روايات

رواية زواج بالإتفاق 2 الفصل الرابع 4 بقلم مروة موسى

رواية زواج بالإتفاق 2 الفصل الرابع 4 بقلم مروة موسى

رواية زواج بالإتفاق 2 البارت الرابع

رواية زواج بالإتفاق 2 الجزء الرابع

زواج بالإتفاق 2
زواج بالإتفاق 2

رواية زواج بالإتفاق 2 الحلقة الرابعة

فهد : انا طالع لسيدرا
الجد : أقف مكانك ي ابن المنياوي
فهد : أركن ي حاجة عاوز تقولها في وقت تاني
الجد بصوت عالي : انا كلمتي مش هتتكرر تاني ي فهد أقف مكانك
فهد وقف مكانه
فهد : حاضر ي جدي
الجد: دي شهد بقي اللي ممثل انها مراتك
فهد خافض راسه : ايوا
الجد : اتبسط كدا يعني
فهد : …..
الجد : لما اكون بكلمك ترد عليا ومتنساش انت واقف قدام مين
فهد : اسف ليك ولسيدرا بس عاوز اشوفها ممكن
الجد بقسوة : ممنوع
فهد : جدي لو سمحت
الجد : مفيش رد…….
فهد طلع من البيت ومعاه شهد وداها بيت واتفق مع صاحب محل معرفه انه يشغلها ويخصم تمن الإيجار للشقة
فهد لشهد : عاوزة حاجة كل فترة هبقي اجي اشوفك
شهد : انا اسفه لو وجودي جاب مشكلة بينكوا
فهد : مفيش مشكلة انتي نورتي بوجودك
شهد : عمو فهد ممكن تصالح سيدرا

 

 

فهد وهو ماشي : ادعيلي سلام
عند مصطفي وجويرية ومروة
مروة : سيدرا كويسة
مصطفي : لاء
جويرية : فهد اول مرة اشوفه مش عارف يتصرف ي مصطفي
مصطفي : فهد تايه ومحدش عارف يساعده
مروة : انا كنت بكلم مروان من شوية وعرفت ان جده رفض يشوف سيدرا
جويرية: اكيد جدي اضايق لما عرف اللي حصل
مصطفي بعصبية اول مرة: يوووووووه خلاص بقي افصلوا مزهقتوش وقام من جمبهم
مروة لجويرية : استحملي عصبية مصطفي لان بيكره يشوف صاحبه مضايق ويسكت
جويرية : دا االي محببني في مصطفي اكتر انه فعلا الركن الدافي لفهد ومستحيل ازعل منه
استغفر الله العظيم واتوب اليه عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
عند إبراهيم
إبراهيم: فاضل كتير علي علاج رجلي
ندي : لاء ليه
إبراهيم: متساليش كتير
ندي بجراة : هتم عملية جديدة ولا اي
إبراهيم برفع حاجب: نعم
ندي : أصل مستعجل علي رجلك والمرة اللي فاتت هربت بالعافية منهم
إبراهيم بتهديد : بالله رقبتك هتطير مقابل لو حد عرف كلامك دا
ندي : طب بتاجر في السلاح مع مين
إبراهيم: انتي مالك اهلك متقرفنيش
ندي: أهلي ؟؟ شكرا
إبراهيم اتعصب من كلامها وكمان اضايق من نفسه انه جاب سيرة أهلها المتوفين
ندي بزعل والدموع متحوشة في عيونها: علاج رجلك تم بس محتاج متابعه مش اكتر لو مش محتاج حاجة ممكن امشي وتكون مهمتي خلصت
بقلم مروة موسي
عند سيدرا بدأت تفوق
الجد : عاوزين ننسي اللي فات مش كل يوم والتاني نفتح مواضيع خلصت
سيدرا : حاضر ي جدي
الجد بحدة : سيدرا سيرة فهد مسمعهاش ولا بالخير ولا بالشر

 

 

مصطفي لفهد: هترجع تحتار تاني بس المرة دي انت عارف طريقك
فهد : بلاش انت كمان ي صاحبي تبقي قاسي عليا
مصطفي : لازم تشوف مني الصح احسن ما تقع علي وشك اكتر من كدا
فهد : في مأمورية هتتنفذ بكرة وانا هطلع فيها لوحدي
مصطفي : يعني اي
فهد : يعني مش هتيجي معايا
مصطفي : من امتي دا بقي
فهد : خالي بالك من نفسك ولو مرجعتش ابقي تعالي زورني
مصطفي : متوجعش قلبي عليك ي صاحبي اول مرة تطلع مهمه لوحدك غير دا كله انت هم الدنيا كله فوق دماغك
فهد وهو بيحضن مصطفي : سلام ي صاحب عمري
إبراهيم لندي ؛ بكرة لما ارجع حساب خدمتك هيوصل ليكي وساعتها تقدري تمشي
ندي : مش عاوزة حاجة من وشك كفاية اهلي جم علي لسانك
إبراهيم: انتي اللي بتسألي في حاجات متخصكيش
ندي بعتاب: ليه كدا
إبراهيم بعدم فهم : ليه اي
ندي: ليه تشتغل في مجال خطر عليك
ابراهيم: عشان يبقي معايا فلوس ومنصب غشان يبقي ليا سلطة ومكانة في اي مكان ادخل اي مكان يقولوا إبراهيم بيه جه ابراهيم بيه وصل
ندي : خالي بالك من نفسك وبلاش تعمل حاجة تخليك تندم عليها
إبراهيم بتجاهل من كلام ندي : تمام
عدي اليوم وطلع نهار جديد
إبراهيم جهز نفسه وخرج للمهمه
فهد جهز نفسه وخرج
مصطفي طول الليل منمش وعلي أعصابه من المهمه دي خصوصا انه عارف ان فهد مش كويس الفترة دي
جويرية تنام شوية وتصحي شوية ومش عارفه تتكلم مع مصطفي ومش فاهمة في اي
سيدرا طول الليل تدعي لفهد ومتعرفش السبب اي
ندي عماله تدعي ان النهاردة فهد وابراهيم يرجعوا بالسلامه
وقت التسليم
البضاعه اتسلمت وتمام لكن فهد نزل عليهم وهو لابس قناع وقبض علي الكل
ابراهيم اتفاجأ لان المهمه دي لسه ملحقتش تنتشر أخبارها لان الاتفاق كان امبارح
فهد بصوت متغير : كله يرمي سلاحه ويركب في العربية دي
ماعدا إبراهيم
إبراهيم استغرب اشمعنا هو
فهد : اركب هنا
احد الظباط : ي فندم تحب حد يبقي معاك
فهد: لا انا هجيبه واجي وراكم
دا كله وإبراهيم ميعرفش مين الظابط المقنع دا
إبراهيم وهو في الطريق طلع سكينه من هدومه وطعن فهد

 

 

إبراهيم جري من العربية وساب فهد سايح في دمه
بقلم مروة موسي
فهد طلع مسدسه وحاول يخوف إبراهيم لكنه مكنش متحكم في نفسه
فهد بلغ الجهات الاخري باللي حصل واغمي عليه
سيدرا قامت مفزوعه من نومها وحاسة بقلم غريب في كتفها
مصطفي لسه قلقان وقلق اكتر وحس ان فهد فيه حاجة
مصطفي اتصل علي احد الظباط اللي كانوا معاه وعرف ان فهد اتصاب جري علي المستشفي وجويرية سمعت سيرة فهد جريت وراه
الدكاترة : العمليات تجهز بسرعه
مصطفي بعد فترة وصل وكان بيحاول يجري بجويرية رغم أنها حامل
مصطفي للدكتور: ف فهد ماله.
الدكتور : حالته خطيرة اطعن بسكينه في كتفه قرب قلبه
مصطفي سكت خالص وحس ان ممكن يفقد صاحبه
الدكاترة دخلت غرفة العمليات ودا كله جويرية واقفه تعيط مش فاهمه ازاي دا حصل
سيدرا نزلت جري عند جدها
سيدرا : جدي فهد فين .
الجد بحدة : احنا اتفقنا سيرته متجيش تاني
سيدرا ؛ فهد حصل له حاجة والله وبدأت تعيط
الجد قلق من كلامها علي حفيده اتصل بمصطفي وعرف انه في العمليات
جري علي المستشفي وسيدرا كانت معاه
جويرية: هو أي اللي حصل
مصطفي . …..
جويرية فهمت انه مش قادر يتكلم
بعد ساعتين تقريبا داخل العمليات واقف مصطفي والجد وجويرية وسيدرا واقفه مش حاسة بنفسها
الدكتور خرج : ادعي له انه ميدخلش في غيبوبة خلال ٢٤ ساعه الجاين
الجد : هو في وضع خطر
الدكتور : للاسف ايوا
كله واقف قلقان
إبراهيم رجع البيت ملقاش حد فيه غير ندي
ندي اطمنت لما لقته قدامها
ندي : حمدالله على السلامه
إبراهيم: خودي دول وكان بيديها فلوس تمن خدمتها
ندي : أي دول
إبراهيم: العملية تمت وفلوسك قدامك
ندي باستفسار: حد حصله حاجة

 

 

ابراهيم حكي لها اللي حصل وإزاي قدر يهرب من الظابط المقنع
ندي عرفت من كلام إبراهيم انه فهد اللي اتصاب حاولت تمثل الهدوء وطلبت من ابراهيم انها تفضل يومين كمان للمتابعه
عند فهد صوت الطوارئ اشتغل وحاله فهد خطيرة جدا
سيدرا كان شكلها لا حول ولا قوة بها
الدكاترة: فهد شكله مسلم للحياة وشكله معندوش رغبة للحياة
مصطفي : عاوز ادخل له
الدكتور : ١٠ دقايق وتطلع عشان هو حالته خطر
دخل مصطفي وفضل يكلم فهد كأنه قاعد قدامه
ويدوب هما العشر دقايق وخرج زعلان
جويرية بعياط: هو ممكن فهد يروح مننا هو كان بيقولي انه هيفضل موجود مع كل االي بيحبهم للآخر
في الوقت دا ندي راحت ليهم
ندي بتوتر لمصطفي لانه عارف انها معاهم ومزروعة حوالين إبراهيم: هو كويس ؟؟
مصطفي بأسف: لاء
ندي بقلق: ربنا يستر
مصطفي بذكاء: عرفتي من كلامه انه اتصاب صح
ندي بذكاء اكبر : ايوا وفهمت كل اللي حصل عشان كدا جيت

 

 

الجد باستغراب: عرفتي ازاي ان فهد. اتصاب وعرفتي كمان العنوان
مصطفي بذكاء: دي تبع شغلنا ي جدي
الجد اتصدم لأنه متوقعش حد يكون وسطهم تبع المخابرات واستغرب اكتر اشمعنا اوضة إبراهيم
الدكتور بعد فترة فحص فهد وطلع
سيدرا بعياط هستيري: هو هو هيصحي امتي
الدكتور : ……..
الكل بصدمه: اي

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية زواج بالإتفاق 2)

اترك رد