روايات

رواية قيود العشق الفصل الثالث 3 بقلم سولييه نصار

رواية قيود العشق الفصل الثالث 3 بقلم سولييه نصار

رواية قيود العشق البارت الثالث

رواية قيود العشق الجزء الثالث

رواية قيود العشق الحلقة الثالثة

-فس*ختي خطوبتك!!!
صرخت امي وهي بتل*طم…بصيت لها ببرود وقولت:
-اهو علي الاقل المرة اللي جاية لما اجي اتخطب اتخطب لراجل يا ماما مش حلة محشي…
-يا بنتي وانتي هتلاقي زي مروان فين بس ؟!
قومت وانا بضحك وبقول:
-لا متقلقيش مفيش اكتر من اللي زي مروان دوول اللي معندهومش دين ولا نخوة أنا عايزة راجل يحافظ عليا مش يشوف اللي يتحر*ش بيا ويسكت …أنا سكت مرة عن حقي ومش هسكت مرة تانية….
حطت امي وشها في الأرض فقربت منها وعيوني مدمعة وقولت:
-فاكرة يا ماما …فاكرة اكيد انك وابويا مقدرتوش تحموني وانا وصغيرة …فاكرة انكم كدبتوني …انا سامحتكم علي اللي عملتوه يبقي مش من حقك دلوقتي تطلبي مني اسكت لما القي حيو*ان يمد أيده علي جسمي من غير رضايا …أنا كده ومش هتغير محدش ليه حق أن يلمسني ولا يع*تدي علي حريتي ما دام مأذ*يتش حد …
وبعدين قومت وسيبتها ودخلت اوضتي …اول ما دخلت نومت علي السرير وانا بعيط جامد …كان قلبي واج*عني اووي وانا بفتكر الماضي … .

 

 

..كانت امي بتنزل تبيع فجل تحت البيت وابويا بيروح الشغل وانا كان عندي وقتها عشر سنين …كنت اكبر واحدة في اخواتي …شيلت مسؤوليتهم بدري …كل حاجة كانت تمام لحد ما جه عمي يعيش معانا لظروف انفصاله عن مراته …مكنتش اتعاملت معاه قبل كده فحافظت علي مسافة بيننا لكن هو كان دايما بيقرب منه ويلمسني …كنت صغيرة ومش فاهمة ايه اللي بيعمله بس اعتبرت أنه قريبي وعادي بس الموضوع زاد لما بدأ يلمسني في اماكن ميصحش اي حد يلمسها …ورغم أن امي مفهمتنيش أن لجسمي ليه حدود بس كنت عارفة اللي بيعمله غلط …مستنيتش وقولت لأمي اللي قالت بسذاجة أن ممكن مكانش قصده …حتي ابويا زعقلي وقالي اني بت*بلي عليه …كنت مصدومة من تفكيرهم ده…استمرت مضايقات عمي ليا وكل اللي كنت بعمله اني بتجنب اقعد معاه …كنت اقفل الباب علي نفسي … وافضل اعيط وانا حاسة بالقر*ف والظلم …ولما كبرت شوية فهمت اكتر … واهلي فهموا كمان بأسوأ طريقة لما ابويا دخل في يوم ولقي عمي كان هيع*تدي عليا …وقتها كل اللي عمله ضر*به بس وطر*ده ومفكرش يحبسه خوفا من الفض*يحة …بس انا وقتها اخدت قراري ..أن مستناش حد يدافع عني واني أنا ادافع عن نفسي …مشاكل كتيرة عملتها بسبب رجالة فكروا يتعدوا علي حريتي …
مسحت دموعي وانا بقرر استمر في اللي أنا بعمله …اني اتبه*دل في الأقسام كل يوم اهون من اج*لد نفسي عشان شخص لمسني ومقدرتش اخد حقي…
نومت وانا مرتاحة بعد القرار ده …
…..

 

 

تاني يوم صحيت من النوم اخدت شاور وفطرت وروحت الشغل …كنت بشتغل خياطة في مصنع …روحت واعتذرت عن غياب امبارح و لبست عدة الشغل وبدأت اشتغل …
بعد خمس ساعات كنت خلصت وطلعت علي شغلي التاني الجديد في الصيدلية كنت هقف هناك لحد الساعة ١١بالليل …اضطريت اشتغل شيفت تاني لما لقيت أن مصاريف شغلي الاول مش مكفية بيتنا …لسه هركب الميكروباص لقيت حد مسك أيدي…ببص لقيته مروان …بعدت أيدي وقولت:
-المرة الجاية اللي تفكر تلمسني فيها من غير اذني هنزل بقلم علي وشك وامسح بكرامتك الأرض انت فاهم …
بصلي مروان وقال بحزن:
-مليكة أنا بحبك …ابوس ايديكي ارجعيلي!!!

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية قيود العشق)

اترك رد