روايات

رواية اسير عشقها الفصل السادس عشر 16 بقلم دعاء أحمد

رواية اسير عشقها الفصل السادس عشر 16 بقلم دعاء أحمد

رواية اسير عشقها البارت السادس عشر

رواية اسير عشقها الجزء السادس عشر

اسير عشقها
اسير عشقها

رواية اسير عشقها الحلقة السادسة عشر

تمت خطوبه جيجي و راغب… نوح استغرب اختفاء حور من وقت ما خرج يعمل مكالمه طلع جناحه بلهفه فتح الباب و بيدور عليها بعيونه لقاها قاعده على السرير و ساكته لكن بتبكي
راح ناحيتها و حضنها بقوه حور شهقاتها زادت وهي ماسكه في قميصه و بتعيط
نوح:شششش اهدي اهدي في اي مين زعلك حصل اي
حور بخوف :خليك معايا متسبنيش
قالتها وهي بتتنفض برعب و ذعر و هي بتفكر في وقا”حه راغب معها
نوح:حور في اي اهدي يا حببتي انا اسف والله اسف بس قوليلي في اي يا تني ما سبتك حصل اي
حور بتعب:انا….. كنت… عايزه اقولك… خالي بالك من راغب
نوح:راغب…!!!!! ماله راغب عملك اي اتكلمي متخافيش
حور :انا عايزه انام
نوح حضنها بقوه و بقى يرتب على ضهرها بحنان لحد ما هديت و نامت باستسلام في حضنه وهو كان بيفكر ماله راغب
اطمن انها هديت و نامت قام دخل غير هدومه و جاب بجامه لحور و بدلها هدومها
اخز نفس عميق وهو بيشدها لحضنه وبيطفي النور و بينام
تاني يوم
صحي نوح لكن مالقاش حور جانبه استغرب و قام اخدش دش و غير و نزل كانت واقفه في المطبخ بتجهز الفطار
نوح بابتسامه جميله وهو بيبوس راسها:صباح الليمون على عيون الجميل
حور بابتسامه جميله :صباحك ورد…. نوح انا عايزه اركب موتوسيكل انا شفت موتور في الجراج هو بتاعك

 

 

نوح:اه يا ستي بتاعي بس بتاع السباق اصل كنت بحب انزل سباق موتوسيكلات من كل فتره والتانيه
حور:خالص ممكن توصلني المستشفى بيه
نوح وهو ببجذبها من خصرها :تعرفي انك جميله اوي و انتي فايقه كدا
حور بثقه:انا طول عمري جمر بس اللي يشوف ويقدر و البعيد اعمي القلب و اعمي العين
نوح بضحكه صاخبه:و اهو البعيد بقى قريب و قلبه رايدك يا شابه
حور بتوتر و ابتسامه جميله و دلال:معاك مهري يا ابن الحلال…. بناتنا غالين يروحوا بس للي يقدروهم
نوح بتلقائيه:معايا قلبي تقبليه يا سكره
حور بتلقائيه مماثله:يكفيني قلبك يا ابن الحلال
نوح ابتسم و حضنها و هو بيتنفس بعمق و بخوف انها تعرف الحقيقه و تكر”ه
نوح:حور راغب عملك اي
حور بارتباك:هااه اه انا بس كنت تعبانه من ضغط المستشفى و الشغل و فجأه انهرت و دا بسبب حقنه الأنسولين احيانا بتعمل اعراض زي كدا و بهلوس بكلام مش مفهوم
نوح بشك:والله….
حور بتهرب:خالص بقى متقلقش ياله نفطر
الاتنين كانوا بيفطروا و حور متوتره خايفه تقوله على اللي حصل بس هي واخده قرارها انها تقوله لكن مش هتقدر دلوقتي
بعد نص ساعه
حور كانت لابسه جاكيت جلد بني جميل و جيب لبعد الركبه
نوح:انتي غيرتي رايك ولا اي مش قلت عايزه تركبي الموتور
حور بسعاده :بجد انت موافق
نوح:طبعا
حور:طب ثواني
دخلت غيرت و لابست بنطلون جينز واسع و رفعت شعرها ديل حصان
نوح كان كل ما يشوف شعرها يحس بحاجه غريبه حابب شعرها الطويل
حور:ياله….
نوح وهو مركز في عيونها:حور هو انتي ازاي جميله كدا بجد
حور بابتسامه :انا طول عمري قمر يا نوح و كل اللي يشوفني قلبه يقع لكن انا قلبي وقع لمين…. شاب جدع كل البلد بتخلف بأخلاقه و جدعنته
نوح بغضب و غيره:و هو مين دا ان شاء الله
حور كانت عايزه تجننه؛ اهو واحد بقي
كانت هتمشي لكنه شدها من دراعها لدرجه انها اصطدمت بصدره عيونه كانت كلها غيره
:هو مين
حور بقوه:ميهمكش تعرف دا زي ما بيقولوا كان ماضي بس ياترى الحاضر و المستقبل هيكونوا لمين و ياترى في حد هيقدر يكسب قلبي و لا هيفضل مع الماضي
نوح بغيره قا”تله:حور متجننيش عشان متهورش عليكي هو مين….
حور سكتت و بسرعه زقت ايديه و نزلت وهي عايزاه يتلوي بنا”ر الغيره
نوح كان حاسس ببركان على وسك للانفج”ار اخد نفس عميق و هو بيحاول يهدأ و يفكر ازاي يكسب قلبها و حبها نزل الجراج كانت حور واقفه مستنياه
نوح بجديه:ياله

 

 

ركب الموتور و هي وراه و لفه ايديها حواليه و سانده على ضهره
نوح كان حاسس انها بعتبره فعلا سند و ضهر اتمنى لو قدر يكسب حبها…. افتكر طليقته لما كان بيروح السباق كانت دايما تتخانق معه و كانت بتكر”ه الموتوسيكل و بتقول انه بيئه مش من مستواها
حور:نوح روحت فين ياله بينا
نوح ابتسم و شغل الموتور وخرج من الفيلا
حور ابتسمت واتمنت انها تقدر تخليه يعشقها
بعد نص ساعه وقف أدام المستشفى
حور نزلت و بقيت تتلفت حواليها نوح بصلها باستغراب لكن ولصدمته لقاها بتقرب منه وبتطبع بو”سه على خده
نوح ابتسم و بأس راسها و هي شاورتله و دخل المستشفى وهي بتجري بسعاده
نوح حط ايديه على قلبه كان بيدق بقوه ركب الموتور و في طريقه للشركه
عند حور
حور:دكتور احمد
أحمد افتكر تهد”يد نوح ليه انه ميقربش من حور و يفضل بعيد عنها
أحمد :خليكي عندك
حور بضحك:يا دكتور بلاش خوف و بعدين انا مش بعض
أحمد :لا يا اختي بس جوزك ايديه تقيله منه لله
وافتكر قبل يومين
كان واقف بيناقش حور في حاله معينه وقريب منها شويه و بيتكلم بعفويه المعتاده في الوقت دا دخل نوح و اتنفس بغضب وعصبيه
أحمد اول ما شافه بلع ريقه بتوتر
نوح ابتسم بخبث و طلب من حور تستناه في العربيه و هي خرجت
نوح قفل الباب اول ما خرجت و بيشمر كم قميصه
أحمد بخوف:والله يا نوح باشا دي.. كنا بنتكلم في الشغل ينقطع لساني لو كنت اقصد اعكسها انا اصلا واحد غبي و لساني فالت مني
نوح من بين سنانه:وانا بقى هظبطلك لسانك عشان تعرف تتكلم بعد كدا
قالها وهو بيضر”ب احمد بالبوكس في وشه
احمد:عييني اه يا عيني
نوح:اي دا وجعتك لا يمكن اسيبك كدا
وضر”به بوكس في عينه التانيه
احمد:منك لله يا حور يا بنت ام حور
فجاه احمد اتنفض و بيبعد عن حور
:انت اي مش خايفه عليا انا يتيم يا ناس وحيد امي و عايز اتجوز خالي في بينا مسافه لو سمحتي
حور كتمت ضحكتها و كملت بجديه
:احمد بجد عملت اي في الموضوع اياه
أحمد بفزع:صحيح تعالي ورايا بسرعه
قالها وهو بيجري على اوضه التحاليل حور استغربت و راحت وراه
في المعمل
أحمد بجديه:شوفي يا حور…. احنا مقدرش نحدد مين ابو الجنين مدام لسه جنين

 

 

حور:انا عارفه بس كنت عايزه أعرف جودي كانت بتعمل اي هنا
احمد:اصبري بس عليا…..
انا اه معرفتش من النحالين لكن عرفت من دكتور عزيز
حور:انت مش قلت ان مفيش بينكم كلام
احمد:فتحت كلام معه و عزمته على سهره في النايت
حور برفعه حاجب :وانت ليك في العك دا
أحمد بسرعه:والله العظيم ابدا انا اعرف ربنا وبتقيه في نفسي المهم هي دي الطريقه اللي كان ممكن اعرف بيها حكايه جودي و راغب
حور:وعرفت حاجه
أحمد بهدوء:ايوه بس لازم تكوني هاديه…. لان الصراحه هي حاجه في منتهى القر”ف….
حور بخوف:اي
احمد:جودي كانت حامل من راغب
حور رجعت خطوه لورا وهي حاطه ايديها على بوقها بصدمه
احمد:اهدى لو سمحتي لسه في حاجات نانيه
حور باشمئزاز :حاجات اي انت عارف انت بتقول اي دي… دي اسمها ز”نا
أحمد بسخريه :دا بالنسبه للناس العاديه اللي زي وزيك لكن راغب معندوش الكلام دا…..
حور:يعني اي؟
احمد:انا فضلت وراء عزيز لحد ما عرفت ان هو و راغب صحاب اوي و عزيز هو اللي بيعمل كل العمليات المشبو”هه الخاصه باي واحده تخص راغب
حور:يعني اي
أحمد :للأسف يا حور الاتنين دول از”بل من بعض راغب مش بس يعرف جودي لا دا يعرف بنا”ت ر”خيصه كتير و لو حصل حمل او اي حاجه راغب بيبعت البنت لعزيز
حور:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أعوذ بالله من كل نفس مريضه و حق”يره
احمد:شوفي يا دكتوره حور من الأفضل تحكي لنوح بيه على الحقيقه و تخليه يفض شركته مع راغب
حور قعدت على الكرسي اللي جانبها وفضلت تعيط اد اي في نفوس خبي”ثه لدرجه دي
احمد:حور اهدى لو سمحتي و خلينا نفكر بالعقل ازاي هنكشف اللي بيحصل في المستشفى لان دكتور عزيز و لا المافيا ومش بس عمليات الاجها”ض و في حاجات تانيه مق”ززه كتير
حور بغضب د”م حامي :
واحد حق”ير وقذ”ز لازم احكي لنوح انه حاول…
احمد:سكتي ليه هو حاول يقربلك ابن الك….
حور:احمد انت تعرف عنوان شقه جودي النجار
احمد:اللي اعرفه انها في الزمالك لكن فين مش عارف…. بس ليه ناويه تعملي اي
حور:معرفش معرفش بس لازم اكشفها أدام نوح
احنا عندنا عمليات النهارده…..
احمد:لا النهارده اشراف بس
حور:ممكن تيجي معايا
احمد:انا معاكي لو في جه”نم بس اعرف ناويه على اي

 

 

حور:ناويه اخد منها اعتراف بس بطريقتي هتيجي معايا
احمد:حاضر يا حور
بعد مده
حور خرجت مع احمد و طلعوا على الزمالك
بعد ما سألت عرفت عنوان شقه جودي
حور:خليك هنا و لو انا اتاخرت فوق ابقى اطلع
احمد:ماشي يا حور
حور طلعت وهي مش شايفه من كتر احساسها بالاشمئزاز
عند جودي
راغب:انا همشي بقى يا حببتي
جودي بابتسامه وهي بتحاول عنقه بايديها:هستناك النهارده بليل
راغب :معتقدش اني هعرف اجيلك لازم اروح لجيجي واعدته اني هخرج معها بليل
جودي بغضب :جيجي شكلها هتاخدك مني
راغب:يا حببتي انتي اللي في القلب
الجرس رن في الوقت دا
راغب:انتي مستنيه حد
جودي:لا
راغب:طب شوفي مين وانا هستخبي
جودي:اوكي
راحت فتحت الباب لكن اتصدمت لما شافت حور ادامها
جودي بابتسامه ماكره:حور يااه مكنتش متوقعه الزياره السعيده دي
حور بابتسامه جانبيه :ولا انا يا جودي يااه فات سنه و نص على اخر مره شفتك فيها
جودي بخبث :فعلا فات سنه ونص من فرحي انا ونوح دي كانت أول مره نتقابل فيها بس القدر ليه رأي تاني و انتي جايلي لحد عندي
حور:اامم مش هتقوليلي اتفضلي
جودي بتوتر:اتفضلي
حور دخلت بشك و هي حاطه الموبيل في شنطتها على التسجيل

 

 

جودي:مقولتليش اي سبب الزياره السعيده دي و لا خالص اتجوزتي نوح حبيبك و جايه عشان تقوليلي انا اخدته منك
حور بابتسامه جانبيه :لا لا يا جودي سيبك من نوح هو برا الليله دي….. وهو اه حبيبي و حبيب عمري على الأقل انا مروحتش خو”نته مع صاحبه
جودي بارتباك:اي اللي انتي بتقوليه دا…. انتي جايه تتهميني بالخيا”نه ف
في بيتي لا دا انتي اتجنني يا حور لا وبج”حه كمان
حور ضر”بته بالقلم بقوه كأنها بتطلع فيها قه”ر السنه والنص اللي عشيتهم وهي كل يوم تنكوي بنا”ر الغيره و نا”ر الانك”سار بعد كلام جودي ليها يوم الفرح في دوار الشرقاوي
جودي بغضب جحيمي :انتي انتي ضر”بتيني…. انتي ازاي تتجرئي و تمدي ايدك عليا انا هعرفك
كانت بتحاول تضر”بها لكن حور لوت دراعها بعنف
حور بغضب :قسما بالله العلي العظيم يا جودي حاولي بس تلمسيني وانا هك”سرلك دراعك اصل من سنه ونص انا كنت بنت ضعيفه و ممكن تنك”سر بكلمه لكن الضر”به اللي متمو”تش بتقوي صاحبها…. وانا يمكن لسه البنت الرقيقه بتاع زمان لكن مش ضعيفه و اللي يك”سرني بكلمه اك”سرله قلبه و عضمه
مش بعد دا كله تيجي واحده زبا”له زيك بتخو”ن جوزها او بمعنى أصح طليقها تقول عليا انا كلمه واحده…. يا بني ادمه انتي فكري في إياد ابنك لما يكبر بجد صنفك ز”باله
جودي زقت ايد حور و بعدت عنها:اي جايه تتهميني انا بالخيا”نه ايوه انا خو”نت نوح لكن بعد ما طلقني لان لو كنت عملت حاجه زي دي وانا على ذمته كان د”بحني واه بخو”نه مع صاحب عمره…….. بس مش حابه تعرفي نوح اتجوزك لي يا بنت الحسب والنسب
حور رفعت حواجبها باستغراب
لكن في الوقت دا طلع راغب
حور:انتم انتم اقذ”ر اتنين شفتهم في حياتي نوح اذاك في اي عشان تلف على أخته و انه مع طليقته انا هكلمه. وهو يجي يشوفكم خلينا نخلص بقي
راغب بخبث:طب لما تعرفي ان نوح كداب و عمل كدا دا عشان ياخد الأرض بتاعتك و مصانع ابوكي
حور :انت بتقول اي….. انت كداب نوح أطيب من انه يكون مخا”دع كدا
جودي بسخريه ومكر :هو مين دا اللي طيب دا انتي هبله صحيح
نوح عمل كل دا عشان يك”سرك و يك”سر قلبك…..
اول حاجه رفض يتجوزك زمان عشان أهل البلد يقولوا نوح الشرقاوي رفض بنت الغندوري
أصر انه يعمل فرحنا هناك عشان يك”سر قلب بنت الغندوري
طب خدي التقيله:نوح هو اللي خط”فك و دي كلها تمثيليه غبيه عشان ابوكي يثق فيه
نوح كان عنده دليل ان عمار ابن خالك بيتاجر في السلا”ح قبل فرحك عليه بكتير و مع ذلك رفض انه يسلم الورق للبوليس الا لمآ جيه يوم الفرح
عشان يقدر يضغط على عاطفه ابوكي و يخليه يوافق على جوازك منه
ليه بقى كل دا……
عشان الأراضي و المصانع بتاع عيله الشرقاوي اللي مصطفى الغندوري استولى عليها بالقانون
نوح قرر يرجعها بغير القانون
حور كانت حاسه بدوامه سودا بتسحبها و دموعها بتنزل تلقائيا قلبها مش مستوعب انه كداااااب للدرجه دي هي وثقت فيه اوي هي عشقته اوي معقول دا كان المقابل

 

 

جودي بسخريه و بفحيح افعي:شفتي بقى الملاك اللي انتي متجوزه عمل اي عشان الفلوس مهموش انه بيكس”رك……ولحد دلوقتي اكيد لاحظتي تغيره معاكي عشان عايز تنازل منك عن الأرض لانه عرف من ابوكي ان هو كاتب كل الأراضي باسمك و المصانع باسم اختك سلمي…..
حور حطت ايديها على بوقها بصدمه و دموعها بتنزل بطريقه غريبه…….
راغب بصلها وضحك بخبث و هي خرجت من الشقه وهي بتجري…….

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اسير عشقها)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: