روايات

رواية الرجل المثالي الفصل الثاني 2 بقلم سولييه نصار

رواية الرجل المثالي الفصل الثاني 2 بقلم سولييه نصار

رواية الرجل المثالي البارت الثاني

رواية الرجل المثالي الجزء الثاني

رواية الرجل المثالي الحلقة الثانية

-يالا عشان تمضي يا استاذة!
قالها ياسر ليا بعد ما الشيخ خلص إجراءات الطلاق …كنت مصدومة اوووي وحاسة اني لوحدي …خلاص كده ياسر اتخلي عني ..ده حتي ودا بناتي بعيد النهاردة حرمني أني اشوفهم يعني اني مضطرة اساعد بابا لوحدي بس مش مهم أنا هعرف اخد بناتي منه ازاي مسحت دموعي وبصتله ببرود وبعدين مسكت القلم ووقعت علي ورقة الطلاق…بصيت في عينيه لقيته اتصدم شوية …كان فاكر اني في آخر لحظة هوافق علي شروطه ولكن لا بابا اهم عندي من اي حد …بابا وبناتي هما رقم واحد في حياتي أما ياسر كان معاهم بس بتصرفه ده نزل من نظري اوووي … مشي المأذون وربعت أيدي وقولت:
-تمام كده اتطلقنا …يالا اتفضل اطلع من البيت ده …
ضحك بسخرية عليا … بعدين مسك أيدي وقال:
-انتِ اكيد بتهزري صح …لانك انتي اللي هتطلعي من البيت دلوقتي …
وبعدين جرني وراه بعن*ف وفتح الباب وز*قني برة …بكيت وصر*خت فيه وقولت:
-هرفع قض*ية عليك …انت مدتنيش حقوقي !!!
ضحك …ضحكته عصبتني وقال:
-اعلي ما في خيلك اركبيه !

وبعدين قفل الباب في وشه …دموعي فضلت تنزل ومشيت …مفكرتش اخبط عليه تاني واهي*ن نفسي …أنا عارفة ياسر …واحد مهم وغني وهيقدر يعمل المستحيل عشان ياخد مني عيالي وكمان ممكن يس*جنني …بجد ازاي مقدرتش اشوف وشه البش*ع ده …ازاي الحب عم*اني عن حقيقته دي …مشيت من قدام البيت …فضلت امشي في الشوارع لساعات وانا بعيط بس رغم كده كان عندي ثقة بربنا …عارفة أن ربنا مش هيسيبني ابدا …هو عارف نيتي السليمة ….عارف ان بابا برئ وانا عارفه وياسر عارف بس للاسف هو قرر يتخلي عني من اول مطب …حسيت بالبرد وضميت الجاكت بتاعي وبعدين شوفت الليل بدأ وفكرت اني مينفعش اقعد في الشارع كده ولا حتي ينفع اروح لبيت بابا لاني مش هستحمل اقعد فيه وهو مش موجود …من غير تفكير ركبت تاكسي وروحت لبنت خالتي وصاحبتي مليش غيرها حاليا …
……
بعد ساعة…
كنت قاعدة في بيت ميار بنت خالتي وانا متوترة وقولت:
-اسفة اني جيت في وقت زي ده ومن غير ما أبلغك بس ياسر ..
-طلقك صح ؟!
قالتها بحزن وبعدين كملت :

-كنت حاسة أنه انسان وا*طي يا دعاء …متزعليش بكرة لما تبان براءة دكتور حامد هيجيلك راك*ع اسمعي مني …
ابتسمت ليها ومسكت ايديها وقولت :
-شكرا يا ميار انتي الوحيدة دلوقتي اللي واقفة معايا …
ابتسمت ليا وقالت:
-يا عبيطة انتي اختي …وانا يا ستي هجهزلك اوضة ليكي واقعدي هنا زي ما انتي عايزة …
ارتحت بسبب كلامها …ميار طول عمرها انسانة جدعة عشان كده مترددتش اني اروح لها واللي ريحني أن جوزها مسافر …يارب مشكلتي تتحل قبل ما جوزها يرجع …
…….
بعد تلات ساعات كلام مع ميار اتعشينا سوا ودخلت انام في اوضتي …
كنت نايمة علي السرير وشغالة اعيط …بناتي وحشوني اووي …ده حتي مدانيش فرصة اشوفهم بس بكرة بإذن الله هشوف المحامي عشان يرفع عليه قضية مش هتنازل ولا أض*عف …فجأة تليفوني رن …مسكته ولقيت منة اخت جوزي بترن عليا …ابتسمت بسخرية وانا عارفة بترن ليه …رديت ببرود وقولت:
-اهلا ..

-ازيك يا دودو يا حبيبتي سمعت أن اخويا طلقك وطر*دك زي الك*لاب صح الكلام ده …
حاولت اني متعصبش منها وقولت :
-نعمل ايه يا قلبي ما هو انا اكتشفت اني مكنتش متجوزة راجل لا مؤاخذة طلع خر*ونج …
حسيتها اتعصبت وقالت:
-الخر*ونج ده يا حبيبتي من بكرة هدورله علي عروسة وهيوافق عليها كمان
-وماله يا قلبي ما هي اللي سابته الهانم تاخده مساحة السلالم !
وبعدين قفلت في وشها السكة وكملت عياط…
…..
تاني يوم
روحت زيارة لبابا وحكيتله كل حاجة ….
بابا اتصدم وسكت …بعدين بصلي وقال بنبرة غريبة:
-سيبتي بناتك ؟!!

هزيت راسي وقولت:
-لا طبعا أنا هرفع قض*ية عليه و…
-ياسر مش سهل يا بنتي اكيد مش هتقدري عليه وهيح*اربك لحد ما ممكن يس*جنك …ممكن يد*مر حياتك …
اتنهد وكمل وقال:
-ارجعي لجوزك واسمعي كلامه …قولي لكل الناس اني م”ت …
دموعه نزلت وقالت:
-حرام تد*مري حياتك عشان خاطري !
هزيت راسي وقولت:
-مستحيل يا بابا انت برئ وانا مش هتخلي عنك ابدا …
قام بعصب*ية وقال:
-بس أنا مش عايزك تساعديني …ارجعي لجوزك واقولك حاجة كمان أنا مش برئ أنا فعلا عملت كده ..ارجعي لجوزك ..هو عنده حق !!

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية الرجل المثالي)

اترك رد