه هو خير
الشخص في دعوه للمدام مراته انها تحضر بكره
ياسمين تحضر ليه ي ابني خير طمني
الشخص خير ي امي
في حد عاوز يقابلها قبل تنفيذ حكم الاعد’ام
ياسمين ي لهوي اعدام
اسمه اي الحد دا
اسمه باسم

 

 

 

ياسمين بتذكر وحزن طيب ممكن انا امضي مكانها لانها تعبانه
الشخص معلشي ي امي مينفعش لازم هي
ياسمين طب اسمحلي اخد الورقه وامضيها عليها جوه
الشخص تمام
دخلت ياسمن وخبطت علي الباب سند فتح
نعم ي ماما
ياسمين خلي سيليا تمضي علي الورقه دي الراجل واقف بره
سند بأستغراب ورقه اي دي
ياسمين بحزن باسم عاوز يعيني يشوفها قبل م يتع’دم
سند طيب ثانيه
دخل سند وحاول يصحي سيليا
سيليا قامت بتعب
سند امضي علي الورقه دي ي حبيبتي
سيليا بأستغراب ورقه اي دي
سند دي دعوه عشان باسم عاوز يشوفك
سيليا بحزن وتعب تمام
ومضت علي الورقه

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية ليس ذنبي)

اترك رد