روايات

رواية فيروزة الفهد الفصل الأول 1 بقلم جنى سعد

رواية فيروزة الفهد الفصل الأول 1 بقلم جنى سعد

رواية فيروزة الفهد البارت الأول

رواية فيروزة الفهد الجزء الأول

فيروزة الفهد
فيروزة الفهد

رواية فيروزة الفهد الحلقة الأولى

“تح*رش، تح*رش يافهد انت عارف جريمه زي دي توديك كَم سنه سجن؟”.
رَد عليه فهد ببرود…
“هو انت الي هتتس*جن يا عامر اللهَ، وبعدين يا أخي احنا هنخطفهم،والرجاله تتدلع وناخد اعضائهم من سُكات”.
بَص لي عامر بتوتر…
” انت متأكد ان احنا مش هنتكلبش “.
رَد عليه فهد بضحك…
” هتفضل لحد امتي قلبك رُهيف كدا ياعامر، احنا هنبدء من بكره وانا الي هاجي “.
رَد عليه عامر بأرتباك…
” م ماشي، ربنا يسترها “.
بَص فهد لي وقال بفحيح…
” طبعاً مش حابب اوصيك وقولك هتعمل اي ومتعملش اي، احنا مع بعضينا اكتر من 12سنه ياعامر ماشي، واه جهزتلي الي قولتلك عليه “.

 

 

رَد عليه عامر بأيجاب…
” جاهز ياباشا في الشقه بتاعت حضرتك جات من نص ساعه ومستنيه حضرتك “.
رَد فهد عليه وقال…
” ماشي روح انت”.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نزل فهد من المكتب بخطوات صاعقه لغايه ما وصل للعربيه بتاعته ولسه هيركبها، شاف بنت بتبيع ورد كانت لابسه جلابيه متقط*عه وعامله شعرها ضفرتين طوال وكانت لَفه طرحه علي شعرها، بَص ليها فهد بخبث وبعدين عطاَ إشاره لراجل من رِجلته علي انه ياخُدها، راح راجل ليها ولسه هتتكلم حقنها بـِ إبره مُخد*ر وكتفها بطريقه مُحترفه، اخدها ودخلها العربيه جنب فهد.
فهد بأمر للحراس…
“اطلع علي الڤيلا علي طول، وكلم عامر واقوله خلي الي، في البيت تروح”.
الحارس بأيجاب…
تمام ياباشا”.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وَصل فهد للڤيلا وشال البنت علي دراعه بهدوء وكان طالع علي السلم وفجأه لقي النور نوَر وراجل كبير قاعد ولَكن يبان علي الج*بروت والقس*وه.
الراجل بهدوء…
” مين البنت الي في ايدك دي يافهد “.

 

 

رَد عليه فهد ببرود…
” وانت مالك، انت في بيتي يعني متتكلمش يا والي بي “.
طلع فهد بهدوء وهو مازال ماسك البنت، لغايه مَا وصل للأوضه بتاعته فتحها بهدوء ووصل للسرير بتاعه ونزل البنت بهدوء من دراعه وبعدين راح قفل الباب ودخل
الحمام، قعد لدقايق وبعدين طلع وهو لابس بنطلون قطني وسايب الجزء العلوي، وقف قدام البنت وتفحصها تماماً وبَص علي هدومها المتقطعه بتفحص وخُبث، مال
علي خدها وشَام ريحيتها وقعد لثواني وهو بالوضع دا
فاق من شروده علي جس*مها الي بيتحرك تحتي بطريقه مُشت*عله قام بسرعه وبَص عليها بتوتر علي الي كان هيعمله، حاطط ايديها علي عينها بإزعاج وبَصت حاوليها لغايه ماَ عينيها وقعت علي فهد وفجأه من غير تردد صوتت، نزل فهد لمستوها وكتم صوتها.
بَص فهد ليها بخبث…
” تؤ تؤ ينفع كدا برضو، بتصوتي من دلوقتي دا انا لسه معملتش حاجه.
بَصِت لي برُعب وهلع ومش عارفه تتكلم لأنه كاتم صوتها، مسكِت ايده بخوف، ولَكن اول ما البنت مسكت ايده، فهد نزل ايده من علي شفا*يفها بسرعه.
بصِيت لي البنت بدموع وقالت…
“انا فين”.
فهد بضحكه فحيح…
” انتي فـِ مملكه الفهد”.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية فيروزة الفهد)

اترك رد