روايات

رواية دمرني عشقه الفصل الثاني 2 بقلم آيات عبدالرحمن

رواية دمرني عشقه الفصل الثاني 2 بقلم آيات عبدالرحمن

رواية دمرني عشقه البارت الثاني

رواية دمرني عشقه الجزء الثاني

رواية دمرني عشقه الحلقة الثانية

كنت قاعده علي السرير لسه بفستان الفرح لما صحبتي كلمتنى وقالت اللي حصل امبارح في القاعه منتشر علي السوشيال ميديا وفي كلام كتير متضاف
وقتها دخل بابا وقال اللي قاله
كنت مستنيه حد من اهلي يدخل يطمنى ويقولي احنا معاكى واهدى احنا مصدقينك انتى عشان انتى مننا لكن مالقيتش منهم كده
نزلت من علي السرير ووقفت قدام المرايا وبصيت لنفسي وانا بلبس الفرح الفستان اللي اختارته مع مراد ماحسيتش برجلي وانا بقع مكانى كإنى فق”دت قدرتى علي الحركه سحبت مخده من علي السرير السرير جنب المرايا عادى سحبت المخده وكتمت صوتى بيها وفضلت اصررررخ واطلع الالم اللي جوايا لحد ماهديت خالص
جت صحبتى عشان تطمن عليا لقيتنى قاعده علي الارض ووشي متب”هدل من الميك أب ساعدتنى اقف وبدلت لبسي وغسلت وشي كانت بتبكى علشانى بحر”قه طلبت منها تفتح فونها عشان اشوف اللي حصل لان بابا اخد فونى وكسسسره لقيت كلام كتير اوى حاجات مش متوقعاها خالص
دى الناس كاتبه سابها عشان طلعت بت شما”ل فضلت اقلب وانا حرفيا منها”ره لقيت مكتوب كمان شوفوا ابو العروسه كان رد فعله ايه علي عريس بنته بعد عملته فتحت وانا جوايا امل يكون حد عنده رحمه صور بابا وهو متعصب علشانى وفبركها

 

 

ماكانتش هتبقي حقيقي بس كانت هتزود من طاقتى لكن مالقيتش كده خالص ساعه وانا بقلب فيه لقيت فيديو وفيه صورة مراد فتحته لقيته كان لابس لبس البيت عادى وطالع وبيقول سيبتها عشان ماكانتش تستاهل حد زيي هههههه كانت فاكره هتضحك عليا لكن انا اضحك علي جمهوريه انا عارف ان انتى هتشوفينى عشان كده انا طلعت لايف وبقولك قدام الجميع لو رجع الزمن بيا تانى هكرر نفس اللي عملته فيكى تانى الدنيا فجأة ضلمت في عيونى صحبتى سندتنى وانا خلاص مش قادره وجابت ليا ميه شربتها وسندت رأسي علي االسرير وسمحت لدموعى تنزل تانى
باب اوضتى اتفتح مره واحده ودخل بابا وهو في قمة غض”به وقال بصوت عالي جدا انتى ياست هانم ناويه تقيمى في الاوضه مفيش شغل في البيت عايز يخلص ووجه كلامه لصحبتى وقال وانتى مش قاعده من الصبح لسه مستنيه ايه قومى يلا علي بيتك عايزين نشوف شغلنا يلااا

 

 

صحبتى مشيت من الاحراج شوفت دموعها وهى ماشيه
وانتى قومى من مكانك عايز البيت دا يلمع شوفتى سلالم البيت كلها عايزها تنضف كما ينبغي وانا رايح شغلي واياك ارجع ومالاقيش حاجه اتعملت هيكون اخر يوم في عمممرك ومشي
قومت وانا مش مصدقه نفسي معقول كل دا يحصلي وبدءت اشتغل زى ما بابا قال
بعد كم ساعه بابا رجع البيت وبص ليا وقال بكل حده
في عريس متقدم ليكى عنده 69 سنه وانا وافقت عليه عايزك الساعه 8 بالضبط تكونى جاهزه عشان هتقابلي عريسك النهارده

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية دمرني عشقه)

اترك رد