روايات

رواية وعيد الندم الفصل الثاني 2 بقلم همسة محمد

رواية وعيد الندم الفصل الثاني 2 بقلم همسة محمد

رواية وعيد الندم البارت الثاني

رواية وعيد الندم الجزء الثاني

رواية وعيد الندم الحلقة الثانية

اثناء سيرها في احد الطرق ولأن الوقت كان متأخر مظلم
قطعت الطريق وهي شاردة وتحمل ابنها ع كتفيها وفجأة صدمتها سيارة غريبة
وقعت ارضا هي وابنها فنزل السائق بسرعة فكان شاب في منتصف الثلاثينات حمل الطفل بسرعة
ثم حمل ندى ووضعها في سيارته وانطلق الي اقرب مستشفى
بعد ساعة استيقظت ندى بضعف وجدت فتاة جميلة جدا تجلس بجانبها
الفتاة-عاملة اي دلوقتي انا شاهنده مرات اللي خبطك بالعربية
ندى بفزع-يوسف ابني يوسف
شاهنده- براحة يابنتي اهدى ابنك كويش وهو مع فارس دلوقتي
ارتاحت ندى نسبيا ولكن كانت تشعر بالغرابة من كلام تلك الفتاة الغريبة
بعد قليل دخل فارس وهو يحمل ابن ندى
ندى قامت بسرعة واخذت ابنها
هدأها فارس-انا اسف يامدام والله انتي اللي طلعتي قدامي فجأة
وبعدين ليه تنزلي في وقت زي دا

 

 

 

ارتبكت ندى قليلا ثم اخذت تحكي لهم كل شيئ
شاهنده بتأثر-الز”بالة ازاي يعمل معاكي كدا
فارس بهدوء-ممكن تيجي ياندى هانم تقعدي عندنا فترة
ندى بنفي كبير- لالالالا مستحيل
شاهنده- عمتو هدى الخدامة مش موجودة اليومين دول وسافرت البلد تقدري تيجي تشتغلي عندنا الفترة دي وفي نفس الوقت مكان تعيشي فيه
توترت ندى ولكن لم يكن لها مفر الا ذلك فوافقت ولكن كان ينتظرها الاسوء
خرجت ندي من المستشفى مع فارس وزوجته وذهبوا الي فيلا ليست بالرائعة جدا ولكن كانت في منطقة جيدة
دخلوا الي الفيلا

 

 

 

ندى بتوتر- هقعد فين انا وابني دلوقتي
فارس-تقدري تنامي في المطبخ
صدمت ندى قليلا ولكن اين كانت تتوقع ان تنام الخادمة
ذهبت الي داخل المبطخ ونامت
واستيقظت في الصباح باكرا لتفعل كل ماهو مطلوب منها
مر اسبوع وكل شيئ بخير وشكرت الله انه عوضها وعوض ابنها بافضل حال ولكن كانت ترتبك من نظرات فارس الغريبة لها والتي لم تجد لها اي تفسير فلا ننكر ان ندى تتميز بجمال ملفت فكانت ملامحها هادئة ورقيقة
في احد الليالي حيث كانت ندى نائمة وهي تأخذ ابنها في احضانها
شعرت بيد غريب تلمس جسدها بقوة…..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية وعيد الندم)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: