روايات

رواية اطفت شعلة تمردها الفصل الثامن 8 بقلم دعاء أحمد

رواية اطفت شعلة تمردها الفصل الثامن 8 بقلم دعاء أحمد

رواية اطفت شعلة تمردها البارت الثامن

رواية اطفت شعلة تمردها الجزء الثامن

اطفت شعلة تمردها
اطفت شعلة تمردها

رواية اطفت شعلة تمردها الحلقة الثامنة

حياء كانت لسه واقفه بتعيط و حسه بحاجه غريبه غيرانه عليه متنكرش انها منجذبه جدا له ابتلعت الغصه في عنقها وهي سامعه خبط على الباب
جلال بجديه:حياء
حياء بغضب وعصبيه وتسرع:عايز اي؟
جلال برفعه حاجب :في اي بتتكلمي كدا لي..
حياء بدموع وغصه:ولا حاجه انت ممكن تدخل تنام وانا شويه وهخرج
جلال بشك:حياء انتي كويسه؟
حياء باحساس وجع و غيره تفتك بكل جوارحها
:انا كويسه بس عايزه اكون لوحدي شويه.. لو سمحت
جلال بقلة حيله :ماشي يا حياء زي ما تحبي
قالها و دخل اوضته وهو بيفتكر كلامه مع شمس وهو بيقنعها انها غاليه عنده زي اخته وانه لما خطبها عمل كدا بس عشان والدته و من الأفضل تفكر في حياتها
ابتسم وهو ماسك موبيله بيتفرج على صور حياء قفل الموبيل وحطه جانبه و هو بينام بسبب تعبه وارهاقه طول اليومين اللي فاتوا
هو كان ضاغط نفسه في الشغل جدا عشان يقدر يفضي نفسه كم يوم لجوازه…..
حياء خرجت من الحمام بعد ما حست بهدوء المكان كانت بتمشي بخطوات بطيئه وهي بتقرب من اوضته
دخلت لقيته نايم و واضح عليه الإرهاق قربت منه قعدت على طرف السرير بتوتر وهي بتمرر ايديها على دقنه الخفيفه
لكن شهقه برعب اول ما فتح عيونه و جذبها من دراعها وقعها جانبه
حياء بخوف:انت صاحي؟
جلال وهو لسه مغمض عنيه و بيد’فن وجه في عنقها :نامي يا حياء….
حياء :انا.. انا مش.. هعرف انام كدا
جلال بخبث وانفرجت شفتيه عن ابتسامة زادت من وسامته
:كدا ازاي يعني؟

 

 

 

حياء كانت منخفضة الراس تشعر بضربات قلبها تزداد و تتعالى حتى أصبحت مسموعه ليطول الصمت بينهم اما جلال فمازال ينظر لها وعلى وجهه ابتسامه وسيمه و إعجاب لا يستطيع اخفاءه
لكن نظراته تلك جعلت وجهها كنيران متوهجه التمعت عينيه بشده لمجرد رؤيه خجلها لا ينكر انه يعشق تلك النظرة منها
جلال قاطعا ذلك الصمت
=نامي يا حياء متخافيش
حس بتشنجها و توترها دقايق و ارتخت و نامت متنعمه بدف احتضانه
جلال ابتسم وهو بيفتح عنيها و يمرر عينيه على ملامحها الرقيقه باعجاب يصعب اخفاءه
جلال لنفسه
:غريبه لو شفتك اول مره مستحيل اقول انك هتكوني مراتي هو في بالجمال دا كان أول مره أشوفك انا حاسس بالخطر
قالها وهو بيضمها بتملك لحضنه و بينام…..
أطفت شعله تمردها
**************** دعاء احمد
الساعه الخامسه فجرا
حياء كانت حاسه بثقل وكانها مقيده بتفتح عنيها ببط و تثقل لكن ملامحها كلها اتجمدت و هي بتبصله كان قريب اوي محاوط خصرها مكبلا اياها بيديه
حياء بخوف ممزوج بحزن
:انا مش عارف ليه حاسه بمشاعر غريبه في قربك لكن برضو قلبي وجعني اوي وانا عمري ما جيت على كرامتي الا لمآ جيت اسكندريه…. بس انت كمان بتحب شمس و انا متأكده ان في سر وراء جوازك مني… بس انا حاسه بالأمان وانا في حضنك و دا مخوفني…..
قالت كلماتها وهي تمرر يديها على دقنه
لا تعرف كيف اقتربت منه وهي تطبع قبلة خفيفه على خده بهدوء خوفا من ان يستفيق
قامت ببط من جانبه و بتروح ناحيه الدولاب و بتفتح شنطتها كان فيها الباسبور و أوراقها الشخصيه….

 

 

 

فضلت ماسكه جواز السفر و بتنقل عيونها من جواز السفر له وهو نايم…
اتنهدت بالالم وهي بتقفل الدولاب و بتخرج من الاوضه
دخلت الحمام لكن في الوقت دا سمعت الباب بيخبط…
حياء باستغراب
:مين اللي جاي دلوقتي مش مفروض عرسان ااوف..
حياء من وراء الباب:مين؟
نواره بخبث وابتسامه ماكره
:دا انا يا مرات الغالي
حياء باشمئزاز:صبرني يارب بدل ما امسك الدوليه دي من شعرها وامسح بيها بلاط الشقه
قالتها وهي بتفتح الباب وبتبص لحماتها بغضب
حياء:اتفضلي…. هصحيلك جلال معليش أصله نايم متأخر
نواره :لا سيبي جلال نايم دا عريس برضو
حياء بغيظ :و لمآ انتي عارفه اننا عرسان جايه الساعه سبعه ليه يا وليه يا حربايه
نواره بخبث
:كنت جايه اتكلم معاكي كلمتين اصل خالص بقيتي مرات ابني فلازم نصفي النفوس و بعدين دا انتي شكلك شايله مني اوي
حياء بغضب وحاسه بجمره من نار على قلبها و بقهر وحسره
:وياتري هتقدري ترجعلي امي… و ترجعي السنين اللي فاتت.. السنين اللي انتي اخدتيها من امي
اوعي تكوني فاكره اني معرفش حاجه لا يا مرات ابويا فوقي…. من يوم ما دخلت البيت دا وانا عارفه انك انتي اللي فرقتي بين امي وابويا و بسببك انا عشت طول السنين دي بعيده عن اهلي بس اقولك في داهيه انتم عالم متتعاشروش كنت جايه اسكندريه وفاكره اني هلقي اب يعوضني عن السنين اللي عشتها وحيده.. كنت فاكره اني هلقي ضهر و سند
انا عشت عشرين سنه في فرنسا كل يوم كنت بتمنى اني القى ضهر يحميني بس تعرفي يا نواره امي ضافرها برقبتكم كلكم
نواره بدموع متقنه و شحتفه ماكره
:انا السبب انا السبب في كل دا و انك بعدتي عن ابوكي لكن انا ست يا حياء…. تخيلي واحد تانيه جيت واخدت منك جوزك… امك هي الزوجه التانيه مش انا..
حياء بغضب وغصه

 

 

:عمره ما كان سبب لأنك توصل بيكي البجا”حه انك تشككي في نسبي واني بنت شريف الهلالي….
نواره بخبث وتمثيل متقن وهي بتدس سمها في ودن حياء
:عارفه اني غلطت بس تخيلي ان واحده تانيه جيت أخدت جلال
تخيلي انه رجع حن لحبه الأول شمس
ورجع خطبها و اتجوزوا وهو كدا كدا مش بيحبك
و اتجوزك عشان الوكاله الكبيره اللي ابوكي عايز يكتبها باسمك…. يعني جلال كمان مش بيحبك
زي شريف مكنش حبني كان ممكن يطلقني و يرميني انا وجلال في اي وقت
حياء باستغراب و عدم فهم
:انتي بتقولي اي….
يرجع يخطبها؟؟ هو جلال كان خاطب شمس و وكاله اي انا مش فاهمه حاجه…
نواره بخبث ودموع التماسيح
:ايوه جلال بيحب شمس مش بيحبها بس دا بيعشقها و بيعشق التراب اللي بتمشي عليه و كان خطيبها لكن ابوها عمل مشكله وفشكلوا الخطوبه لكن دا ابني وانا عارفه كويس و جلال لسه بيحب وعايز شمس…
ثم تابعت بمكر اكبر
: و موضوع الوكاله مش مهم تعرفيه انا قلتلك بس عشان تفهمي انا حسيت بايه زمان وليه عملت كل دا… انا ست يا حياء وعشقت شريف في وقت قلبه و روحه كانت لشغف ….
حياء بغضب ونار جواها بتحر”ق قلبها وكرامتها
:اي موضوع الوكاله يا نواره متلفيش وتدوري
نواره ابتسمت بخبث جواها وهي بتدق مسمار في نعش علاقتهم قبل ما تبتدي لكن بتمثل الحزن
:الوكاله الكبيره بتاع ابوكي دي جلال كان هيمو”ت و يشتريها من الحج شريف لكن هو كان رافض….. و طلب من المحامي انه يكتبها باسمك… فجلال لقى ان الوكاله هتكون له بعد ما تكوني في عصمته.. الوكاله دي هي الرئيسيه وعلى الشارع عشان كدا جلال كان مستعد يدفع فيها اي حاجه لكن تكون ملكه….
لكنه عرف ان ابوكي كتبها باسمك… و اللي سمعته ان ابوكي عرض عليه انه يكتبله نص الوكاله لو اتجوزك…
حياء ادت نواره ضهرها وغصب عنها دموعها المتمرده نزلت من عيونها بقهر و كأن كل عالمها انهار و احساس بالذل معقول ابوها رخصها كدا وسؤال واحد بيدور في عقلها هو ليه مش معتبرها بنته حتى ما جاش على باله يطيب بخاطرها بعد اللي عمله فيها
هي كانت جايله مخصوص عشان تحس ان ليها ضهر و سند لكن دلوقتي كل حاجه مبقاش ليها طعم.. حست بغصه قويه في قلبها وهي بتمسح دموعها
نواره حسيت بانتصار و مكر :
انا هنزل بقى يا بنتي و صدقيني انا مبقولكيش كدا عشان تزعلي مع جلال انا بس كنت حابه افهمك انا ليه عملت كدا واتمنى تسامحيني…
قالتها بعد ما حطت الكبريت على البنزين وسابت وراها حر”يق في قلب حياء يكاد يحر”ق العالم من حوالها ….
قعدت على إلانتريه وهي حاطه ايديها على قلبها بقوه وبتضر”ب موضع قلبها
حياء بدموع

 

 

:بس بقى بس متتوجعش انتي اصلا عارفه انه اكيد في سبب لجوازكم دا… وعارفه انه بيحب شمس بس لا يا حياء مش هقبل اكون بنت يدوسوا عليها وعلى كرامتها وانت يا بابا يلي عملت فيا كدا استحملوا بقى الفضيحه اللي هتحصل…. بس ساعتها انت اللي هتندم يا جلال باشا عشان تبقى تعرفي تحب في شمس براحتك
قالتها بشر وغيره واضحه وهي بتمسح دموعها و بتقاوم ان دموعها تنزل وأنها تصر”خ في الكل….
دخلت اوضه النوم ببط كان جلال لسه نايم بعمق
فضلت تبصله بوجع و راحت ناحيه الدولاب اخدت جواز سفرها و أوراقها الشخصيه
وقفت جانب المحفظه بتاعتها وهي خايفه لكن هي مضطره تاخد منه فلوس لان مش معها
اخدت مبلغ مالي و بعدين رجعت اخدت هدوم و دخلت تغير وهي بتحاول متعملش صوت
مسكت دفتر صغير كان على الكومود
واخد القلم وهي بتبص لجلال بحزن دفين
و كتبت
(:طلقني يا جلال انا عمري ما هقبل انك تكون جوزي واحد حقير و اناني )
حياء لنفسها:انا بلعت قلبي لانه بيدق بسببك بلعن احساسي اللي عايز يفضل معاك حتى لو انت الوحيد يلي دفعت عني لكنك اناني يا جلال
انا تعبت يمكن اكون غبيه بلي هعمله لكن عمري ما هسامح نفسي لو فضلت معاك لأنك هتكسر كبريائي وانا ارفض دا
!!!!….. ****……!!!!! ***
بعد دقايق
كانت لابسه هدومها اخدت شنطه ايديها و بتروح ناحيه الباب بتفتح ببط
و بتخرج من الشقه بتنزل بسرعه قبل ما حد يشوفها
لكن بمجرد خروجها نواره فتحت الباب وابتسمت بخبث وهي شايفه خطتها بتنجح هي أصرت تفتح موضوع الوكاله عشان تحسس حياء بانهم بيبيعوا ويشتروا فيها
لكن الحقيقه ان جلال رفض ان نص الوكاله تتكتب باسمه و فضل انها تكون باسم حياء لوحدها و طلب من الحج شريف انه ينسبه
في بنته و موضوع الوكاله يتقفل و محدش يعرف عنه حاجه و هو اللي شرط انه يكتب لحياء مهر كبير و مؤخر
لولا أن نواره كانت طالعه لجلال في الوقت دا و سمعت الحوار كله و قررت تستغله لصالحها
دخلت نواره البيت وهي بتضحك بهستريه وانتصار كان الزمن بيعيد نفسه و اللي حصل مع شغف بيتكرر مع حياء وجلال
نواره بتشفي

 

 

 

:اخيرا هخلص منها بس دا مش كفايه لازم اقطع خبر البت دي من الحياه كلها مش ترجع تظهر تاني في حياة جلال بس اللي شغل بالي يكون حصل بينهم حاجه امبارح لا طبعا دي اكيد مش هتسلم نفسها له هي اه هبله لكن عنيده
البت دي لازم تختفي من الوجود….
قالتها بشر وهي بتطلع موبيلها و بتدخل اوضه حياء القديمه و بتكلم طليقها سليمان الشهاوي
سليمان بخبث:اي الأخبار؟
نواره بغصه وهي بتفكر لما سليمان طلقها وهي حامل في جلال في الشهر التاني و راح اتجوز عليها لكن هي ليها مصلحه معه
:البت خرجت يا سليمان مش عايزه يبقي ليها إثر لازم تختفي عايزه الموضوع يظهر انها هربت و تخفي جثتها انت فاهم…
سليمان بحقد:متقلقيش انا ناويها اني اندم الهلالي و هو معندوش أغلى من بناته
نواره بسرعه:سليمان شهد برا حساباتك انت فاهم
سليمان:متخافيش كدا بنتك عندك يكفيني احسره على وحده بس…..
قالها وقفل مع نواره و بيكلم حد من رجالته …
سليمان بغضب
:شوف ياعايق منك له البت دي لو مبقتش في المخزن بعد ساعتين من دلوقتي قسما بالله لاكون دافنكم كلكم بالحيا
صلاح بلع ريقه بصعوبه ورعب :
انت تؤمر يا معلم بس الموضوع لو اتكشف و المعلم جلال عرف اننا خط”فنا مراته ممكن يو”لع فينا دا معندوش ياما ارحميني
سليمان بغضب:
مش بقولك عايق …. وبعدين متخفش اوي كدا يا كروديه البت زمانها لوحدها دلوقتي و احنا لسه الصبح وهو مش هيعرف حاجه لان هيفتكرها هربت باراداتها… وبعدين انت خايف من ابني و مش خايف من اللي ممكن انا اعمله فيك…
جلال مش هيعرف حاجه عايز البت تكون متربطه في المخزن دي بنت الغالي…….
صلاح:انت تؤمر يا سيد المعلمين
. *. *. *. *. *. *. *. *.

 

 

 

حياء كانت ماشيه في الشارع وهي بتمنع نفسها من البكا بتفكر المفروض هتعمل اي
حياء لنفسها:انا كدا كدا معايا التأشيره لفرنسا لكن مش هقدر اسافر دلوقتي اكيد لو روحت المطار هلقيهم هناك و يبقى افضل يومين في اي فندق
وان شاء الله ارجع قريبا لفرنسا
كانت بتبص تشوف تاكسي يوصلها لكن الساعه سته ونص لسه الوقت بدري
لكن بلعت ريقها بتوتر وهي حاسه بحد وراها
وقبل ما بتتدير شعرت بأيد بتتلف حوالين خصرها وبتشدها و قبل ما تصر”خ بيكتم صر”اخها كانت بتتنفض و هبتحاول تفلت منه لكنه بيجذبها بقسوه لعربيه واقفه قريب منهم بيزقها لجوا العربيه كان في حوالي تلات أشخاص كمان
حياء بخوف :انتم مين.. اللحقو
وسعت عيونها بصدمه اول ما حط المسد”س على دماغها
:اقسم برب العزه لو نطقتي لاكون مفرغ المسد”س دا في دماغك انتي فاهمه
حياء بلعت ريقها بتوتر و رعب و هزت راسها بالايجاب مكنتش قادره تتكلم من الصدمه والرعب المسيطر عليها
صلاح شاور للسواق انه يتحرك و يبعد.
…… *…… *…… *……*…….
في بيت الهلالي
وبالتحديد شقه جلال
بيفتح عنيه وهو بيمرر انامله في شعره الاسود الحريري مد ايديه يتلمس المكان جانبه مفتقدا دف جسدها
قام من النوم وهو بيفرك عيونه وبينادي عليها
:حياء… حياء… انتي يا بت
لكن تملكه الفزع لما ملقاش اجابه بقى يدور عليها في كل حته في الشقه وقعت عنيه على الدفتر بتاعه وهو مفتوح والقلم محطوط عليه
عقد ما بين حاجبيه باستغراب وهو بيمسك الدفتر

 

 

بعد ثواني
تحولت عينيه للاسود الحالك من شده الغضب
وهو بيضغط على قبضه ايديه بعنف حتى ان مفاصله ابيضت من شده الغضب
وبدون تفكير ركل الترابيزه اللي ادامه برجليه وقع من عليها كل حاجه
صوت تكسير قوي سمعه الحج شريف من شقته قلبه اتقبض و هو بيرفع عينيه للسفق بخوف
شريف:استر يارب في اي؟
نواره بتمثيل:في اي يا حج عرسان خلينا نسيبهم براحتهم
شريف بقلق واستنكار
:عرسان اي يا نواره… دا و لا ما يكون في حد بيكسر الاوضه انا هطلع اشوف في اي…
قالها و طلع من شقته لشقه جلال
كان بيرن الجرس لوقت طويل وصوت التكسير بيزيد صوت ازاز بيتكسر
شريف بقى يخبط على باب الشقه بقوه لحد ما الباب اتفتح و شريف اتصدم من شكل جلال الغاضب وايديه اللي بتنز”ف
شريف:في اي يا جلال و اي اللي حصل
حياء كويسه… اتكلم
جلال بغضب وصوت جهوري
:في ان الهانم هربت يوم صباحيتها
شريف بصدمه وزهول
:انت بتقول اي اتجننت
انت عملت لها أي عشان تهرب انطق
جلال بغضب و ملامحه اتحولت للبرود
:اتفضل اقرا بنفسك
شريف اخد الدفتر و فجأه صابته رعشه قويه وهو بيدخل لاوضه نوم جلال كانت متكسره تمام كل حاجه مبهدله والازاز كله على الأرض

 

 

 

شريف :لا يمكن لا يمكن حياء تعمل كدا….
نواره بخبث وهي بتضر”ب بخفه على صدرها
:بنتك هربت يوم صباحيتها يا حج هنقول لي للناس اللي جايه تبارك نقولهم العروسه طفشت ليه… الناس هتفضل تتكلم عن جلال و سمعتنا هتبقى في الوحل من تحت را
جلال مقاطعا بغضب وحكمه
:كفايه…. حج شريف انا وحياء دلوقتي سافرنا بنقضي شهر العسل و لحد ما القيها دا الكلام اللي هيتقال للناس و مفيش مخلوق يعرف باللي حصل و هي هتروح فين يعني….
شريف قعد على الكرسي وحط راسه في الأرض بغصه
جلال نزل لمستواه باحترام
:صدقني هترجع و هتفضل راسك مرفوعه و انا عمري ما هرجع بدونها…. انت ابويا و لك حق عليا
شريف رتب على كتفه بابتسامه حزينه و سكت
جلال بحده و صرامه :وانتي يا أمي مش عايز كلمه تطلع كدا ولا كدا اظن كلامي اتسمع…
نواره بغضب دفين :حاضر يا نن عيني
……. *…… *…… *……. *…….
في عربيه سوداء
كانت حياء قاعده و دموعها بتنزل بصمت تام
لحد ما واحد من مها”جميها جاله اتصال
صلاح:ايوه يا باشا احنا في طريقنا المخزن دلوقتي
سليمان بسرعه :

 

 

 

صلاح متروحش المخزن… جلال ناوي يدور عليها بنفسه….و ممكن اي حد يشوفك ويقوله انت عارف حبايبه كتير… كمل في طريقك للمنصوره للدوار الزراعي بتاعي هناك واسمع بقى اللى هتعمله ….
صلاح بلع ريقه برعب وهو بيبص لحياء اللي نامت وسانده راسها على باب العربيه
:بس يا معلم سليمان جلال باشا لو عرف ممكن يد”بحنا فيها دي مراته….
سليمان بشر:
عارف انها مرات ابني لكن دي بنت الهلالي…
و انا حسابي تقيل معه اوي اوي و بنته هي اللي هتشيل الليله و ساعتها سمعته هتبقى في الارض… انت فاهم
صلاح:فا.. فاهم يا سيد المعلمين… ربنا يستر
قفل مع سليمان وهو بيبص لحياء و بيفكر اي اللي ممكن يحصل لو جلال الشهاوي عرف اللي ناوين عليه لمراته و لو عرف ان ابوه هو اللي بيعمل كدا عشان ينتقم من الهلالي…..
صلاح برعب و غضب:
دا احنا دخلين على ايام سواد اطلع يا بني على المنصوره……….

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية اطفت شعلة تمردها)

اترك رد